عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-12-05, 12:27 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



هدي* ‬النبي* ‬صلى الله عليه وسلم في* ‬العشر الأواخر من رمضان

هدي* ‬النبي* ‬صلى الله عليه وسلم في* ‬العشر الأواخر من رمضان



''كانصلىاللهعليهوسلمإذادخلتالعشرشدمئزرهوأحيىليلهوأيقظأهله''
للعشر الأواخر من رمضان عند النبي صلى الله علية وسلم وأصحابه أهمية خاصة ولهم فيها هدي خاص، فقد كانوا أشد ما يكونون حرصا فيها على الطاعة والعبادة والقيام والذكر، كإحياء الليل بالقيام، ومشاركة كل الأهل في هذه البركة العظيمة التي خص بها الله هذه الأيام، كما يقلع المرء فيها عن كل الشهوات والملهيات من أمور الدنيا ويتفرغ للعبادة والإعتكاف، والتضرع لله عز وجل بالدعاء رجاء إدراك ليلة القدر التي هي رجاء كل مؤمن.
وثبت في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم، كان إذا دخل العشر أحيى الليل وأيقظ أهله وشد مئزر فيقضي ليله بالسهر في الصلاة والذكر وغيرهما، كما جاء عند النسائي عنها أنها قالت: ''لا أعلم رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ القرآن كله في ليلة ولاقام ليلة حتى أصبح ولا صام شهرا كاملا قط غير رمضان''، ومن هذا يتضح فضل العشر الأواخر من رمضان.
ولم يقتصر النبي صلى الله عليه وسلم على الصلاة وإدراك فضل هذه الأيام منفردا وإنما كان يحرص على أن يدرك أهله من بركاتها أيضا، كما جاء في حديث عائشة رضي الله عنها: ''كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد مئزره وأحيى ليله وأيقظ أهله''، في الوقت الذي يجتهد بعض المؤمنين اليوم في الطاعات بصلاة التراويح والتهجد وقراءة القرآن، إلا أنهم لا يعبأون بما يفعل أبناءهم سواء صلوا المكتوبة أم لا وذلك مما لا شك فيه خطأ وتقصير ظاهر لقوله تعالى: ''قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة''.
وكان السلف الصالح يقضون العشر الأواخر من رمضان في الإعتكاف بالمساجد يصومون النهار ويقومون الليل، وكان صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر حتى توفاه الله عز وجل كما روت عائشة رضي الله عنها، وقال الإمام الزهري: ''عجباً للمسلمين تركوا الإعتكاف، مع أن النبي صلى الله عليه وسلم ما تركه منذ قدم المدينة حتى قبضه الله عز وجل''، وقد اعتكف في العام الذي قبض فيه 20 يوما من رمضان.
ومن الناس من يعتقد أنه لا يصح الإعتكاف إلا إذا لازم الشخص المسجد طيلة أيام العشر ولياليها، وهذا ليس صوابا إذ أن الإعتكاف وإن كانت السنة فيه اعتكاف جميع العشر إلا أنه يصح اعتكاف بعض العشر سواء نهارا أو ليلا كما يصح أن يعتكف الإنسان جزءا من الوقت ليلا أو نهارا، إن كان هناك ما يقطع اعتكافه من المشاغل فإذا ما خرج لأمر مهم أو لوظيفة مثلا استأنف نية الإعتكاف عند عودته.
ومن أهم الأعمال في هذا الشهر وفي العشر الأواخر على وجه الخصوص تلاوة القرآن الكريم بتدبّر وخشوع، واعتبار معانية وأمره ونهيه لقوله تعالى: ''شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان''، فهذا شهر القرآن وقد كان النبي صلى الله علية وسلم يدارسه جبريل في كل يوم من أيام رمضان حتى يتم ما أنزل عليه من القرآن، وفي السنة التي توفي فيها قرأ القرآن على جبريل مرتين.


التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]