عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-02-05, 02:48 AM
ابن الحله ابن الحله غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



ولادة الرسول الاكرم محمد صلى الله عليه واله وسلم

يقول الله تبارك وتعالي وهو أصدق القائلين: " ٍ قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ . يَهْدِي بِهِ اللّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ وَيُخْرِجُهُم مِّنِ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ" [المائدة : 16].

انها ذكري عطرة . عزيزة علي نفوسنا غالية علي قلوبنا. ذكري ميلاد نبينا وحبيبنا محمد بن عبد الله . صلي الله عليه وسلم . النبي الأمي الطاهر.الذي جعله الله بشرا يسهل علينا الاقتداء به . ورجلا نعرف نسبه وصفته يقول " لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم " ففتح الله به آذانا صما وأعينا عميا وقلوبا غلفا .
فمن هو محمد بن عبد الله الذي اخرج الله الناس به من الظلمات الى النور باذنه؟

هو القائل أنا خيار من خيار من خيار من خيار إن الله اصطفي من ولد إبراهيم إسماعيل ومن إسماعيل كنانة ومن كنانة قريش ومن قرش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم ".
**فمتى كان ميلاده صلى الله عليه وسلم؟؟وكيف كان العالم من حوله؟
إن الله تعالي تعالت عن الأغراض والأهواء مشيئته وإرادته . شاء أن يأتي محمد في وقت نبذت فيه الوصايا النبوية وتحرفت الكتب السماوية.هذا في الجزيرة العربية أما الدين في أوروبا فكان زخماً من الخرافات والأساطير...
فالعالم كان جهالة مطبقة وظلاما مستبدا . مجون وطرب ولهو ولعب . خمور وفجور وحروب وشرور . سجود للأحجار وسخط علي الأقدار.بغي وفساد واستعباد واضطهاد
وصدق من قال :
وأصبح الناس فوضي لا تمر بهم** إلا علي صنم قد هام في صنم


وكان ميلاده (ص) عام الفيل ،وجميعاً نحفظ اّيات الله تعالى "ألم ترى كيف فعل ربك بأصحاب الفيل*ألم يجعل كيدهم فى تضليل *وأرسل عليهم طيرا أبابيل *ترميهم بحجارة من سجيل *فجعلهم كعصف مأكول"
ولكن لماذا هذه الحادثة فى هذا الوقت تحديداً؟
كانت هذه الواقعة فى شهر المحرم قبل مولد النبى صلى الله عليه وسلم بخمسين يوماً أو بخمسة وخمسين يوماً _عند الأكثر_وكانت مقدمة قدمها الله لبيته ونبيه.

فالحبشة لها صلة قوية بالرومان. والفرس يترقبون ما ينزل بالرومان وحلفائهم فالفرس والرومان كانتا تمثلان العالم المتحضر فى ذلك الوقت ...وبالتالى فإن واقعة الفيل لفتت أنظار العالم إلى شرف بيت الله .
فأبرهة الحبشى يرى الناس يحجون إليها ...فيبنى كنيسة كبيرة بصنعاء يريد أن يصرف إليها الحج،يسمع بذلك رجل من بنى كنانة ،فيدخلها ليلا ويلطخ قبلتها..... علم أبرهة بذلك 00 يغتاظ فيجهز جيشاً قوياً إلى الكعبة ليهدمها .....قريش مذعورة ضعيفة تتفرق فى الشعاب وتحتمى برؤوس الجبال خوفاً على أنفسهم .....أبرهة اّتٍ بفيله الذى اختاره لنفسه من أكبر الفيلة ......لا يتصدى له إلا عبد المطلب الذى لم يكن يريد الدفاع عن بيت الله وإنما كان يريد استرداد إبله وقال قولته الشهيرة "للبيت رب يحميه.
وتأتى مشيئة الله وحده وينقذ بيته عن طريق ارسال طير أمثال الخطاطيف ، لاتصيب منهم أحداً إلا صارت تتقطع أعضاؤه وهلك ، أما أبرهة فبعث الله عليه داء تساقطت بسببه أنامله ،ولم يصل إلى صنعاء إلا وهو مثل الفرخ ،وخرج صدره من قلبه ثم مات.
على المستوى الاجتماعي واذا تحدثنا عن المرأه فكانت بعض القبائل تهين المرأة وتهمشها، ويرون أنها عار كبير وعليهم أن يتخلصوا منها، فكان الرجل منهم إذا ولدت له أنثى؛ حزن حزنًا شديدًا.قال تعالى: {وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودًا وهو كظيم يتوارى من القوم من سوء ما بشر به أيمسكه علي هون أم يدسه في التراب ألا ساء ما يحكمون} [النحل: 58-59]

