الموضوع: للبيع
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-11-12, 11:10 PM
عباس البابلي عباس البابلي غير متواجد حالياً
:: سائح نشيط ::
 



للبيع

لديّ أصدقاء رائعون ينقصهم بعض الوفاء
لكن هذا قد يكون لعيب في طريقة الإستخدام وليس في المُنتج
ذاته
لن يندم المُشتري على الإقدام لصفقة كهذه
!
الصديق الأول :
إن كنت ممن تجتاحهم السعادة في غير أوقاتها فلديّ ما تحتاجه

إنه الصديق الذي قد تصلك رسالة
منه
وأنت في أوج سعادتك المُملة ليقول لك
:
فجوة عميقة في القلب لم يملأها أحد
!
ثم تعجز في الوصول إليه لمعرفة ما الذي يحتاجه
!
وهل هذه الفجوة أصيلة في قلبه يحلم بردمها
أم إنها فجوة تسبب بها أحد الفارين من
قلبه ذات معركة خاسرة ؟!
يختفي فلا تعلم هل هو يبحث عن إنسان أم عن شركة مقاولات
؟!
عليك أن تستنتج ذلك وحدك
!
إنه الصديق الذي قد تقضي معه
ساعات
تتحدثون عن أحزان أناس لاتعرفهم ولا هو
يعرفهم
لكن أحزانهم كانت أكثر إغراءً من أحزانكم
!
الصديق الثاني :
قد تجتاحك لحظات غرور وتشعر لوهلة إنك قادر على الفهم
والإستيعاب
لا حل للقضاء على هذا الغرور إلا بشراء هذا الصديق

سترحل عن هذا العالم وأنت تحاول فهمه ولن تستطيع
!
سيُحدثك كثيراً عن المباديء والأخلاق
وعن الصدق والوفاء وعن الزمن
الرديء
وثق إنك ستصدقه في كل مرة ولن يساورك الشك في
صدقه
لكنك ستكُف عن الدهشة بعد أن تعتاد على تصرفاته
وأفعاله
التي لاعلاقة لها بكل ماحدثك عنه وستسمع منه وتصدقه مجدداً
!
الصديق الثالث :
مع أن لديّ رغبة في الإحتفاظ بهذا الصديق إلا أن الجميع
للبيع .. لا إستثناءات !
هذا الصديق بكل بساطه هو من كب الشتاء فوقي وشقق لحافي
!
قد تكون ممن يهوون الوقوف على الحافة

هل يستهويك صوت الزجاج المتكسر؟
!
هل تريد أن تسمع مثل هذا الصوت بين أضلعك كلما رادوك الأمان عن نفسك
!
إن كنت تستمتع بالإرتفاع عن الأرض ثم العودة لمعانقتها
بقوة
وهو مايسميه البعض سقوطاً
فإن هذا الصديق هو ماتحتاجه بالفعل
!
الصديق الرابع :
أحياناً تتملكنا رغبة في خداع أنفسنا
وتضليلها
وكلمة {أحياناً} هنا أشبه بقطعة سُكر نضعها في شراب لا قيمة له مالم يكن
مُراً !
لأن هذه الرغبة حاضرة دائماً
!
هذا الصديق يقوم بهذه المهمة نيابة عنك
وبكل إقتدار
ستصدق لا محالة إنك أهم شخص في هذا الكون
وستقتنع أن الأكسجين يأتي بعدك بمراحل من
حيث الأهمية للكائنات الحية !
ستشعر أن الجميع يسترق النظر
إليك
ويتمتمون بحسرة مُحب يرعبه المستقبل
: {مافائدة العمر والأيام بدونك


الصديق الخامس :
من المُهم الحصول على صديق كهذا

إنه من يُترجم المعنىَ الحقيقي
للحياة
إنه الميزان الذي لا يعطيك إلا رقماً واحداً مهما وضعت في كفته
!
لكل الأشياء والأشخاص والإحساس قيمة واحدة .. هي اللاشيء
!
هذا الصديق قد تحدثه عن مخاوفك وآلامك وهمومك
وإحساسك بإنك على وشك
الهلاك
وستتفاجئ في كل مرة أن جوابه سيكون {طيّب وإذا
؟!}
ستحدثه عن الأحلام والآمال والطموح
وستتفاجئ أيضاً أن جوابه لن يكون سوى
{طيّب وبعدين ؟!}
إنه المُرشد السياحي للـ {صِفر
}
فمهما إبتعدت عنه فإنه سيُعيدك إليه دون
عناء !
عزيزي المُشتري هذه قائمة مبدئية فقط لكل ما تحتاجه من أصدقاء !
كاذبون
وصادقون .. مُحبِطون ومُحبَطون
تائهون وناقمون .. صالحون
وفاسدون
سفهاء وأنقياء .. أذكياء وأغبياء .. شيوخ
ومُستشيخون
دُعاة على باب جهنم ومُرشدون في طريق الجنة
أولياء وأتباع .. سادة
وعبيد
جميلون يبيعون القُبح وقبيحون يصنعون الجمال
!
كل ما تحتاجه في {بصدر} واحد
!
لديّ أيضاً أصدقاء {إنترنتيون}
سأقدم أفضلهم كهدايا للزبائن الدائمين

وهؤلاء {الإنترنتيون} بضاعة
جميلة
ولكنها غير حقيقة إنهم أشبه بلوحات سلفادور دالي أو ليوناردو
دافينشي
التي تشتري عشر نسخ منها من المزاد
وتعلقها في منزلك لتبيّن للآخرين إنك
مُهتم بالفن وتقتني أرقىَ وأندر اللوحات !
سيكون هنالك عروض وهدايا مع كل صديق
حقيقي
إنها هدايا قيمة ستزين بها جدران {صدرك الإفتراضي
!}
وإن أعجبتك البضاعة
فقد تكون الزبون الأول الذي يشتري {صديقين بسعر
واحد}