عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-01-18, 07:05 AM
لمحة خجل لمحة خجل غير متواجد حالياً
:: مديرة المنتدى الاسلامي::
 



ق ـصه ع ـكرمه بن أبي ج ـهل رضي الله عنه وأرضآه ...

www.malaysia29.com

اليوم موضوعي سيكون مختلفاً عن موآضيعي .."

السآبقه بإذن الله لأنه عبآره عن قصه لصحآبي جليل .."

له في الإسلام مكآنه عظيمه ومنزله رفيعه وهو .."

الصحـآبي الجليل عكرمه ابن أبي جهل رضي الله عنه وأرضآه .."

أترككم مع القصه الرآئعه لحياة هذا الصحآبي الجليل .."



www.malaysia29.com






((سيأتيكم عكرمة مؤمناً مهاجراً ، فلا تسبوا أباه فإن سب

الميت يؤذي الحي ولا يبلغ الميت ))



((محمد صلى الله عليه وسلم))



تحية من النبي صلى الله عليه وسلم لعكرمة .



((مرحباً بالراكب المهاجر))

كان في أواخر العقد الثالث من عمره ، يوم صدع نبيُّ الرحمة

بدعوة الهدى والحقِّ .

وكان من أكرم قريش حسباً،وأكثرهم مالاً وأعزهم نسباً .


وكان جديراً به أن يسلم كما أسلم نظراؤُه ،من أمثال سعد بن أبي وقاص ومصعب بن عُمر وغيرهما من أبناءِ البيوتاتِ المرموقة ِ في مكة لولا أبوة . فمن يكون هذا الأب ياترى ؟

إنَّهُ جبار مكة الأكبر ، وزعيم الشرك الأول ، وصاحب النكالِ الذي امتحن الله ببطشه إيمان المؤمنين فثبتوا، واختبر بكيده صدق

الموقنين إنه أبو جهل ، وكفى .

هذا أبوه ، أما هو فعكرمه بن أبي جهل المخزومي ، أحد صناديد

قريش المعدودين وأبرز فرسانها المرمو قين .





www.malaysia29.com





وجد عكرمه بن أبي جهل نفسه مدفوعاً بحكم زعامة أبيه

مناوأة محمد عليه الصلاة والسلام ؛ فعادى الرسول أشد العداء ،

وآذى أصحابه أفدح الإيذاء ، وصب على الإسلام والمسلمين من

النكال ما قرت به عين أبيه .

ولما قاد أبوة معركة الشرك يوم بدر ، وأقسم باللات والعُزى ألا يعود إلى مكة إلى إذا هزم محمداً ، ونزل ببدرٍ وأقام عليها ثلاثاً ينحر
الجُزور ، ويشرب الخمور ، وتعزف له القيان بالمعازف .

لما قاد أبو جهل هذه المعركة كان ابنه عكرمه عضدهُ الذي يعتمد عليه، ويدة التى يبطش بها . وكن اللات والعزى لم يلبيا نداء أبي جهل لأنهما لايسمعان ، ولم ينصراه في معركته لأنهما عاجزان.

فخر صريعاً دون بدر ، ورآه إبنهُ عكرمه بعينيه ، ورماح المسلمين تنهل، من دمه ، وسمعه بأُذُنيه وهو يطلق آخر صرخةٍ انفجرت

عنها شفتاه .





www.malaysia29.com





عاد عكرمة إلى مكة بعد أن خَلَّفَ جُثَّةَ سيد قريشٍ في بَدْرٍ؛فقد أعجزته الهزيمة عَنْ أنْ يَظْفَرَ بها ليدفِنَها في مكة ، وأرغمه الفرارُ على تركها للمسلمين ؛ فألقوها في القَلِيبِ مع العَشَرَاتِ من القتلى المشركين ، وأهالوا علَيَهَا الرِّمال .





www.malaysia29.com





وَمُنْذُ ذلك اليوم أصبح لعكرمه بن أبي جهل مع الإسلام شأنٌ آخر.

فقد كان يُعاديه في بادِئ الأمرِ حَمِيَّةً لأبية فأصبح يعاديه اليوم ثأراً له .

