عرض مشاركة واحدة
  #86  
قديم 2012-02-10, 12:57 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

افتراءات أهل الكتاب على الله تعالى



{وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ


كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ(116)بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ

وَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ(117)

وَقَالَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ لَوْلا يُكَلِّمُنَا اللَّهُ أَوْ تَأْتِينَا آيَةٌ

كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِثْلَ قَوْلِهِمْ


تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ قَدْ بَيَّنَّا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ(118)}.





{وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا}


هو قول اليهود والنصارى والمشركين

فاليهود قالوا: عزير ابن الله،

والنصارى قالوا: المسيح ابن الله،

والمشركون قالوا: الملائكة بنات الله

فأكذب الله الجميع في دعواهم فقال

{سُبْحَانَهُ}


أي تقدس وتنزّه عما زعموا تنزهاً بليغاً

{بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ}

بل للإِضراب أي ليس الأمر كما زعموا بل

هو خالق جميع الموجودات

التي من جملتها عُزَير والمسيح والملائكة

{كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ}

أي الكل منقادون له

لا يستعصي شيء منهم على تكوينه وتقديره ومشيئته.

{بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ}


أي خالقهما ومبدعهما على غير مثال سبق

{وَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ}

أي إِذا أراد إيجاد شيء حصل من غير امتناع ولا مهلة

فمتى أراد شيئاً وجد بلمح البصر،

فمراده نافذ وأمره لا يتخلف

{وما أمرنا إِلا واحدةٌ كلمحٍ بالبصر}.




{وَقَالَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ}



المراد بهم جهلة المشركين وهم كفار قريش

{لَوْلا يُكَلِّمُنَا اللَّهُ}

أي هلاً يكلمنا الله مشافهة

أو بإِنزال الوحي علينا بأنك رسوله

{أَوْ تَأْتِينَا آيَةٌ}

أي تكون برهاناً وحجة على صدق نبوتك،

قالوا ذلك استكباراً وعناداً


{كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِثْلَ قَوْلِهِمْ}

أي مثل هذا الباطل الشنيع

قال المكذبون من أسلافهم لرسلهم

{تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ}

أي قلوب هؤلاء ومن قبلهم في العمى والعناد والتكذيب للأنبياء

وفي هذا تسلية له صلى الله عليه وسلم

{ قَدْ بَيَّنَّا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ}

أي قد وضحنا الأدلة وأقمنا البراهين

لقومٍ يطلبون الحق واليقين، وكلها ناطقة بصدق ما جئت به.