عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-01-20, 11:58 PM
المسيباوية المسيباوية غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



نزهة في بساتين القرآن

نزهة في بساتين القرآن

www.malaysia29.com



نزهة في بساتين القرآن
إذا ضاق منك الفؤاد .. وحزن القلب .. فاعلم أنه يحتاج إلى نزهة ربانية .. ورحلة إيمانيه
حتى يعود القلب إلى نشاطه .. ويسعد الفؤاد بعد نكده

إنها نزهة في ظلال القرآن وبساتين القرآن
تجد فيها ثمار لقلبك
وراحة لنفسك

قد كنا قد دخلنا بستانا لم ننه .. وما زلنا سائرين بين ثماره
نقطف من كل شجرة ثمره .. وما ألذها من ثمرة
إنها تلك سورة البقرة
أخذها بركة
وتركها حسره
ولا تستطيعها البطلة

سورة ينفر منها الشيطان
ومنها يتزلزل الجان

ويخرج الماس من الممسوس
وبها تزكى النفوس

لأنه بها فضحهم وحرقهم
{ واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا }


فيها أعظم آية في القرآن الكريم
{الله لا إله إلا هو الحي القيوم }

تدبر آياتها .. وتمتع بقصصها
ترى آيات بينات .. وبراهين واضحات
بأن ربك الغني ذو الرحمة

أنزل هذا الكتاب لينجينا من مسالك الردى
وحذرنا من اتباع الشيطان لأنه
{يأمركم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون }

إنها سورة البقرة
ورد فيها قصة البقرة التي أمر الله بني إسرائيل أن يذبحوها
فلم يمتثلوا بل تساءلوا وسألوا عن ما هيتها ولونها ونوعها
شددوا فشدد الله عليهم
ولو أنهم ذبحوا أي بقرة لكفاهم ولكنهم لم يقولوا سمعنا وأطعنا

إن في قصة بني إسرائيل مع البقرة عبرة لأولي الألباب
فهي توضح حال العبد مع الله
وإننا لنرى ذلك في زماننا هذا

لما شددنا على أنفسنا بعدم اتباع الشرع
شدد الله علينا في هذه الحياة
فكلما هدأت عاصفة جاء إعصار
وكلما استقر بركان
ظهر زلزال

وكل ذلك خلل في أنفسنا
ولم نتعظ ..
بل قست منا القلوب
{ فهي كالحجارة أو أشد قسوة }

بل إن في الحجارة خير
فمنها يتفجر الأنهار
وتتشقق فيخرج منها الماء
{ وإن منها لما يهبط من خشية الله }

فألن قلبك القاسي
ولا تكن خير منك الجبال الرواسي
تخشع من كلام الله إن عليها نزل
وأنت قلبك لم يخشع لأنه لم يتأمل

فالقرآن على القلب أنزل
فقرأ القرآن بقلبك
تجد تأثيره في قلبك

واعلم أنه كلام الله
{ ذلك الكتاب لا ريب فيه }





www.malaysia29.com