ومن هنا انْبَرى عكرمة ونفرٌ ممن قُتِلَ آباؤُهم في بدرٍ،يُؤرِّثون نارَ العداوة في صدور المشركين على محمد صلى الله عليه وسلم ، ويُضْرِمونَ جَذْوَةَ الثأر في قلوب الموتورين من قريش ، حتى

كانتْ وقعةُ أُحدٍ .





www.malaysia29.com





خرج عكرمة بن أبي جهل إلى أحد ، وأخرج معه زوجه أُم حكيم لِتَقِفَ مَعَ النسوة الموتورات في بدر وراء الصُّفوف ، وتضرب معهن على الدفوف ،تَحْريضاً لقريش على القتال ، وتثبيتاً لفرسانهم إذا

حدثتهم أنفسهم بالفرار .

وجعلت قريش على ميمنةِ فرسانها خالد بن الوليد ، وعلى ميسرتهم عكرمة بن أبي جهل ،وأبلى الفارِسانِ المشركانِ في ذلك اليوم بلاءً رَجَّحَ كِفَّةَ قريش على محمد وأصحابه وحقق للمشركين النصر الكبير؛مما جعل أبا سفيان يقول : هذا بيوم بَدْرٍ .





www.malaysia29.com





وفي يوم الخندق ،حاصر المشركون المدينة أياماً طويلة فنفذ صبر عكرمة بن أبي جهل ،وضاق ذرعاً بالحصار فنضر إلى مكانٍ ضيق من الخندق ،وأقحم جواده فيه فأجتازه، ثم اجتازه وراءه بضعة نفرٍ في أجر مغامرة ذهب ضحيتها عَمْرُ بن وُدِّ العامري .

أما هو فلم ينجة إلا الفرار .




www.malaysia29.com





وفي يوم الفتح رأت قريشٌ أنَّ لا قِبَلَ لها بمحمد وأصحابه فأزمعت على أن تخلى له السبيل إلى مكة ، وقد أعانها على اتخاذ قرارها هذا ما عرفته من أن الرسول عليه الصلات والسلام أمر قوادة ألايقاتلوا إلا من قاتلهم من أهل مكة .





www.malaysia29.com





لكن عكرمة بن أبي جهل ونفراً معه خرجوا على إجتماع قريش ، وتصدوا للجيش الكبير فهزمهم خالد بن الوليد في معركة صغيرة قتل فيها من قتل منهم ولاذَ بالفرار من أَمْكَنَهُ الفرار ، وكان في جملةِ الفارين عكرمة بن أبي جهل .





www.malaysia29.com





عند ذلك أُسقِطَ في يد عكرمة .

فَمَكَّةُ نَبَتْ به بعد أن خَضَعَتْ للمسلمين .

والرسول صلوات الله عليه عَفَا عَمَّا سَلَفَ من قريش إتجاهَهُ .

لكنه استثنى منهم نفراً سماهم وأمر بقتلهم وإن وجدوا

تحت أستار الكعبة .

وكان في طليعة هؤلاء النفر ، عكرمة بن أبي جهل ، لذا تسلل متخفياً من مكة ، ويمم وجهه شطر اليمين ، إذْ لم يكن له ملاذ إلاهناك .





www.malaysia29.com




عند ذلك مضت أُم حكيم زوجة عكرمة بن أبي جهل وهند بنت عُتْبَةَ إلى منزل الرسول الله صلوات الله وسلامه عليه ومعهما عشر نسوة ليبايعن النبى عليه السلام ،فدخلن عليه ، وعنده إثنان من أزواجة وابنته فاطمة ونساء من نساء بني عبد المطلب ، فتكلمت هند وهي متنقبة وقالت يارسول الله ، الحمد لله الذي أظهر الدين الذي اختاره لنفسه ،وإني لأسألك أن تمسني رَحِمُكَ بخير ، فإني مؤمنوٌ متصدقةٌ ،ثم كشفت عن وجهها وقالت : هند بنت عتبة يارسول الله ، فقال لها الرسول

عليه الصلاة والسلام ((مرحباً بكِ))

فقالت : والله يارسول الله ما كان على وجه الأرض بيتٌ أَحَبُّ إلي

أن يُّذِلَّ من بيتك ، ولقد أصبحت وما على وجه الأرض بيتٌ

أحب إلي أن يعز من بيتك .

فقال رسول الله ((وزِيادةٌ أيضاً)) ثم قامت أم حكيم زوجة عكرمة بن أبي جهل فأسلمت وقالت: يارسول الله لقد هرب منك عكرمة إلى اليمين خوفاً من أن تقتلهُ فَأَمِّنْهُ أَمَّنَكَ الله، فقال عليه الصلاة والسلام :

((هو آمن))فخرجت من ساعَتَها في طلَلَبِه ، ومعها غلامٌ لها روميٌّ ، فلمَّا أَوْغَلا في الطريق راودها الغلام عن نفسها ، فَجَعَلَتْ تُمَنِّيهِ وَتُمَاطِلُ حتى قدِمتْ على حَيِّ العَرَبِ فاستعانتهم عليه فأوثقوهُ وتركوهُ عندهم .