وقد يصل به الأمر إلى أن يدفنها وهي حية، وهي العادة التي عرفت عندهم بوأد البنات.
فهذا رجل منهم يحمل طفلته ويسير بها إلى الصحراء فوق الرمال المحرقة، ويحفر حفرة ثم يضع ابنته فيها وهي حية، ولا تستطيع الطفلة البريئة أن تدافع عن نفسها؛ بل تناديه: أبتاه .. أبتاه .. فلا يرحم براءتها ولا ضعفها، ولا يستجيب لندائها.. بل يهيل عليها الرمال، ثم يمشي رافعًا رأسه كأنه لم يفعل شيئًا!!

قال تعالى: وإذا الموءودة سئلت بأي ذنب قتلت} التكوير: وليس هذا الأمر عامًا بين العرب، فقد كانت بعض القبائل تمنع وأد البنات.كما كان البعض يعتز بالقيم والأخلاق والعفة والوفاء بالعهد الخ ....
ومن بركات المولود محمد هذا صلى الله عليه وسلم أن يقول :لظالمي المرأة وهاضمي حقهابعد أن بعث نبيا:
" من كان له ثلاث بنات فأدبهن وعلمهن ورحمهن كانت له الجنة " فقال أحدهم : ولو كانت له إثنتان ؟؟ فقال النبى : ولو إثنتان " فقال أحدهم : ولو كان معه واحدة ؟؟ فابتسم النبى ('ص)
في وقت كان المثقفون الأوروبيون منشغلين بمناقشة قضية تافهة : "هل المرأة حيوان أم إنسان؟
وهل تسري فيها روح شيطان أم روح إنسان؟ وهل من حقها أن تمتلك أم أن الأصل هو امتلاكها هي نفسها؟
اذ كانت المرأة في أوروبا ليس لها حق في الميراث.. ولم يكن هناك حد لتعدد الزوجات.. وهنا نريد أن نوضح أن الإسلام كان أول من وضع حداً للتعدد وجعله أربعة بينما كان التعدد مفتوحاً آنذاك ولا سقف له.
سياسيا كان العرب قبائل متفرقة، لا دولة لهم، قبائل لا يجمعها كيان موحد تتصارع وتتقاتل، وتُغير على بعضها، وليس لدى الناس أي إحساس بالأمان، لو قررت السفر وخرجت من منطقة قبيلتك، تأسرك قبيلة أخرى وتباع في سوق العبيد، مثلما حدث مع زيد بن حارثة، كانت أمه قد أخذته وخرجت للسفر لزيارة أعمامه. فخُطف منها في الطريق، وبِيع في سوق العبيد حيث اشتراه عم السيدة خديجة، الذي باعه للسيدة خديجة، التي باعته للنبي صلى الله عليه وسلم ثم أعتقه النبي وسمّاه زيد بن محمد
فهذه هي حال الأرض باختصار قبل مائة عام من بعثة النبي صلى الله عليه
يصف أحد المؤرخين هذه الفترة قائلا: "لم يشهد العالم في تاريخه أسوأ ولا أظلم ولا أكثر يأساً من المستقبل من هذه الفترة"
وفي هذه الأجواء الحالكة أرسل الله للعالم من ينشله من الظلام إلى النور
استجابة لدعوة الخليل إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام الذين قالا وهما يرفعان القواعد من البيت " ربنا تقبل منا انك أنت السميع العليم . ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم. ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلوا عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم ".

وتفاعلت نبوءة موسى عليه السلام حيث جاء فيها ومن آمن بالنبي الخاتم فقد أفلح وصدق الله القائل :الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الخبائث وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [الأعراف : 157].

