عرض مشاركة واحدة
  #15  
قديم 2012-02-09, 11:39 PM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

صفات الكافرين

{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ ءأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ(6)}.



{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا}


أي إِن الذين جحدوا بآيات الله وكذبوا رسالة محمد صلى الله عليه وسلم

{سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ}

أي يتساوى عندهم


{ءأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ}

أي سواءٌ أَحذرتهم يا محمد من عذاب الله وخوفتهم منه أم

لم تحذرهم


{لا يُؤْمِنُونَ}

أي لا يصدقون بما جئتهم به، فلا تطمع في إِيمانهم، ولا تذهب نفسك عليهم

حسرات، وفي هذا تسلية للنبي صلى الله عليه وسلم عن تكذيب قومه له.


سبب عدم إيمان الكافرين

‎‎{خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ


وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ(7)}



ثم بيَّن تعالى العلة في سبب عدم الإِيمان فقال


{خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ}

أي طبع على قلوبهم فلا يدخل

فيها نور، ولا يُشرق فيها إِيمان.

قال المفسرون:


الختمُ التغطيةُ والطبعُ،

وذلك أن القلوب إذا كثرت عليها الذنوب طُمِس نور البصيرة فيها،

فلا يكون للإِيمان إِليها مسلكٌ، ولا للكفر عنها مخلص


كما قال تعالى

{بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ}.


{وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ}



أي وعلى أسماعهم وعلى أبصارهم غطاء،

فلا يبصرون هدى،

ولا يسمعون ولا يفقهون ولا يعقلون،


لأن أسماعهم وأبصارهم كأنها مغطَّاة بحجب كثيفة،

لذلك يرون الحقَّ

فلا يتبعونه، ويسمعونه فلا يعونه.

قال أبو حَيَّان:


شبَّه تعالى قلوبهم لتَأَبِّيها عن الحقِّ،

وأسماعهم لإِضرابها عن سماع داعي الفلاح،

وأبصارهم لامتناعها عن تلمح نور الهداية،


بالوعاء المختوم عليه، المسدود منافذه،

المغطَّى بغشاء يمنع أن يصله ما يصلحه،

وذلك لأنها كانت - مع صحتها وقوة إِدراكها-

ممنوعة عن قبول الخير وسماعه،

وتلمح نوره، وهذا بطريق الاستعارة

{وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ}

أي ولهم في الآخِرة عذاب شديدٌ لا ينقطع، بسبب

كفرهم وإِجرامهم وتكذيبهم بآيات الله.



سبب النزول:

قال ابن عباس:


نزلت هذه الآيات في منافقي أهل الكتاب

منهم

"عبد الله بن أُبَيَّ ابن سلول،

ومعتب بن قشير،

والجد بن قيس"

كانوا إِذا لقوا المؤمنين يظهرون الإِيمان والتصديق

ويقولون:

إِنّا لنجد في كتابنا نعته وصفته.

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]