عرض مشاركة واحدة
  #16  
قديم 2012-02-09, 11:41 PM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

صفات المنافقين

{وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ(8)


يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلا أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ(9)

فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ(10)}




{وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ}


أي ومن الناس فريق يقولون بألسنتهم صدَّقنا بالله وبما أنزل على

رسوله من الآيات البينات


{وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ}

أي وصدَّقنا بالبعث والنشور

{وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ}

أي وما هم

على الحقيقة بمصدقين ولا مؤمنين،


لأنهم يقولون ذلك قولاً دون اعتقاد، وكلاماً دون تصديق.

قال البيضاوي:


هذا هو القسم الثالث المذبذب بين القسمين،

وهم الذين آمنوا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم،

وهم أخبث الكفرة وأبغضهم إِلى الله،

لأنّهم موَّهُوا الكفر وخلطوا به خداعاً واستهزاءً،

ولذلك أطال في بيان خبثهم وجهلهم، واستهزأ بهم، وتهكَّم بأفعالهم،

وسجَّل عليهم الضلال والطغيان، وضرب لهم الأمثال.

{يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا}


أي يعملون عمل المخادِع بإِظهار ما أظهروه من الإِيمان

مع إِصرارهم على الكفر،

يعتقدون - بجهلهم - أنهم يخدعون الله بذلك،

وأن ذلك نافعهم عنده،

وأنه يروج عليه كما قد يروج على بعض المؤمنين،

وما علموا أن الله لا يُخدع لأنه لا تخفى عليه خافية.

قال ابن كثير:


النفاق هو إِظهار الخير، وإِسرارُ الشر

وهو أنواع:

اعتقادي :

وهو الذي يُخَلَّد صاحبه في النار،

وعملي :


وهو من أكبر الذنوب والأوزار،

لأن المنافق يخالف قولُه فعلَه، وسرُّه علانيته،

وإِنما نزلت صفات المنافقين في السور المدنية

لأن مكة لم يكن بها نفاق بل كان خلافه.

{وَمَا يَخْدَعُونَ إِلا أَنفُسَهُمْ}


أي وما يخدعون في الحقيقة إِلا أَنفسَهم

لأن وبال فعلهم راجع عليهم

{وَمَا يَشْعُرُونَ}

أي ولا يحُسّون بذلك ولا يفطنون إِليه،

لتمادي غفلتهم، وتكامل حماقتهم.

{فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا}


أي في قلوبهم شك ونفاق فزادهم الله رجساً فوق رجسهم،

وضلالاً فوق ضلالهم، والجملةُ دعائية.

قال ابن أسلم:


هذا مرضٌ في الدين، وليس مرضاً في الجسد،

وهو الشك الذي داخلهم في الإِسلام

فزادهم الله رجساً وشكاً


{وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ}

أي ولهم عذابٌ مؤلمٌ بسبب كذبهم في

دعوى الإِيمان، واستهزائهم بآيات الرحمن.

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]