وتحققت بشارة عيسي عليه السلام حيث بشر بمجيء محمد وأمرهم أن يؤمنوا به لكن قالوا سحر مبين وصدق الله "وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ [الصف : 6]. وتحققت رؤيا أمه آمنة بنت وهب فقد رأت كأن نورا قد خرج منها فأضاء المشرق والمغرب وسمعت من يقول لها إنك حملت سيد الأولين والآخرين فإذا وضعتيه فسميه محمدا وقولي أعيذه بالله الواحد من شر كل حاسد ... " .
وتمر الأيام ويقترن عبد الله والد رسول الله بآمنة بنت وهب والله أعلم حيث يجعل رسالته. وبعد شهرين من حمل رسول الله توفي والده عبد الله ه .وتمر أشهر الحمل علي آمنة فما أحست تعبا ولا نصبا ولاوحما ولا ألما كما يشعر النساء .

حتى يأتي فجر الاثنين الثاني عشر من ربيع الأول عام الفيل والطير الأبابيل فيولد محمد صلي الله عليه وسلم .

لتتحول الدنيا من ظلام سائد إلى نور آبد . وصدق رب العالمين " يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا " [الأحزاب : 45].وصدق من قال :
حملته آمنة فما وجدت له ثقلا ولا عانت عليه وحاما
حتى وفته تسعة أشهر وضعته فجرا مشرقا بســـاما
وهكذا ولد رسول الله صلي الله عليه وسلم مكحولا مختونا مسرورا نظيفا راكعا رافعا اكف الضراعة موحدا وصدق من قال :
ولدت مبرأ من كل عيب ---كأنك خلقت كما تشاء
ومثلك قط لم تر عيني ---ومثلك لم تلد النســــاء,
وحلت أطلا لته علي الكون بمعجزات فقد تصدع إيوان كسري وار تجس منه أربع عشرة شرفة وخمدت نيران فارس التي كانوا يعبدونها وغاضت بحيرة سيوة

-يروي الإمام البيهقي رحمه الله عن حسان بن ثابت رضي عنه قال بينما أنا بن سبع سنين أو ثمان وأنا أعقل ما أسمع وأري. وإذ بيهودي يصرخ يا معشر يهود فاجتمعوا عليه فقالوا ويلك مالك . فقال ظهر نجم أحمد الذي يولد به هذه الليلة " .
وروي الإمام الحاكم رحمه الله عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت " كان يهودي قد سكن المدينة فلما كان اليوم الذي ولد فيه رسول الله صلي الله عليه وسلم قال يا معشر قريش هل ولد فيكم الليلة مولود ؟ قلوا لا ندري . قل انظروا فإنه ولد هذا اليوم نبي هذه الأمة بين كتفيه علامة فيها شعرات متواترات كأنهن عرف الفرس . فسألوا فقيل لهم ولد لعبد الله بن عبد المطلب غلام فذهبوا إليه وذهب اليهودي معهم .فقالوا لأمه اخرجي لنا ولدك فأخرجته لهم فكشفوا عن ظهره فرأي اليهودي العلامة فوقع مغشيا عليه .فلما أفاق قالوا ويلك مالك قال ضاعت النبوة من بني إسرائيل . أما والله ليسطون بكم سطوة يخرج خبرها من المشرق إلى المغرب.
والواجب علينا أن يذكرنا مولد رسول الله بواجبنا نحو إحياء السنة والقضاء علي البدعة . والتمسك بالكتاب والسنة . يروي الإمامان الجليلان البيهقي والدار قطني رحمهما الله عن أبي هريرة قال : قال رسول الله( ص): خلفت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما كتاب الله وسنتي "

فما علينا الا التمسك بكتاب الله وإحياء سنة رسول الله. 'وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا)ولنعلم ان حب الله في اتباع نبيه وماجاء به : قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله } الكوثر .*
وصدق الشاعر حين نورنا بقوله
ولد الهدي فالكائنات ضياء ... وفم الزمان تبسم وثناء
لم يدانوك في علاك وقد حـــــــــال سنا منك دونهم وثناء
إنما مثلوا صفاتك للناس,.... كما مثل النجوم المـــاء


التوقيع

اياك وظلم من لم يجد عليك ناصرا سوى الله
الامام الحسين ع