عرض مشاركة واحدة
  #106  
قديم 2012-02-10, 01:12 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم


{وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ}
أي والله لئن جئت اليهود والنصارى بكل معجزة على صدقك
في أمر القبلة ما اتبعوك يا محمد ولا صلّوا إِلى قبلتك

{وَمَا أَنْتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ}
أي ولست أنت بمتبع قبلتهم بعد أن حوّلك الله عنها،
وهذا لقطع أطماعهم الفارغة حيث قالت اليهود:
لو ثبت على قبلتنا لكنا نرجو أن تكون صاحبنا الذي ننتظره تغريراً له عليه السلام


{وَمَا بَعْضُهُمْ بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ}
أي إِن النصارى لا يتبعون قبلة اليهود،
كما أن اليهود لا يتبعون قبلة النصارى،
لما بينهم من العداوة والخلاف الشديد مع أن الكل من بني إِسرائيل

{وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنْ الْعِلْمِ}
أي ولئن فرض وقدّر أنك سايرتهم على أهوائهم،
واتبعت ما يهوونه ويحبونه بعد وضوح البرهان الذي جاءك بطريق الوحي


{إِنَّكَ إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ}
أي تكون ممن ارتكب أفحش الظلم،
والكلام وارد على سبيل الفرض والتقدير
وإِلا فحاشاه صلى الله عليه وسلم من اتباع أهواء الكفرة المجرمين،
وهو من باب التهييج للثبات على الحق. .


{
الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ}
أي اليهود والنصارى


{يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ}
أي يعرفون محمداً معرفة لا امتراء فيها كما يعرف الواحد منهم ولده معرفة يقين


{وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ}
أي وإِن جماعة منهم - وهم رؤساؤهم وأحبارهم -
ليخفون الحق ولا يعلنونه ويخفون صفة النبي مع أنه منعوت لديهم بأظهر النعوت


{الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ}
[الأعراف: 157]

فهم يكتمون أوصافه عن علم وعرفان


{الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنْ الْمُمْتَرِينَ}
أي ما أوحاه الله إِليك يا محمد من أمر القبلة والدين هو الحق

فلا تكوننَّ من الشاكّين،

والخطاب للرسول والمراد أمته.