عرض مشاركة واحدة
  #61  
قديم 2012-02-10, 12:24 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

مخالفة اليهود للميثاق

{وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لا تَعْبُدُونَ إِلا اللَّهَ


وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ

وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ


ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلا قَلِيلاً مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ(83)

وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لا تَسْفِكُونَ دِمَاءكُمْ

وَلا تُخْرِجُونَ أَنفُسَكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ

ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ(84)

ثُمَّ أَنتُمْ هَؤُلاءِ

تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقًا مِّنكُم مِّن دِيَارِهِمْ


تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِم بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِن يَأتُوكُمْ أُسَارَى

تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمُ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ


أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعضٍ

فَمَا جَزَآءُ مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا

وَيَوْمَ القِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ(85)

أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوْا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ


فَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ(86)}




{وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ}

أي اذكروا حين أخذنا على أسلافكم يا معشر اليهود

العهد المؤكد غاية التأكيد

والميثاق هو كل شيء فيه تكليف من الله

{لا تَعْبُدُونَ إِلا اللَّهَ}

بأن لا تعبدوا غير الله.

وهذه العبادة تستلزم إفراد الله بالألوهية


والإيمان بموسى عليه السلام وبالتوراة

وبمن جاء وصفه في التوراة

وهو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

{وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا}


أي وأمرناهم بأن يحسنوا إِلى الوالدين إِحساناً.

الإحسان هو ما زاد على الواجب،


فنحن مطالبون بأن نؤدي إليهم الواجبات

وما زاد عنها من نوافل.

ولأهمية الإحسان إلى الوالدين


فقد قرنه بعباده في عدة مواضيع منها

قوله تعالى:

{وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً…}

[الإسراء: 43].

{وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ}


أي وأن يحسنوا أيضاً إِلى الأقرباء،

واليتامى الذين مات آباؤهم وهم صغار.

لأن الآباء هم الذين يكافحون في الحياة ليرعوا أولادهم.


فإذا رعى المجتمع الإسلامي اليتيم عَمّت الطمأنينة بين أفراده،

فلا أبٌ يخشى على أولاده بعد موته،

ولا يتيم يخشى على ماله من الضياع أو على نفسه من الإهمال

إذا خلفه أبوه فقيراً،

ولا غني يخشى على ماله من زواله بالاختلاس

أو الحسد

لأن التكافل أورث بين أفراد المجتمع المحبة والألفة.

والمساكين الذين عجزوا عن الكسب.

{وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا}


أي قولاً حسناً بخفض الجناح،

ولين الجانب، مع الكلام الطيّب

{وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ}

أي صلوا وزكّوا كما فرض الله عليكم

من أداء الرُّكْنَيْن العظيمين "الصلاة، والزكاة"

لأنهما

أعظم العبادات البدنية والمالية


{ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلا قَلِيلاً مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ}

أي ثم رفضتم وأسلافكم

الميثاق رفضاً باتاً،


وأعرضتم عن العمل بموجبه إِلاّ قليلاً منكم ثبتوا عليه.

فائدة:


توليتم، يعني أعرضتم،

إلا أن التولي قد يكون بنية حسنة كما في قوله تعالى

{ومن يولهم يومئذ دبره إلا متحرفاً لقتال

أو متحيزاً إلى فئة فقد باء بغضب من الله}

[الأنفال: 16].

فالتولي بنية الهرب مذموم،

ولكنه إذا كان بنية إعانة فئة أخرى من المسلمين

أو تغيير الموقع للانقضاض على العدو فهو محمود.

والحق سبحانه وتعالى في هذه الآية


أراد أن يلفت نظرنا إلى

أن اليهود تولوا بنية الإعراض لا بنية أخرى

ولذا قال تعالى


{ثم توليتم إلا قليلاً منكم وأنتم معرضون}

فأكد نواياهم السيئة بقوله

{وأنتم معرضون}.

{وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لا تَسْفِكُونَ دِمَاءكُمْ}


أي واذكروا أيضاً يا بني إِسرائيل حين أخذنا عليكم العهد المؤكد

بأن لا يقتل بعضكم بعضاً.

