الموضوع: لذكرى الذكريات
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-01-03, 01:42 AM
ثناء المحبة ثناء المحبة غير متواجد حالياً
الاشراف العام
 



لذكرى الذكريات

على متن قطار الزمن

يأخذوني إلى ذالك المجهول إلى دهاليز معتمه مقفرة

غربه مشاعر قاتله تلف تلك الدهاليز بظلام حالك تقطع فيه الأنفاس

اسمع ... أتسمع

أنين الذكريات المعلقة على جدار الزمن بتلك المسامير الصدأه

أنسى ... أنسيت

تلك الجروح وتلك الطعون من غابر الزمان

بتلك الدهاليز حيث تختلط جميع الضمائر

لتشكل روحا مخلوقه من تركيبه طاغية

روح تحدق بك فلا تعلم اانت على

جسر معلق

يكاد يتهاوى إلى أقصى المستحيل

أم انك مثبت بطلاء مطاطي فلا تكاد قدماك تحرك ساكنَا

هل هي رهبه أم رغبه لتدرك تلك الروح

بغمره ذهولك

وبغفلة منك ُتنتزع

تلك الروح

كل ماتحمل من قناعات

تتتخالج بصدرك من معان حول مجهولك

حملت بصدرك مشاعر مغتربة

نسيت جواز سفرها بحقيبة أهدرت نسيجها بمرأى من عينيك

وشاركت بموتها وموت جواز سفر مشاعرك

انت الآآن كالمجهول الذي يصطحبك

كنت أنت ولكن الآآن لم تصبح أنت

لان تلك الروح طغت عليك بوهن قواك و لامست نزف

أحاسيسك وجعلت من تلك الدهاليز

مكان وهمي لعلاجك

وأصبح المجهول سكننًا لك

اخترته بلاا خيارات أخرى ليكون عاصمه

لنفسك الحائرة بغربه مشاعرها

فا أصبحت أنت ولكنك لست أنت

مجرد ذكرى من أنت


التوقيع

تُعجبني الأرواح الرآقيہ ،
التي تحترم ذآتها ۆ تحترم ا̄لغير
عندما تتحدث : تتحدث ب عمق
تطلب بادب تشكر بذوق
وتعتذر بصدق