عرض مشاركة واحدة
  #19  
قديم 2012-02-09, 11:44 PM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

ضرب الأمثال للمنافقين

{مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءتْ مَا حَوْلَهُ


ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ

وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لا يُبْصِرُونَ(17)

صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَرْجِعُونَ(18)


أَوْ كَصَيِّبٍ مِنْ السَّمَاءِ فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ

يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ مِنْ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ

وَاللَّهُ مُحِيطٌ بِالْكَافِرِينَ(19)

يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِيهِ

وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا

وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ

إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(20)}.



ثم ضرب تعالى مثلين وضَّح فيهما خسارتهم الفادحة فقال


{مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا}

أي مثالهم في نفاقهم وحالهم العجيبة فيه

كحال شخص أوقد ناراً ليستدفئ بها ويستضيء،

فما اتقدت حتى انطفأت، وتركته في ظلام دامس وخوفٍ شديد

{فَلَمَّا أَضَاءتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ}

أي فلما أنارتْ المكان الذي حوله فأبصر وأمِن،

واستأنس بتلك النار المشعة المضيئة

ذهب الله بنورهم أي أطفأها الله بالكلية،

فهم يتخبطون ولا يهتدون.

قال ابن كثير:


ضرب الله للمنافقين هذا المثل،

فشبههم في اشترائهم الضلالة بالهدى،

وصيرورتهم بعد البصيرة إِلى العمى،

بمن استوقد ناراً فلما أضاءت ما حوله وانتفع بها،

وتأنس بها وأبصر ما عن يمينه وشماله،

فبينا هو كذلك إِذْ طفئت ناره، وصار في ظلام شديد،

لا يبصر ولا يهتدي، فكذلك هؤلاء المنافقون

في استبدالهم الضلالة عوضاً عن الهدى،


واستحبابهم الغيَّ على الرشد،

وفي هذا المثل دلالةٌ على أنهم آمنوا ثم كفروا،

ولذلك ذهب الله بنورهم

وتركهم في ظلمات الشك والكفر والنفاق

لا يهتدون إِلى سبيل الخير، ولا يعرفون طريق النجاة.

{صُمٌّ}


أي هم كالصُمِّ لا يسمعون خيراً

{بُكْمٌ}

أي كالخرس لا يتكلمون بما ينفعهم

{عُمْيٌ}

أي كالعمي لا يبصرون الهدى ولا يتبعون سبيله

{فَهُمْ لا يَرْجِعُونَ}

أي لا يرجعون عمَّا هم فيه من الغي والضلال.

ثم ثنَّى تعالى بتمثيل آخر لهم زيادةً في الكشف والإِيضاح


فقال:

{أَوْ كَصَيِّبٍ مِنْ السَّمَاءِ}

أي أو مثلهم في حيرتهم وترددهم

كمثل قومٍ أصابهم مطر شديد،

أظلمت له الأرض، وأرعدت له السماء،

مصحوبٍ بالبرق والرعد والصواعق

{فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ}

أي في ذلك السحاب ظلماتٌ داجية، ورعدٌ قاصف،

وبرقٌ خاطف .

{يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ مِنْ الصَّوَاعِقِ}


أي يضعون رءوس أصابعهم في آذانهم لدفع خطر الصواعق،

وذلك من فرط الدهشة

والفزع كأنهم يظنون أن ذلك ينجيهم

{حَذَرَ الْمَوْتِ}

أي خشية الموت من تلك الصواعق المدمرة

{وَاللَّهُ مُحِيطٌ بِالْكَافِرِينَ}

جملة اعتراضية أي والله تعالى محيط بهم بقدرته،

وهم تحت إِرادته ومشيئته لا يفوتونه،


كما لا يفوتُ من أحاط به الأعداء من كل جانب.

{يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ}


أي يقارب البرقُ لشدته وقوته وكثرة لمعانه

أن يذهب بأبصارهم فيأخذها بسرعة

{كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِيهِ}

أي كلما أنار لهم البرق الطريق مشوا في ضوئه

{وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا}

أي وإِذا اختفى البرق وفتر لمعانه

وقفوا عن السير وثبتوا في مكانهم ..

وفي هذا تصويرٌ لما هم فيه من غاية التحير والجهل،

فإِذا صادفوا من البرق لمعة -

مع خوفهم أن يخطف أبصارهم -

انتهزوها فرصة فَخَطَوْا خطواتٍ يسيرة،

وإِذا خفي وفتر لمعانه وقفوا عن السير،

وثبتوا في أماكنهم خشية التردي في حفرة.

{وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ}


أي لو أراد الله لزاد في قصف الرعد فأصمهم وذهب بأسماعهم،

وفي ضوء البرق فأعماهم وذهب بأبصارهم

{إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}

أي إِنه تعالى قادر على كل شيء،

لا يعجزه أحدٌ في الأرض ولا في السماء،

قال ابن جرير:

إِنما وصف تعالى نفسه بالقدرة على كل شيء في هذا الموضع،

لأنه حذَّر المنافقين بأسه وسطوته،

وأخبرهم أنه بهم محيط،

وعلى إِذهاب أسماعهم وأبصارهم قادر.

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]