فائدة:


لماذا قال الله تعالى

{لا تسفكون دماءكم}

مع أن المراد قتل الغير؟

وكذلك قوله


{ولا تُخرجون أنفسكم}

مع أن المراد إخراج الغير.

والجواب


أن الله تعالى تخاطب الجماعة المؤمنة

على أنها وحدة واحدة

كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم

كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو

تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى"

[رواه البخاري]

فمن قتل أخاه فكأنما قتل نفسه.

{وَلا تُخْرِجُونَ أَنفُسَكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ}


ولا يعتدي بعضكم على بعض بالإِخراج من الديار،

والإِجلاء عن الأوطان

{ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ}


أي ثمّ اعترفتم بالميثاق وبوجوب المحافظة عليه،

وأنتم تشهدون بلزومه.

{ثُمَّ أَنتُمْ هَؤُلاءِ تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ}


أي ثم نقضتم أيضاً الميثاق

يا معشر اليهود بعد إِقراركم به،

فقتلتم إِخوانكم في الدين،

وارتكبتم ما نهيتم عنه من القتل

{وَتُخْرِجُونَ فَرِيقًا مِّنكُم مِّن دِيَارِهِمْ}

أي كما طردتموهم من ديارهم من غير التفاتٍ إِلى العهد الوثيق

{تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِم بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ}

أي تتعاونون عليهم بالمعصية والظلم

{وَإِن يَأتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ}

أي إِذا وقعوا في الأسر فاديتموهم،

ودفعتم المال لتخليصهم من الأسر

{وَهُوَ مُحَرَّمُ عَلَيْكُمْ أِخْرَاجُهُمْ}

أي فكيف تستبيحون القتل والإِخراج من الديار،

ولا تستبيحون ترك الأسرى في أيدي عدوهم؟.

{أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعضٍ}؟


أي أفتؤمنون ببعض أحكام التوراة وتكفرون ببعض؟

والغرض التوبيخ

لأنهم جمعوا بين الكفر والإِيمان،

والكفر ببعض آيات الله كُفْرٌ بالكتاب كله،

ولهذا عقّب تعالى ذلك بقوله

{فَمَا جَزَآءُ مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا}

أي ما عقوبة مَن يؤمن ببعض الكتاب

ويكفر ببعض إِلا ذلٌ وهوان،


ومقتٌ وغضب في الدنيا

{وَيَوْمَ القِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ}

أي وهم صائرون في الآخرة إِلى عذاب أشدّ منه،

لأنه عذاب خالد لا ينقضي ولا ينتهي

{وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ}

وفيه وعيد شديد لمن عصى أوامر الله.

فائدة:


كانت

(بنو قريظة)

و

(بنو النضير)

من اليهود،

فحالفت بنو قريظة الأوس،

وبنو النضير الخزرج،

فكانت الحرب إِذا نشبت بينهم

قاتل كل فريق من اليهود مع حلفائه،

فيقتل اليهودي أخاه اليهودي من الفريق الآخر،

يخرجونهم من بيوتهم،

وينهبون ما فيها من الأثاث والمتاع والمال،

وذلك حرام عليهم في دينهم وفي نص التوراة،

ثم إِذا وضعت الحرب أوزارها

افْتكُوا الأسارى من الفريق المغلوب

عملاً بحكم التوراة ولهذا

قال تعالى

{أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعضٍ}.

ثم أخبر تعالى عن سبب ذلك العصيان والعدوان فقال


{أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوْا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ}

أي

أولئك الموصوفون بما ذكر من الأوصاف القبيحة


هم الذين استبدلوا الحياة الدنيا بالآخرة

بمعنى اختاروها وآثروها على الآخرة

{فَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ}

أي لا يُفتَّر عنهم العذاب ساعة واحدة

{وَلا هُمْ يُنصَرُونَ}

أي وليس لهم ناصر ينصرهم،


ولا مجير ينقذهم من عذاب الله الأليم.

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]