ومضت هي إلى سبيلها حتى أدركت عكرمة عند ساحل البحر في منطقة تهامه ، وهو يفاوض نوتِيًّا مسلماً على نقله والنوتي يقول له: أخلص حتى أنقلك .. فقال له عكرمة: وكيف أُخلص؟؟

قال تقول : أشهد أن لاإلـه إلا الله وأن محمداً رسول الله .

فقال عكرمة :ماهربتُ إلامن هذا . وفيما هما كذلك إذْ أقبلت أُم حكيم على عكرمة وقالت : يابنَ عَمِّ ، جِئْتُك من عِنْدِ أفضلِ الناس ، وأبرز الناس ، وخير الناس . من عندِ محمد بن عبد الله .

وقد استأمنتُ لك فَأمََنَكَ فَلا تُهلك نفسك ، فقال :أنتِ كَلَّمتِه .

قالت : نعم أنا كلمتهُ فأمنك، وما زالت به تُؤمِّنُهُ

وتُطَمئِنُهُ حتى عاد معها .

ثم حدثتهُ حديث غُلامها الرُّومي فَمَرَّ وقتله قبل أن يسلم .

وفيما هما في منزل نزلا به في الطريق أراد عكرمة أن يخلو بزوجه ، فأبت ذلك أشد الإباء وقالت : إنيِّ مسلمةٌ وأنت مشرِكٌ

فتملكهُ العجب وقال : إن أمراً يحولُ دونَكِ ودونَ الخَلْوَةِ بي


لأمْرٌكبيرٌ . فلما دنا عكرمة من مكة ظن قال الرسول

عليه الصلاةُ والسلام لأصحابه :
((سيأتيكم عكرمة بن أبي جهل مؤمناً مهاجراً ، فلا تسبوا أباهُ ،
فإن سب الميت يؤذي الحي ولايبلغ الميت)) .

وماهو إلا قليل حتى وصل عكرمة وزوجتهُ إلى مكة حيثُ يجلس الرسول صلى الله عليه وسلم ، فلما رآه النبي صلوات الله عليه وَثَبَ إليه من غير رداء فرحاً به .

ولما جلس رسول الله صلوات الله عليه وقف عكرمة بين يدية

وقال : يا محمد ، إن أم حكيم أخبرتني أنَّكَ أَمَّنْتَني .

فقال النبي عليه الصلاه والسلام :
((صَدَقْت فَأَنْتَ آمِنٌ )) .

فقال عكرمة إلامَ تدعو يامحمد ؟؟ قال:
((أدعوك إلى أن تشهد أن لاإلـه إلا الله وأن محمداً عبدهُ ورسولُه ،

وأن تقيم الصلاة ، وأن تؤني الزكاة ، حتى عد أركان الإسلام كلها ،

فقال عكرمة : والله مادعوت إلا إلى حقَّ ، وما أمرت إلا بخيرٍ ،

ثم أردف يقول : قد كنت فينا ــ والله ــ قبل أن تدعو إلى مادعوت
إليه وأنت أصْدقُنا حديثاً وأبرُنا بِراً


ثم بسط يدهُ وقال : إنِّي أشهد أن لاإلــه إلا الله وأشهدُ أنَّك عَبْدُهُ

ورسولـه ، ثم قال :يا رسول الله ، علمني خَيْرَ شيْءٍ


أقولهُ فقال: تقول:
((أشهد أن لا إلـه إلا الله ، وأنَّ محمداً عبدهُ ورسولُـه ))

فقال :عكرمة ثم ماذا ؟؟ قال الرسول صلى الله عليه وسلم : تقول أُشْهِدُ الله ، وَأُشْـهِـدُ من حضر أَني مسلم مجاهد مهاجر فقال عكرمة ذلك .


