عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-01-06, 12:14 AM
تقي الموسوي تقي الموسوي غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



علاقات الحب داخل الجامعات هل يكتب لها النجاح ؟ ام انها مشروع فاشل منذ البداية


تختلف العلاقات الجامعية من حيث الشكل والمضمون وتتنوع اشكالها ومضامينها فنرى جزء منها ينتهي "نهايات سعيدة"، والجزء الأكبر منها ينتهي نهايات حزينة او غير مرضية ! ولا يبقى منها سوى الذكريات..!! لكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو ما رأي الطلاب والطالبات بعلاقات الحب في الجامعة؟ وهل فعلا ان اغلب هذه العلاقات هي خالية من المصداقية ؟
فلانة الفلانية طالبة في المرحلة الرابعة ترمي باللوم على الشباب فتقول:لا اعتقد أبداً بوجود علاقات حب خالصة في الجامعة وكل ما هو موجود علاقات مؤقتة, قد يكون سببها يتعلق بالبيئة الاجتماعية التي يخرج منها هذا الشاب, أو الكبت الذي كان يعانيه خلال فترة المراهقة وعدم وجود علاقات سابقة مع الجنس الآخر, فعندما يأتون إلى الجامعة ويجدون أعداداً كبيرة من البنات أمامهم, أول ما يفعلونه وقبل الدراسة هو محاولة تفريغ هذا الكبت, وأكثر ما نعاني ذلك خلال السنوات الثلاث الأولى, لكن يخف هذا الأمر لدى طلاب السنة الرابعة نتيجة التجارب المتعددة وزيادة الوعي والانفتاح لديهم.‏
وأقول لك نادراً جداً أن تنتهي علاقة حب حدثت في الجامعة بالزواج, الأغلبية لا تستمر علاقاتهم على الرغم من أنها تبدو عميقة وكبيرة.
اما فلانة الفلانية طالبة في كلية العلوم فتقول: أن "التعامل اليومي بين الجنسين يمنح كل منهما امكانية معرفة الآخر عن قرب"وربما يكتشف احدهم فيما بعد أنه "امام شخص يتمناه ويحلم به" مشيرة إلى ان ذلك قد يدفع العلاقة إلى التطور من الحب ثم الزواج.
واكدت الطالبة فلانة الفلانية طالبة في معهد الادارة بانها مع الزواج والعلاقة مابين زميلين داخل اطار الجامعة او المعهد شرط ان تكون العلاقة معلومة عند الاهل منذ البداية لان نظرة الآخرين للفتاة المرتبطة ستكون قاسية جدا اذا ما انتهت العلاقة بدون زواج فيكون الطرف الخاسر دائما هي الفتاة او(الطالبة).
بينما ترى فلانة الفلانية طالبة في الجامعة المستنصرية أن هدف الفتاة من العلاقة و التعارف يكون الزواج والاستقرار، اما معظم الشباب فيتصورون أن العلاقات الجامعية بمختلف أشكالها "هي مجرد مرحلة من مراحل حياتهم".معللة ذلك بان طالب الجامعة"أبعد ما يكون إلى تفكيره هوالارتباط".. واضافت إن اغلب الشباب يتركون الفتاة التي ترتبط بهم في الجامعة ويذهبون إلى غيرها ليتزوجوا بها وذلك لان هؤلاء الشباب لديهم قناعة بان هذه الفتاة التي تثق بالرجل وتحبه وتؤيده في بعض الامور هي ستكون كذلك مع غيره من الشباب لذلك سيعزف عنها ويتزوج فتاة اخرى غير مرتبط بها اصلا وربما تكون من خارج الاطار الجامعي .‏ وبالتالي فان الفتاة تكون هي الطرف الخاسر دائما من هذه العلاقات .
لكن الطالب فلان الفلاني اخبرنا بان اهالي الطالبات دائما يقفون حائلا دون تحقيق الزواج في ظل ظروف الجامعة ومطالبهم التي يصفها بانها صعبة نوعا ما، فيقول :مررت بتجربة حب فكانت الاشتراطات والمطالب غير اليسيرة من قبل اهلها هي التي وقفت بوجه حصول زواجنا .
وتحبذ الطالبة في كلية الاداب فلانة الفلانية ان تجد شريك حياتها خلال أيام دراستها الجامعية، وتوضح ذلك بقولها: تتيح لنا أجواء الجامعة فهم البعض أكثر من أي مكان آخر لذا اقول وبصراحة ان كثيرا من الطالبات يفضلن الزواج من زميل لهن في الجامعة.
ويعلق فلان الفلاني طالب في كلية الرافدين قائلا: "لا أؤمن بعلاقات الحب الموجودة في الجامعة لأن هذه العلاقات هي مجرد عواطف ومشاعر جياشة خالية من الجدية والاحترام فمعظم الشباب لهم أهداف وغايات أخرى، بالإضافة إلى التسلية واللعب بمشاعر الآخرين .. وتعود الأسباب إلى نقص التربية والوعي والثقافة وانعدام الضوابط بين الجنسين.."
ويضيف ان اكثر الشباب يسعون لاقامة علاقات مع الجنس الاخر لا من أجل الحب، إنما من أجل التسلية وسد الفراغ العاطفي!نعم قد تكون هناك علاقات حب جدية، ولكن ظروف الحياة والمعيشة الصعبة المتمثلة بارتفاع الاسعار قد تحول دون تحقيق نتائج مرضية للطرفين.
نوع اخر من العلاقات يسود داخل الجامعات المتمثل بالعلاقة القائمة على اساس الاخوة والاحترام المتبادل هذا ما يؤكده محمد جاسم العكيلي "طالب في كلية الآداب" حيث يقول : أن العلاقات الاجتماعية في الجامعة أكبر من أن تكون علاقة حب أو علاقة صداقة, فهي علاقة بشر قبل كل شيء ,علاقة إنسان لإنسان نتعرف على بعضنا البعض ونختلف مع البعض الاخر وتتلاشى تلك الخلافات عند التخرج وكأن شيئا لم يكن وبما فيه الحب.‏ويستطرد قائلا: أيام الدراسة الجامعية أيام تستحق أن نعيشها بكل ما فيها، فلنجعل منها ذكريات جميلة كلما مرت بمخيلة احدنا ترتسم على وجهه ابتسامة جميلة .
و من هنا نستنتج ان علاقات الحب الجامعية لا تتحدد نتائجها بسهولة و ذلك بسبب الاختلاف في النوايا بين الطلاب و الطالبات فمنهم من يسد فراغا عاطفيا فقط و منهم من يود الارتباط الحقيقي بشريكة عمره التي يختارها بعيدا عن اختيارات الاهل التقليدية


التوقيع

www.malaysia29.com