عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 2011-12-04, 08:56 PM
ابن الحله ابن الحله غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



رد: الحسين وخلافة الله في الارض

بسم الله الرحمن الرحيم يا اخي العزيز طالما انك تسلم بصحة الحديث المنقول عن صحاح المسلمين وغيره من الاحاديث في خصوص تفسير هذه الايه وان النبي يمر من باب فاطمه ويناديه انمايريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهير
ولم يقوله امام بيوت زوجاته ونساءه بل عند بيت علي وفاطمه فلا يعقل انه يخاطب زوجاته وهو في قبالة بيت فاطمه ويوجه الحديث الى زوجاته هذا جانب طالما ان الاحاديث صحيحه وباعترافك بصحتها فانا اخذ باقوال المفسرين وليس قولك انت لانني ملزم بأخذ اقوالهم لانهم راسخون في العلم فهل اكذبهم واصدقك انت وهم يقولون ان الرسول خرج الى الصلاه ومر من بيت فاطمه وناداهم باية التطهير ولو اردنا ان نقول ان الرسول اراد ايقاضهم الى الصلاه فلماذا يناديهم بالطهاره وبأية التطهير ولو كان هنالك اولى منهم بهذه الايه لماذا لم يناديهم بها
واما اية التبليغ فان الرسول مأمور بالتبليغ وهو واضح من صيغة الامر الواضحه في الايه يا أيها النبي بلغ وكلمة (بلغ ) فعل امر والامر صادر من الله الى نبيه والنبي عليه تنفيذ الامر الالهي والتبليغ بشيئ مهم وقد كان في موسم الحج وامام الحشود الهائله من المسلمين ممن حج مع الرسول ص في تلك السنه وواضح من سياق الايه ان الله قرن تبليغ الامر بتبليغ الرساله وعدم التبليغ بهذا الامر يعني فما بلغت رسالته وانقل لك صحة كلامي مما نقله صحاح المسلمين رحمهم الله
* (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ) (المائدة : 67 )

قال ابن كثير رحمه الله
يقول تعالى مخاطباً عبده ورسوله محمداً باسم الرسالة, وآمراً له بإبلاغ جميع ما أرسله الله به, وقد امتثل عليه أفضل الصلاة والسلام ذلك, وقام به أتم القيام.
قال البخاري عند تفسير هذه الاَية: حدثنا محمد بن يوسف, حدثنا سفيان عن إسماعيل, عن الشعبي عن مسروق, عن عائشة رضي الله عنها, قالت: من حدثك أن محمداً كتم شيئاً مما أنزل الله عليه فقد كذب, الله يقول (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ), هكذا رواه هاهنا مختصراً وقد أخرجه في مواضع من صحيحه مطولاً.
وكذا رواه مسلم في كتابي الإيمان, والترمذي والنسائي في كتاب التفسير من سننهما من طرق عن عامر الشعبي, عن مسروق بن الأجدع, عنها رضي الله عنها, وفي الصحيحين عنها أيضاً أنها قالت: لو كان محمد كاتماً شيئاً من القرآن لكتم هذه الاَية {وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ )(الأحزاب 37 ) .





وقال ابن أبي حاتم: حدثنا أحمد بن منصور الرمادي: حدثنا سعيد بن سليمان, حدثنا عباد عن هارون بن عنترة, عن أبيه قال: كنا عند ابن عباس, فجاء رجل فقال له: إن ناساً يأتونا فيخبروننا أن عندكم شيئاً لم يبده رسول الله للناس فقال ابن عباس: ألم تعلم أن الله تعالى قال: ( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ) ؟ والله ما ورثنا رسول الله سوداء في بيضاء, وهذا إسناد جيد,
وهكذا في صحيح البخاري من رواية أبي جحيفة وهب بن عبد الله السوائي قال: قلت لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه: هل عندكم شيء من الوحي مما ليس في القرآن ؟ فقال: لا والذي فلق الحبة وبرأ النسمة, إلا فهماً يعطيه الله رجلاً في القرآن وما في هذه الصحيفة, قلت: وما في هذه الصحيفة ؟ قال: العقل, وفكاك الأسير, وأن لا يقتل مسلم بكافر.
وقال البخاري: قال الزهري: مِن الله الرسالة وعلى الرسول البلاغ وعلينا التسليم, وقد شهدت له أمته بإبلاغ الرسالة وأداء الأمانة, واستنطقهم بذلك في أعظم المحافل في خطبته يوم حجة الوداع, وقد كان هناك من أصحابه نحو من أربعين ألفاً, كما ثبت في صحيح مسلم عن جابر بن عبد الله أن رسول الله قال في خطبته يومئذ «أيها الناس إنكم مسؤولون عني, فما أنتم قائلون ؟» قالوا: نشهد أنك قد بلغت وأديت ونصحت, فجعل يرفع أصبعه إلى السماء وينكسها إليهم ويقول «اللهم هل بلغت
اما السؤال هنا ماهو الامر المهم الذي ارادت السماء من النبي با التبليغ به وهو ما نصت صحاح المسلمين عليه من ولاية ع بن ابي طالب ع

