عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-02-02, 09:00 PM
هدوووء البحر هدوووء البحر غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



ينتقد وكأنه هو كالملاك المنزل المعصوم عن أي خطأ

يعيب الناس كلهم الزمانا


www.malaysia29.com




هكذا نحن ان عيبنا الاخرين نقول ان للزمان حظ وفير,,
وان اخطأنا في حق انفسنا قبل غيرنا نقول يالزماننا هذا !!!!
كل منا يعيش على انتقاد واظهار عيوب الآخرين متناسين ومتجاهلين عيوبهم
وقد تكون عيوبهم أعظم بكثير من عيوب غيرهم
أيا كان لا يحق لأحد انتقاد عيوب الآخرين واحتقار افعاله
ينتقد وكأنه هو كالملاك المنزل المعصوم عن أي خطأ
أيا كان نوع العيوب فمن المفترض ان لا يراها الآخرين بنظرة سخرية واحتقار
وان صاحب العيوب ليس لديه ايجابيات ابدا وله الكثير من السلبيات التي تطغى على ذلك..
أحيانا يذهلنا أناس ليس من المتوقع أن يكونوا بهذه القسوة ويعاملوننا على اننا مقصرين في حق الجميع
..
يراقبون جميع تحركاتنا,,
على أمل أن يجدوا لدينا عيب واحد
يريدوننا ان نخطئ لكي تبدأ الشماتة تكشف عن أنيابها
ويبدأ الحقد يعمل على مدار الساعة
وينجلي ذاك القناع المزيف الذي يرتدونه
وفي لحظة غفلة...
يبدأ الهجوم من قبلهم,,
فلماذا كل هذا؟؟!!
أهو حقد,, حسد ,, غيرة,,
أيا كان المسمى أيحق لأحدهم أن يتدخل في شؤون غيره؟؟
ويتتبع عيوبه لآخر رمق؟!!
وينسى عيوب نفسه بل يتناساها وبكل وقاحة...
نحن نرى المظاهر دائما وننسى ما تحمله القلوب من صفاء لدى البعض,,
نعين هذا ونعاون ذاك وفجأة يبدؤون في التحول الجذري الكلي علينا..
المشكلة لو اننا تتبعنا عيوبهم سنكتشف الكثير المخزي والبذيء
فعلى ماذا يحاسبوننا؟؟
لا أريد جوابا بل أريد حلا جذريا لسفاهة مايحدث.!!!

قال الشاعر:
عيوبي ان سألت بها كثير... وأي الناس له عيوب
وللإنسان ظاهر مايراه... وليس عليه ماتخفى الغيوب
يجرون على الذيول المخازي... وقد ملئت من الغش الجيوب

من أجمل الأبيات الشعرية التي قرأتها
حقا صدق فاه الذي نطقها وسلمت يمناه الذي كتبها..

لكن الأبيات من أجمل ماقرأت من شعراء لهم لكل بيت حكاية من الحكم...
بمجرد نثرهم لبيت من الشعر يفهم معنى يصعب ايصاله الا به...


التعديل الأخير تم بواسطة شواطئ الـغربة ; 2012-02-02 الساعة 11:14 PM

التوقيع

www.malaysia29.com