عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-02-07, 02:55 AM
لمحة خجل لمحة خجل غير متواجد حالياً
:: مديرة المنتدى الاسلامي::
 



فيه شفائي وشفائك ،، راحة تسكنك وتسكنني ..

قال تعالى ( وننزل من القرآن ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين الا خساراً ) الإسراء 82 .

لمن الشفاء بالقرآن ؟

للمؤمنين عامة ، فإن اعتقدت بأنه لا ينفعك ولا يؤثر فيك فالمشكلة بك وليست بهذا الكتاب العظيم ، فما أنت بذلك الا بظالم ،، وربما ظالم لنفسك بحرمانها من هذا الهدي الرباني الشافي الهادي المؤدب المربي .

مفهومي لكلمة الشفاء خاصة بالقرآن لا يقتصر على المرض بل اني آراها في كل خلل أو مشكلة لدى الإنسان أو حتى في فهم النفس والآخرين لذا ..

إن كنت ضائق النفس أو مهموم فأنت بحاجة للشفاء بالقرآن .

إن كنت تعاني من العصبية ، أو عدم السيطرة على الانفعالات فأنت بحاجة للشفاء بالقرآن .

إن كنت تعاني من القلق أو المخاوف أو التوتر أو الوساوس فأنت بحاجة للشفاء بالقرآن .


إن كنت تعاني من أي مرض عضوي أو نفسي فأنت بحاجة للشفاء بالقرآن .

إن كنت لا تفهم نفسك فأنت بحاجة للشفاء بالقرآن .

إن كنت لا تجيد التعامل مع الآخرين فأنت بحاجة للشفاء بالقرآن .

إن كنت لا تعرف كيف تربي ابنائك فأنت بحاجة للشفاء بالقرآن .

إن كنت لا تعرف كيف تكوّن أسرة سعيدة فأنت بحاجة للشفاء بالقرآن .

إن كنت ترتكب الذنوب والمعاصي فأنت بحاجة للشفاء بالقرآن .

إن كنت لا تستطيع الانجاز وتحقيق الاهداف فأنت بحاجة للشفاء بالقرآن .

إن كانت نظرتك سوداوية للحياة فأنت بحاجة للشفاء بالقرآن .

إن كنت تكره فأنت بحاجة للشفاء من القرآن .

إن كنت تريد الوصول لدرجة الراحة النفسية حتى في أصعب الأيام وأشد أنواع المحن والابتلاءات فأنت بحاجة للشفاء بالقرآن ( وهذه بالذات يصعب الوصول لها _ إن لم يستحيل _ بدون القرآن )

أستطيع الإكمال للغد .. لكن يكفي أن أقول بكل ثقة بأنه لا يوجد في هذه الدنيا الشخص الذي لا حاجة له للشفاء بالقرآن .

يعيق الشفاء بالقرآن أمرين :

1- عدم الإيمان والتصديق واليقين التام بما احتواه وبالقدرة التي وضعها الله فيه للشفاء .

2- عدم تدبر وفهم آياته والعمل بها .


بعض طرق الشفاء بالقرآن :

- قراءته بتدبر وفهم وتطبيق عملي .

- محاولة حفظه أو حتى أجزاء منه مع فهمه كما سبق ( إن بدأت بذلك قد تستغرب تطور اللغة لديك وترتيب أفكارك والقوة التي جاءتك وتطور قدرتك على الحفظ والفهم والاستيعاب )

- الاستماع المستمر له ( في بيتك ، غرفتك ، سيارتك ، عملك ، وضعه بصوت معتدل أثناء نومك _ التعلم أثناء النوم _ )

- قراءة بعض آياته خاصة الفاتحة والكرسي وآيات السكينة والشفاء والطمأنينة على الماء وشربه ، وياحبذا ماء زمزم .

- باختصار اجعل القرآن جزءاً منك لا ينفصل ، آياته تخالط أنفاسك وتستقر بداخل روحك ، تمشي بأجزاء جسدك كافة لتختار قلبك وتسكن به .. افعله وبنفسك سترى الفرق .

أمور مكملة للشفاء بالقرآن وبالاساس هي من وصفات القرآن لسعادة النفس البشرية وهداها :

- الصلاة على أوقاتها بخشوع والتنويع بالقراءة فيها والمداومة على سننها .

- المداومة على أذكار الصباح والمساء وقبل النوم ، وأذكار الافعال اليومية ( الخروج والدخول من المنزل ، ركوب السيارة ، دخول الخلاء والخروج منه ، الفراغ من الوضوء ، … الخ ) فهي ليست مجرد حماية لك ، إنها كنز لا يقدر بثمن ..

مجرد مثال .. ( من قال حسبي الله لا اله الا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم سبع مراه كفاه الله ما اهمه من أمور الدنيا والآخرة )

- صيام التطوع .

