عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-11-17, 01:55 AM
شمس بالليل شمس بالليل غير متواجد حالياً
:: سائح متقدم ::
 



عندمـا يعتبرونك منتهى الصلآحيه

˚ஐ˚عندما يعتبرونك منتهى الصلاحية˚ஐ˚◦








ليس بالضروره أن يعآملوُك مُعاملة [ البضائِع ] ف يختموآ على ظهرك

" تآريخ إنتهآئِك وصلآحيتك لديهُم " !



فقد لآيتسع وقتهم لـ / إحترآمك ومنحك [ أهمية البضآئع ] !




لكِن ..



هُنآلِك مؤشرآت تصدر منهُم / إليكْ ..
تؤكِد أن امرك لديهُم قد إنتهى ..



//




[. المُؤشِر الأول .]





أن يكونوآ أول إهتمآمآتِك [ أنت ] ..
وتكُون آخر الإهتمآمآت لديهُم ..

أن تُنآديهُم عِند إختنآقك / ..
فلآ يجيب صوتك .. سوى صوتك ! ..


أن تحرص على إخترآع [ الفرح ] من اجلهُم ..
ويحرصون على إخترآع / الحزن من أجلك ..


أن تعلمهُم : الفرح / والكبريآء : والشموخ ..
ويعلموك : البكآء / والذلْ / والإنكسآر !


أن يتنآولوآ [ لحمك ] مع اعدآئك في غيبآبك بـ / شهيّه ! ..
فلآ يردعهُم ( إحسآس ) ولآتمنعُهم (عِشره) ..




//





[. المؤشر الثاني .]



أن ينتهكُوآ [ سِر ] حكآية جميله .. كُنت نصفهُم الآخر بِهآ ..

أن يدركوآ إن / صوتهُم كـ [ المآء ] إليك ..
ويتعمدون أن يقتلوك ( عطشاً ) !


أن تمرّ منآسبآتهُم الخآصه ب / فرح [ الطفوله ] ..
وتمر منآسبآتك الخآصه - مرور الكِرآم - ! ..


أن تنآم رسآئل/ك الهآمه في بريدهُم ..
حتى تختنِق بـ غِبآر [ الهجر والإهمآل ] ..

أن يتعمدون [ سرد ] .. أنبآء حكآيآتهُم الجديده ..
ويكثروآ مِن ( سرد ) الت ف ا ص ي ل / عليكْ ..


أن يتبآهوُآ ب / جنونِك ! بهُم ..
ثُم يبصقوآ في ظهرك بمِقدآر ماإبتسموآ في وجهِك !





//





[. المُؤشِر الثآلث .]



أن تُرسل لهُم [ رسآله ] مُتحدياً / كبريآئِك ! ..
فيتآخر الرد .. وقد لآيصل أبداً.. !

أن لاتتحدّث مع الآخرين ( إلاّ ) عنهُم ..
وأن يتحدثوآ مع الآخرين عن كُل الأشيآء [ إلاّ ] ( أنت ) !


أن تحدثُهم عن الحُب .. والحِلم .. والخيآل ..
ويحدثونك عن الوآقع .. والنصيب ..


أن تشرح لهُم عذآبك في غيآبهِم ..
ويشرحوآ لك مُغآمرآتهُم في غيآبك !


أن تحفظ غيآبهُم .. وينتهكوآ غيآبك ! ..
أن [ تصون ] كرآمتهُم .. ويهدروآ كرآمتك ..


[ أن ].. لا يُعآدلهُم / لديكَ شيء ! ..
ويفُوقك لديهُم .. كُلْ شيء .. !



//
دمتم بحفظ الرحمن



التوقيع

www.malaysia29.com

لٍ يرحَل من يرحَل !
لَن تهدم آلدنيآ ولَن تغُلق أبوآب آلسّمآء !
فَ أنآ لآ ألتفت أبدآً للورآء . .
فإن كَآن وجودهم [ شيئآً ] ,‘
فإنّ كَرآمتي أشششيآء!