قال الله تعالى: إنّما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ومن يتولّ الله ورسوله والذين آمنوا فأنّ حزب الله هو الغالبون
أخرج الإمام أبو إسحاق الثعلبي في تفسيره الكبير بالإسناد الى أبي ذرّ الغفاري قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بهاتين وإلا صمّتا ورأيته بهاتين وإّلا عميتا، يقول:.
«عليٌّ قائد البررة وقاتل الكفرة، منصور من نصره، مخذول من خذله
يا أيها الرسول بلّغ ما أنزل اليك من ربّك وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته والله يعصمك من الناس
نزلت في غدير خم بكلام
ـ الحافظ أبو نعيم في كتاب نزول القرآن
2 ـ الإمام الواحدي في كتاب أسباب النزول ص 150.
3 ـ الإمام أبو إسحاق الثعلبي في تفسيره الكبير.
4 ـ الحاكم الحسكاني في كتابه شواهد التنزيل لقواعد التفضيل ج1 /187
5 ـ جلال الدين السيوطي في كتابه الدر المنثور في التفسيبر بالمأثور ج 3 / 117.
6 ـ الفخر الرّازي في تفسيره الكبير ج 12 /50.
7 ـ محمد رشيد رضا في تفسير المنار ج 2 /86 ج 6 / 463.
8 ـ تاريخ دمشق لأبن عساكر الشافعي ج 2 /86.
9 ـ فتح القدير للشوكاني ج 2 / 60.
ـمطالب السؤول لإبن طلحه الشافعي ج 1 /44.
11 ـ الفصول المهمة لإبن الصباغ المالكي ص 25.
12 ـ يانبيع المودّة للقندوزي الحنفي ص 120.
13 ـ الملل والنحل للشهرستاني ج 1 / 163.
14 ـ إبن جرير الطبري في كتاب الولاية.
15 ـ إبن سعيد السجستاني في كتاب الولاية.
16 ـ عمدة القاريء في شرح البخاري لبدر الدين الحنفي ج 8 /584.
17 ـ تفسير القرآن لعبد الوهاب البخاري.
18 ـ روح المعاني للألوسي ج2 / 384.
19 ـ فرائد السمطين للحمويني ج 1 / 185.
20 ـ فتح البيان في مقاصد القرآن للعلامة سيد صديق حسن خان ج 3 / 63
روايات اهل السنة
ـ أخرج الإمام أحمد بن حنبل من حديث زيد بن أرقم قال: نزلنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بواد يقال له وادي خم، فأمر بالصلاة فصلاها بهجير، قال فخطبنا، وظلّل لرسول الله بثوب على شجرة سمرة من الشمس فقال:
«ألستم تعلمون، أو ألستم تشهدون إني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟
قالوا: بلى قال: فمن كنتُ مولاه فعليّ مولاه، اللَّهم وال من والاه وعاد من عاداه …» .
2 ـ أخرج الإمام النسائي في كتاب الخصائص عن زيد بن أرقم قال: لما رجع النبي صلى الله عليه وآله وسلم من حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقمّمن، ثم قال:
(كإني دُعيت فاجبتُ وإني تارك فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله وعترتي أهل بيتي فأنظروا كيف تخلفوني فيهما، فإنهما لن يفترقا حتّى يردا علي الحوض، ثم قال: إن الله مولاي وأنا ولي كل مؤمن، ثم إنه أخذ بيد علي فقال: من كنتُ وليّه فهذا وليّه، اللّهم وال من والاه وعاد من عاداه. قال أبو الطفيل فقلتُ لزيد: سمعته من رسول الله فقال: وإنّه ماكان في الدوحات أحد إلا ورآه بعينيه وسمعه بأذنيه» .
3 ـ أخرج الحاكم النيسابوري عن زيد بن أرقم من طريقين صحيحين على شرط الشيخين قال: لما رجع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من حجّة الوداع ونزل غدير خمّ، أمر بدوحات فقممن فقال:
«كإني دعيتُ فأجْبتُ وإني تركتُ فيكم الثقيلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله تعالى وعترتي، فانظروا كيف تخلفوني فيهما، فإنهما لم يفترقا حتّى يردا عليّ الحـوض، ثم قال: إن الله عزّ وجلّ مولاي وأنا مولى كل مؤمن ثم أخذ بيد علي فقال: من كنتُ مولاه فهذا وليّه، اللّهم وال من والاه وعاد من عاداه …»
4ـ أخرج الطبراني في المعجم الكبير بسند صحيح عن زيد بن أرقم وعن حذيفه بن أسيد الغفاري قال: خطب رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم بغدير خمّ تحت شجراتفقال:
«أيها الناس يوشك أن أدعى فأجيب وإني مسؤول وإنكم مسؤولون فماذا أنتم قائلون ؟ قالوا نشهد إنك قد بلغتَ وجاهدتَ ونصحتَ، فجزاه الله خيرا. فقال: اليس تشهدون أن لا إالله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله وأن جنته حق وأن ناره حقً، وأن الموت حق وأن البعث حق بعد الموت، وأن الساعة آتية لاريب فيها وأن الله يبعثُ من في القبور ؟ قالوا: بلا نشهد بذلك. فقال اللَّهم إشهد، ثم قال: يا أيها الناس أن الله مولاي، وأنا مولى المؤمنين، وأنا أولى بهم من أنفسهم فمن كنتُ مولاه فهذا مولاه ـ يعني علياً ـ اللّهم وال من والاه وعاد من عاداه، ثم قال: ياأيها الناس إني فرطكم، وإنكم واردون علي الحوض، حوض أعرض ما بين بصري الى صنعاء، فيه عدد النجوم قدحان من فضة، وإني سائلكم حين تردون علي عن الثقلين، كيف تخلفوني فيهما الثقل الأكبر كتاب الله عزّ وجلّ سبب طرفه بيد الله تعالى وطرفه بأيديكم، فاستمسكوا به لا تضلّوا ولا تبدّلوا، وعترتي أهل بيتي فإنه نبأني اللطيف الخبير إنهما لن ينقضيا حتى يردا عليّ الحوض
ـــــــــــــــــــ
حجة علي على الغدير
عندما ناشد أصحاب محمد ممن حضر عيد الغدير أن يقوموا فيشهدوا أمام النّاس ببيعة الخلافة فقام ثلاثون صحابياً منهم ستةّ عشر بدريَّاً وشهدوا والذي كتم الشهادة وإدّعى النسيان، كأنس بن مالك الذي أصابتْه دعوى علي بن أبي طالب فلم يقم من مقامه ذلك إلا أبرص فكان يبكي ويقول أصابتني دعوة العبد الصالح لأني كتمتُ شهادته مجمع الزوائد للهيثمي 9 /106 ـ إبن كثير في تاريخه 5 / 211

