عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 2011-12-08, 06:08 AM
عباس البابلي عباس البابلي غير متواجد حالياً
:: سائح نشيط ::
 



رد: الشفاعة كما جاءت بالقرآن الكريم

الايات التي اوردتها هنا هي اجنبية عن الموضوع فهي لا تتكلم عن التوسل او الدعاء بل تتكلم ان هؤلاء جعلوهم اربابا من دون الله سبحانه فعليك ان تنتبه عندما ترود مثال على امر معين .
وقضية التوسل هي ما تسالم عليها كل المسلمين سنة وشيعة ما عدى الوهابية فجائوا بدين غير دين رسول الله صل الله عليه واله وانقل اليك ما نكرته انت
روى عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من خرج من بيته إلى الصلاة فقال : "
اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك ، وأسألك بحق ممشاي هذا
، فإني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا رياءً ولا سمعة إنما خرجت اتقاء سخطك وابتغاء مرضاتك أن تعيذني من النار وأن تغفر ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت " إلا أقبل الله عليه بوجهه واستغفر له سبعون ألف ملك ) . ابن ماجة السنن 1 / 256 ومسند أحمد 3 / 21

فهذا رسول الله يسال الله بحق السائلين عليه وهم بشر وكذلك يسأله بحق ممشاه

روى الترمذي:5/229رقم3649: (حدثنا محمود بن غيلان أخبرنا عثمان بن عمر ، أخبرنا شعبة ، عن أبي جعفر ، عن عمارة بن خزيمة بن ثابت ، عن عثمان بن حنيف: أن رجلاً ضرير البصر أتى النبي (ص) فقال: أدع الله أن يعافيني قال: إن شئت دعوت ، وإن شئت صبرت فهو خير لك قال: فادعه قال فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه ويدعوه بهذا الدعاء:
اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة يامحمد إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه لتقضى لي ، اللهم فشفعه فيَّ
)

وهذا دعاء واضح برسول الله صل الله عليه واله وهو من علمه لهذه العمى فلماذا لم يعلمه رسول الله ان يتوجه مباشرة الى الله سبحانه ولماذا جعل واسطة بين الله وبين الاعمى ! فهل انتم اعلم من نبيكم ؟ ام افقه منه ؟
فان قلت هذا في حياة رسول الله ومحرم في وفاته فعليك اثبات ذلك بالدليل وليس كقول عبد الوهاب (ان عصاي افضل من محمد )


صحيح البخاري - الجمعة - سوآل الناس الإمام - رقم الحديث : ( 954 )

- حدثنا الحسن بن محمد قال حدثنا محمد بن عبد الله الأنصاري قال حدثني أبي عبد الله بن المثنى عن ثمامة بن عبد الله بن أنس عن أنس أن عمر بن الخطاب ( ر ) كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب فقال
اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا (ص) فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا قال فيسقون .


واليك هذا القول من كبار فقهائكم
قال الإمام علي بن عقيل الذي هو أحد أركان الحنابلة المتوفى 503 هـ في كتابه التذكرة وهو مخطوط في ظاهرية دمشق :
ويستحب له قدوم مدينة الرسول صلوات الله وسلامه عليه فيأتي مسجده فيقول عند دخوله : بسم الله اللهم صل على محمد وآل محمد وافتح لي أبواب رحمتك ..
اللهم أني أتوجه إليك بنبيك صلى الله عليه وسلم بنبي الرحمـة يا رسول الله إني أتوجه بك إلى ربي ليغفر لي ذنوبي ، اللهم إني أسألك بحقه أن تغفر لي ذنوبي .
اعتقد ان هذا يكفي