- التسبيح والاستغفار والحمد والتكبير والتهليل والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم والايمان بأن لا حائل ولا مرد عن الخير ولا عن الشر الا الله ( بقول لا حول ولا قوة الا بالله ) .

- الصدقة ومساعدة الناس ابتغاء الاجر من الله .

- العفو عند المقدرة وكظم الغيظ والتسامح ابتغاء رضا الله .

- الدعاء ثم الدعاء ثم الدعاء …. ثم الدعاء

وادعو لنفسك قبل أن تطلب من أي شخص أن يدعو لك فالله يريد أن يسمع صوتك .. وادعو لغيرك بالخير فلك مثلها وأجرها .

وقفات من كتاب الله :

ليست الا وقفات قليلة وإلا القرآن مليء بالدروس والعظات والحكم ودليل الحياة السعيدة ومهما قرأنا فلن ننتهي .

( قال إنما أشكو بثي وحزني إلى الله … ) يوسف 86 .

لا تشتكي إلا إليه .. فلن يرفع الضرر عنك سواه .

( .. ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون ) يوسف 87 .

المؤمن متفائل حسن الظن بربه فتحلى بصفة المؤمنين .

( ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى ) طه 2 .

عكس الشقاء السعادة .. إذن سعادتك التي تبحث عنها في القرآن .

( قال رب اشرح لي صدري * ويسر لي أمري * واحلل عقدة من لساني * يفقهوا قولي ) طه 25 – 28 .

رددها كما فعل موسى عليه السلام .. فماذا بعد انشراح الصدر وتيسير الامر وفقه القول .

( اذهبا إلى فرعون إنه طغى * فقولا له قولاً ليناً لعله يتذكر أو يخشى ) طه 43 – 44 .

القول اللين أبلغ في التأثير .. اقوى في الإقناع

الدين ليس بالعنف .. بل باللطف

( قلنا لا تخف إنك أنت الأعلى ) طه 68 .

مادمت مع الله .. مع مايريده الله .. فلا تهتم لأحد ولا تخشى من أحد فستكون الغلبة لك بالله .

( قال لا تخافا إنني معكما أسمع وأرى ) طه 46 .

مما تخاف إن كان الله معك بسمعه وبصره .

وكيف لا تستحي إن كان معك بسمعه وبصره .

( الله يتوفى الانفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الاخرى إلى أجل مسمى إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون ) الزمر 42 .

اولاً تفكر .. ثم في كل يوم تستيقظ فيه من موتتك الصغرى جدد التوبة واغتنم ماتبقى من الزمن .

( الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله ثم لا يتبعون ما أنفقوا مناً ولا أذى لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون ) البقرة 262 .

إن أردت أن تتصدق فلا تعتقد للحظة بأنك تتفضل ..

أنفق بدون من ولا أذى وأحصل على جائزتك الأجر من الله وبأن لا تخاف ولا تحزن .

( من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً فيضاعفه له أضعافاً كثيرة … ) البقرة 245 .

الله سبحانه يسمي صدقتك قرضاً .. ولمن ؟؟ له سبحانه الذي سيعيدها لك أضعافاً مضاعفة .. أعجز عن مواصلة الكتابة هنا .

( الم ترى كيف ضرب الله مثلاً كلمة طيبة كشجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء * تؤتي أُكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون * ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الارض مالها من قرار ) ابر اهيم 24 – 26 .

راقب مايخرج من لسانك .. تكلم بالخير واكتم الشر ..

كن كالشجرة الطيبة لا تثمر الا طيباً

( من كان يرجو لقاء الله فإن اجل الله لآت وهو السميع العليم ) العنكبوت 5 .

الموت آت لا محالة ..

فأحبب لقائه واستعد بالعمل له وهو السميع لكل ماتقول العليم بكل ماتفعل فلن يضيع لك عملاً أو قولاً ماخفي منه وما علن .

( الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون * اولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة واولئك هم المهتدون ) البقرة 156 – 157 .

أتجيد التعامل مع المصيبة والامتحان الآلهي لقوة ايمانك ؟

في هذه الايات الطريقة .. إنك وماتملك وما تحب لله وجميعكم اليه راجعون .. إن قابلت الابتلاء بهذا اليقين فلك الثناء الحسن والمغفرة منه سبحانه ورحمته ورأفته عليك بأن يهون عليك مصابك وتكون ممن اختاروا طريقه سبحانه .. طريق الهدى .

( وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له الا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم ) يونس 107 .

اقتل القلق والخوف بهذه الآية .

( قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم ) الزمر 53 .

مهما فعلت حتى هذه اللحظة .. ارمي كل شيء وعد إليه بقلب صادق فسيستقبلك بالغفران ويرحمك

إنها بمثابة آية تحييك من جديد ..


التوقيع

[flash=http://mismail.bizhat.com/flash_sign.swf]WIDTH=500 HEIGHT=200[/flash]


www.malaysia29.com
اللهم انصر اخواننا في سوريا