عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-02-05, 01:56 AM
وسام المدريدى وسام المدريدى غير متواجد حالياً
عضو مطرود
 



هل انت/ي من انصار القلب ام انت/ي من انصار اللسان؟

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذا ما جرى بين القلب واللسان
ولكم الاختيار اعزائي الاخوات والاخوان
فبوجودكم يكون لموضوعي رونقا وعنوان
فاحكموا بصدق على ما جرى بين القلب واللسان
اللسان : أحبك 000

القلب : لاأحب لقلقة اللسان 0


اللسان : والله أحبك 000

القلب : إنك كاذب خوّان 0

اللسان : والله العظيم أحبك 000

القلب : أتمنى أن أصدقك وأكون بك فرحان 0

اللسان : جربني ماشئت فإني بك متيم ولهان 000

القلب : إنك لن تستطيع معي صبرا فإني غريب هذا الزمان 0

اللسان : ستجدني صابرا ولاأعصي لك أمرا وقد عرفت كل شيئ عنك والحق فيك هو العنوان 000


فإحتضن القلب اللسان وخصه بأقوى وريد وشريان وفضله على باقي الأعضاء من إنس وجان وبعد أن تبين له صدقه أدخله مضافة الرحيم الرحمن وأعلن للملأ أن هذا اللسان صادق الإيمان 0
وبعد أن رجحت كفة اللسان في القلب على كل من إحتضن في هذا الزمان وتمكن اللسان من القلب وأحكم البنيان وأمام أول محنة من محن هذا الزمان وقف اللسان قائلا 000

اللسان : لقد تعبت وأشعر بالدوخان وربما لاأستطيع صبرا بالرغم مماكان 000

القلب : إنتفض القلب وإرتفع نبضه وقال له ألا تخشى الرحيم الرحمن 0

اللسان : نعم أخشاه ولكن على طريقتي ومذهبي فلك كيان ولي كيان000

القلب : آااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااه متعجبا مستغيثا بالرحيم الرحمن 0

اللسان : لاتستغرب عزيزي أريد أن أعيش حياتي ولن أدفن قبل الآوان , وأعرف أنك مجبول على الحب والرحمة لكل إنسان , فإمكث بعيدا عني وضخ لي الدم بقدر قليل فلا أحتاج اليوم لتدفق كالطوفان بعد أن تعافيت مما أصابني على يديك وقد أجد أنسب منك لي من صناعة هذا الزمان فإن وجدت عنك بديلا إستغنيت عنك بكل صراحة وسمها إن شئت وقاحة طالما أن الأمر بيني وبينك ولن يطلع عليه إنسان 000

القلب : سألجأ لأمك الشفايف وأبيك الأسنان عسى أن يهدوك لرشدك فلاتضل عن الحق وتندم ذات يوم وتصبح في خسران 0

اللسان : أنا الملك والقائد لهم وأمي وأبي لي خدّام 000

القلب : سألجأ إلى إخوتك , العين والأنف والأذن قبل أن تندم ويفوت الآوان 0

اللسان : لن تستفيد شيئا فسأعمي الأعين بصوتي وأسد الأنف وأصم الآذان فإني ماهر فنان ولي السلطان وسترى مني مالم تراه من قبل فإن لي صولة وجولة في هذا الزمان000

القلب : سأهرب من كفرك وجحودك وظلمك لنفسك ولأهلك إلى رب السماء والأكوان وسأترك لك الميدان0
و إعلم أيها اللسان أنت وأهلك وكل من سار على طريقتك ونهج نهجك أنك على باطل والباطل وإن كان له صولة اليوم فنتيجته الخيبة والخسران 0 وإعلم أيها اللسان أني سألتزم الصمت ولن أتكلم وبثقتي بالله وصبري سأجعل كل شيئ حولك يتكلم ويصرخ بالحق وللحق في كل زمان ومكان وسيأتي دورك وتعترف قبل موتك وقد قهرك سيف الباطل الذي حملته (أيها اللسان) وخضعت وأهلك ومحبيك لسيف الحق الذي أحمل أنا (القلب), ليس إنتقاما منك أو ثأرا لنفسي وإنما إشفاقا عليك وأهلك ومن صف بصفك من مجانين هذا الزمان كي لاتكوى يوم القيامة بالنيران ولأني خادم للحق منذ صغري وقد نذرت له عمري وأقسم بالحق (وأسمع الملائكة والإنس والجان صوتي) أن الحق لن يهان مادام القلب ينبض ويسبح بحمد الرحيم الرحمن0
كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذي الجلال والإكرام وكل مخلوق من البشر قطع صلته بالقلب سيموت ويفنى وتأكله الديدان وسيبقى القلب وحده خالدا منعما بالصلة الحقيقية بخالق الأكوان 0


هذا الحوار كل يوم يدور بينك وبين نفسك وبينك وبين أهلك وبينك وبين كل إنسان وقد أصبح من له قلب غريب ومتهم في هذا الزمان وأصبح من له لسان ميت لاصلة له بالقلب هو المعلم والأستاذ والفنان فلنهتم بقلوبنا أحبتي ونعود إليها ونهجر لقلقة اللسان , فالناس تقيمك على اللسان الذي لاقيمة له في الميزان عند الواحد الديان والله سبحانه لا ينظر إلا إلى القلب ومايحتويه من إيمان

وسؤالي هنا لآدم وحواء

هل مات فينا

الانسان؟؟



لارواحكم واقلامكم
احترامي
وسام المدريدي


التعديل الأخير تم بواسطة وسام المدريدى ; 2012-02-05 الساعة 08:54 PM سبب آخر: خطأ املائي

التوقيع

www.malaysia29.com


أنـــتة كبـــــــير لأنك مدريــــــــدي