عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-02-01, 03:11 AM
لمحة خجل لمحة خجل غير متواجد حالياً
:: مديرة المنتدى الاسلامي::
 



الحياة بلون الرماد بطعم الحنظل

www.malaysia29.com

//
\\
//



يشعر وكأنه مثقل الخطى معتوه الهدف يجر اذيال الخيبة وتحاصره
كوابيس الفشل من كل حدب وصوب,,مجاديفه تكسرت وشمعاته أنطفأت و
أصبح يرى الحياة بلون الرماد بطعم الحنظل ..
امواج عاتيه من الألأم تجتاحه يتصدى لها بكل ما أوتي من قوة ولكن تظل
تسحبه لسراديب الفشل وتجره لخيبات متفرقه..
أصوات تتكرر على مسامعه ..

لم تعد صالحاً للعيش..

وماذا بعد ..تشابهت الأيام عندك.!

أنت سلبي.!

لم تستطع نسج احلآمك على ارض الوآقع..

يالبؤسها من حياة.!

....
..
.



نعم أنه الألم في ذروته ..والحنين لمفارقة الوآقع الذي لم أعد صالحـاً فيـه

آآه كم هي متعبة جدا تلك النواعق التي يعيد تكرارها علي صوت الضمير المؤلم..


//
\\


سلسلة متفرقه تنعاد بشكل أو بأخر علينا نحن البشر ..تصيبنا نوبات
من اليأس والرضوخ وعدم مجابهة الصعاب وتحدي النفس .

فلو توقفنا عند قوله تعالى

(ومن يتق الله يجعل له مخرجا)

و قوله..

(ومن يتــوكل على الله فهو حسبه )


وأعدنا تكرارها على مسامعنا لكي يلتصق صدآها في ارواحنا

لسكنت انفسنا وأستقرت..

ولبدأت رحلة جديده عمادها تقوى الله والتوكل عليه

لابد لبني البشر أن يشعر نفسه أنه مخلوق له رب لن يضيعه هباء في الأرض
وأن لابد له من التوكل عليه وعدم اليأس والشعور بالخذلآن..

لابد للنفس ان تتذكر أنها ليست من شرذمة الخلق لارب لها تلجأ له في جوف الليل
ليزيح السوآد وبراثنه ولاإله تدعوه عندما تضيق بها السبل .......... دواء البتلاء قال ابن القيم رحمه الله: "فلولا أنه سبحانه يداوي عباده بأدوية المحن والابتلاء لطغوا وبغوا وعتوا، والله سبحانه إذا أراد بعبد خيراً سقاه دواء من الابتلاء والامتحان على قدر حاله، يستفرغ به من الأدواء المهلكة، حتى إذا هذبه ونقاه وصفاه؛ أهَّله لأشرف مراتب الدنيا، وهي عبوديته، وأرفع ثواب الآخرة وهو رؤيته وقربه" انتهى.


التعديل الأخير تم بواسطة بارق وادي ; 2012-02-01 الساعة 04:43 AM

التوقيع

[flash=http://mismail.bizhat.com/flash_sign.swf]WIDTH=500 HEIGHT=200[/flash]


www.malaysia29.com
اللهم انصر اخواننا في سوريا