عند هذا قال لـه الرسول صلوات الله عليه :
((اليوم لا تسألني أُعطيه أحداً إلا أعطيتك إياه ))،
فقال عكرمة : إني أسألُك أن تستغفِر لي كل عداوةٍ عاديتُكاها ،

أو مقامٍ لقيتُك فيه ، أو كلامٍ قُلتُهُ في وجهِك أو غيبتك

فقال الرسول صلى الله عليه وسلم :

((اللهم اغفر لـهُ كل عداوةٍ عادانيها،وكُل مسير سار فيه إلى موضِعٍ يريد بهِ إطفاء نورِك ، واغفِر لهُ مل نال من عرضي في وجهي أو

أنا غائبٌ عنه .


فتهلل وجهُ عكرمة بِشراً وقال: أما والله ، يارسول الله ، لاأدعُ نفقةً كنتُ أُنفِقُها في الصد عن سبيل الله إلا أنفقةُ ضِعفها في سبيل الله ، ولاقتالاً قاتلتُهُ صداً عن سبيل الله إلا قالتُ ضعفهُ في سبيل الله .






www.malaysia29.com





ومُنذُ ذلك اليوم انْضم إلى مَوْاكِبِ الدعوة فارسٌ في ساحاتِ القِتال ، عِبَّادٌ قَوَّامٌ قَـرَّاءٌ لِكِتَابِ الله في المساجد ، فقد كان يَضَعُ

المُصْحفَ على وَجْهِهِ

ويقول : كتابُ ربِّي كَلامُ رَبِّي وهو يبكي من خشية الله .






www.malaysia29.com





بَرَّ عكرمة بما قَطَعَه للرسولِ من عهد ، فما خاضَ المسلِمون معركة بعد إسلامه إلا خاضها معهم ، ولاخرجو في بَعْثٍ إلا كان طليعتهم


وفي اليرموك أقبل عكرمة على القِتال إقبال الظامِئ على الماء البارد في يومِ القائِظِ .


ولَمَّا اشْتَدَّ الكربُ على المسلمين في أحَدِ المواقِفِ ،نَزَلَ عن جوادِه

وكسر غِمْدَ سيفهِ وأَوْغَلَ في صفوف الروم ، فبادر إليه خالد بن الوليد وقال : لاتفعل ياعكرمة فإن قَتْلَكَ سيكُونُ شديداً على المسلمين فقال عكرمة :إليكَ عَنِّي ياخالد .

فلقد كان لك مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سابِقَةٌ أمَّا أنا وأبي فقد كنا أشد الناس على رسول الله فدعني أُكَفِّرْ عَمَّا سَلَفَ مِنِّي ، ثم قال : لقد قاتلْتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم في مواطن كثيرة وأفِرُّ من الروم اليوم!

إنَّ هذا لن يكون أبداً .


ثم نادى المسلمين : مَنْ يبايع على الموتِ ؟ فبايعهُ عَمُّهُ الحارثُ بن هشام ٍ، وضرِارُ بن ُ الأَوزْرِ في أربعِمائَةٍ من المسلمين ، فقاتلو دون فُسْطَاطِ خالد رضي الله عنه أَشَدَّ الْقِتَالِ ، وذادوا عنه أكْرَمَ الذَّوْدِ .

ولما انْجَلَتْ معركة اليرموك عن ذلك النصر المؤزَّرِ للمسلمين ؛ كان يَتَمَدَّدُ على أرض اليرموك ثلاثةُ مجاهدين أَثْخَنَتْهُمُ الجِراحُ .

هم : الحارِثُ بن هشامٍ ، وعَيَّاشُ بن أبي ربيعَةَ ،وعكرمة بن أبي جهل فَدَعَا الحارث بماءٍ ليشربهُ فَلمَّا قُدِّمَ له نَظَر إليه عكرمة

فقال :ادفعوهُ إليه .

فلمَّا قرَّبوه مِنْهُ نظر إليه عَيَّاشٌ .

فقال : ادفعوهُ إليه .

فلما دَنَْو من عَيَّاشٍ وجدوهُ قد قَضَى نَحْبَهُ .

فلمَّا عادوا إلى صاحبيه وجدوهما قد لحقا به رضي الله عنهم أجمعين .


وسقاهم من حوضِ الكوثر شرْبةً لايظمؤُون بَعْدَها .


وحَبَاهُمْ خَضَرْاءَ الفِرْدوسِ يَرْتَعون فيها أبَداً.





www.malaysia29.com





اللهم أجمعنا بهم مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم

في جنآتك جنات النعيم يـــــــــآكريم





منقول
www.malaysia29.com




التوقيع

[flash=http://mismail.bizhat.com/flash_sign.swf]WIDTH=500 HEIGHT=200[/flash]


www.malaysia29.com
اللهم انصر اخواننا في سوريا