عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-12-11, 02:03 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



جزاء التوبة الكاذبة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستفره.ونعوذبالله من شرورأنفسناومن

سيئات أعمالنا. من يهده الله فلامضل له .ومن يضلل فلا هادي له.

وأشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشريك له. وأشهد أن محمدا عبده ورسوله

أما بعد

فإن أصدق الحديث كتاب الله وأحسن الهدي هدي محمد (ص) وشر الأمور

محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار

فهذا موضوعى (جزاءالتوبة الكازبة) وأرجو من الله أن ينفعنى أنا وإياكم

بما أسرد عليكم من قصه فيها عبره لكل من يعتبر

قال مننصور بن عمار: كان لي صديق مسرف على نفسه. ثم تاب

وكنت أراه كثير العبادة والتهجد. ففقدته أياما فقيل لى هو مريض

فأتيت إلى داره . فخرجت إلي ابنته .فقلت من تريد ؟؟ قلت: فلانا

فاستأذنت لي ثم دخلت فوجدته في وسط الدار وهو مضطجع على

فراشه وقد اسود وجهه. وازرقت عيناه . وغلظت شفتاه . فقلت له

وأنا خايف منه: يا أخي أكثر من قول لاإله إلا الله .ففتح عينيه ونظر

إلي شزارا وغشي عليه فقلت له ثانيا : يا أخي أكثر من قول

لا إله إلا الله . ثم ثالثا. ففتح وقال:يا أخي منصور هذه كلمة قد

حيل بيني وبينها. فقلت: لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

ثم قولت له :يا أخي أين تلك الصلاة والصيام والتهجد والقيام

فقال: كان ذلك لغير الله زكانت توبتي كاذبة وإنما كنت أفعل ذلك ليقال

عني وأذكر به وكن أفعل ذلك رياء الناس . فإذا خلوت إلى نفسي

أغلقت الباب وأرخيت الستور وشربت الخمور . وبارزت ربي بالمعاصي.

ودومت على ذلك مدة فأصابني المرض . وأشرفت على الهلاك .

فقلت لإبنتي هذه: ناوليني المصحف . وقلت : اللهم بحق هذا القرآن

العظيم إلا ماشفيتني وأنا لا أعود إلي ذنب أبدا ففرج الله عني فلما

شفيت عدت إلى ما كنت عليه من اللهو واللذات وأنساني الشيطان

العهد الذي كان بيني وبين ربي فبقيت على ذلك مدة من الزمان.

فمرت مرضا أشرفت فيه على الموت فأمرت أهلي فأخرجوني إلى

وسط الدار على عادتي ثم دعوت بالمصحف فقرأت فيه. ثم رفعته.

وقلت: اللهم بحرمة مافي هذا المصحف الكريم من كلامك إلا ما

فرجت عني فاستجاب الله مني وفرج عني ثم عدت إلى ما كنت عليه

من اللهو فوقعت في هذا المرض . فأمرت أهلي فأخرجوني إلى وسط

الدار كما تراني .ثم دعوت بالمصحف لأأقرأ فيه فلم يتبين لي حرف

واحد. فعلمت أن الله سبحانه قد غضب علي فرفعت رأسي إلى

السماء وقلت : اللهم بحرمة هذا المصحف إلا ما فرجت عني .

يا جبار الأرض والسماء .فسمعت كأن هاتفا يقول

تتوب من الذنوب إذا مرضتا وترجع إلي الذنوب إذا برئتا

فكم من كربة نجاك منها وكم كشف البلاء إذا بليتا

أما تخشى بأن تأتى المنايا وأنت على الخطايا قد دهيتا

وأستغفر الله العظيم رب العرش الكريم لي ولكم والسلام عليكم


التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]