عرض مشاركة واحدة
  #31  
قديم 2012-02-09, 11:55 PM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

استخلاف الإنسان في الأرض وتعليمه اللغات

{وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً


قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ

وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ(30)

وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ

فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلاء إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ(31)


قَالُوا سُبْحَانَكَ لا عِلْمَ لَنَا إِلا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ(32)

قَالَ يَاآدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ

قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ

وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ(33)}.



{وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ}

أي اذكر يا محمد حين قال ربك للملائكة واقصص على قومك ذلك

{إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً}

أي خالق في الأرض ومتخذ فيها خليفة

يخلفني في تنفيذ أحكامي فيها وهو آدم،

أو

قوماً يخلف بعضهم بعضاً قرناً بعد قرن،

وجيلاً بعد جيل.

{قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا}

أي قالوا على سبيل التعجب والاستعلام:

كيف تستخلف هؤلاء، وفيهم من يفسد في الأرض بالمعاصي

{وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ}

أي يريق الدماء بالبغي والاعتداء!!

{وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ}

أي ننزهك عما لا يليق بك متلبسين بحمدك

{وَنُقَدِّسُ لَكَ}

أي نعظّم أمرك ونطهّر ذكرك مما نسبه إِليك الملحدون

{قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ}

أي أعلم من المصالح ما هو خفيٌ عليكم،

ولي حكمة في خلق الخليقة لا تعلمونها.

{وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاءَ كُلَّهَا}

أي أسماء المسمّيات كلها،

قال ابن عباس:

علّمه اسم كل شيء حتى القصعة والمغرفة

{ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ}

أي عرض المسميات على الملائكة وسألهم على سبيل التبكيت

{فَقَالَ أَنْبِئُونِي}

أي أخبروني

{بِأَسْمَاءِ هَؤُلاء}

أي بأسماء هذه المخلوقات التي ترونها

{إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ}

أي في زعمكم أنكم أحق بالخلافة ممن استخلفته.

والحاصل

أن الله تعالى أظهر فضل آدم للملائكة

بتعليمه ما لم تعلمه الملائكة،

وخصّه بالمعرفة التامة دونهم،

من معرفة الأسماء والأشياء، والأجناس، واللغات،

ولهذا اعترفوا بالعجز والقصور

{قَالُوا سُبْحَانَكَ لا عِلْمَ لَنَا إِلا مَا عَلَّمْتَنَا}

أي ننزهك يا الله عن النقص ونحن لا علم لنا إِلا ما علمتنا إِياه

{إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ}

أي الذي لا تخفى عليه خافية

{الْحَكِيمُ}

الذي لا يفعل إِلا ما تقتضيه الحكمة.

{قَالَ يَاآدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ}

أي أعلمهم بالأسماء التي عجزوا عن علمها،

واعترفوا بتقاصر هممهم عن بلوغ مرتبتها

{فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ}

أي أخبرهم بكل الأشياء، وسمَّى كل شيء باسمه،

وذكر حكمته التي خلق لها

{قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ}

أي قال تعالى للملائكة:

ألم أنبئكم بأني أعلم ما غاب في السموات والأرض عنكم

{وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ}

أي ما تظهرون

{وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ}

أي

تسرون من دعواكم أن الله لا يخلق خلقاً أفضل منكم.

وروي أنه تعالى لما خلق آدم عليه السلام

رأت الملائكة فطرته العجيبة،

وقالوا:

ليكن ما شاء فلن يخلق ربنا خلقاً إِلا كنا أكرم عليه منه.

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]