في الرياض النضره في مناقب العشرة للطبري باب فضائل علي بن أبي طالب يذكر.. إني أعلم إن لك ضغائن في صدور قوم سوف يظهرونها لك بعدي. فإن بايعوك فاقبل وإلاّ فاصبر حتّى تلقاني مظلوماً
إن هذا أخي ووصيّي وخليفتي من بعدي فاسمعوا له واطيعوا تاريخ الطبري 2 /319 تاريخ إبن الأثير 2 /62
من أراد أن يحيا حياتي، ويموت موتي ويسكن جنة الخلد التي وعدني ربي فليتولّ علي بن أبي طالب فإنّه لم يخرجكم من هدى ولم يدخلكم في ظلالة مستدرك الحاكم 3 /128 والطبراني في الكبير.
وإنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم خصّه بألف باب من العلم يفتح لكل باب ألف باب كنز العمال 6 /392 رقم الحديث 6006 وكذلك في حلية الأولياء ينابيع المودة ص 73 و77 تاريخ دمشق لإبن عساكر 2 /483
بعد خم
وصل الخبر الى الحارث بن النعمان الفهري ولم يُعجبْهُ ذلك فأقبل على رسول الله، وأناخ راحلته امام باب المسجد ودخل على النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم فقال: يامحمّد إنك أمرتنا أن نشهد أن لا اله إلاّ الله وإنك رسول الله فقبلنا منك ذلك، وأمرتنا أن نصلّي خمس صلوات في اليوم والليلة ونصوم رمضان، ونحجّ البيت، ونزكّي أموالنا فقبلنا منك ذلك، ثم لم ترض بهذا حتّى رفعتَ بضبعي إبن عمّك وفضّلته على النّاس وقُلتَ «من كنتُ مولاه فعلي مولاه» فهذا شيء منك أو من الله ؟
فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم وقد أحمرّتْ عيناه: والله الذي لا إله إلاّ هو إنّه من الله وليس منّي قالها ثلاثاً.
فقام الحارث وهو يقول:
«اللّهم إن كان مايقول محمد حقَّاً فإرسل علينا حجارة من السّماء أو آئتنا بعذاب أليم»
قال: فوالله مابلغ ناقته حتّى رماه الله من السماء بحجر فوقع على هامته فخرج من دبره ومات، وأنزل الله تعالى: سأل سائل بعذابٍ واقع للكافرين ليس له دافعٌ
شواهد التنزيل للحسكاني 2 /286.
تفسير الثعلبي في سورة سئل سائل بعذاب واقع.
تفسير القرطبي 18 /278.
تفسير المنار رشيد رضا 6 /464.
ينابيع المودّة للقندوزي الحنفي ص328.
الحاكم في ما إستدركه على الصحيحين 2 /502.
السيرة الحلبية 3 /275.
تذكرة الخواص بن الجوزي ص 37.
ــــــــــــ
لكل نبي وصي، وأنا وصيّي علي بن أبي طالب تاريخ إبن عساكر الشافعي 3 /5 مناقب الخوارزمي ص 42 ينابيع المودة ص 79
أنا خاتم الأنبياء وعلي خاتم الأوصياء ينابيع المودّة 2 /3 نقلاً عن الديلميـ المناقب للخوارزمي ـ ذخائر العقبى
وساكمل الاجابه على باقي الاسأل في وقت اخر تحياتي

التوقيع

اياك وظلم من لم يجد عليك ناصرا سوى الله
الامام الحسين ع