عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-11-03, 04:06 AM
بارق وادي بارق وادي غير متواجد حالياً
:: سائح نشيط ::
 



صنعاء لوحة فنية

بسم الله الرحمن الرحيم
***

صنعاء
مدينة كلما اقتربت منها ازدادت رونقا وتألقا وازداد إعجابك بها
فهي مدينة فريدة عجيبة تتجلى بها إبداعات وجماليات الهندسة الإسلامية.


تقع مدينة صنعاء ضمن الهضبة الشرقية لليمن فى الأحواض المنخفضة
لهذه الهضبة وبالتحديد عند سفح جبل نقم، على ارتفاع نحو 2350م
فوق سطح البحر الذي يعتبر تجمع لغيوم المطر فى الصيف مما كان له الأثر
الكبير فى اختيار موقع المدينة، إضافة لوقوعها في سهل منبسط وخصب
تتوافر فيه المياه الجوفية والتربة، والتي ساعدت في تشكيل صخور مليئة
بالمعادن، وكل هذه العوامل ساعدت في إقامة مجتمع حضارى بها.


مبانى صنعاء هندسة فريدة
www.malaysia29.com

المناخ يخطط المدينة

تتميز مدينة صنعاء بمناخ رائع وبيئة مثالية للعيش، حيث تم اختيارها مع
بداية الفتح الإسلامي لليمن نظرا لموقعها المرتفع ومناخها الجيد وطعامها السائغ.


ومن الطرائف التي تروى حول جو صنعاء أنه فى القرن الثالث الهجرى
طالب أحد الأمراء من شخص أن يذهب إلى مكة المكرمة وكان قد طبخ لحما فتركه
في قدره وسار وعاد بعد ثلاثة أشهر ووجد أن اللحم لم يفسد وكأنه طريا على حاله.


وتعد صنعاء المثل الحى للعمارة الإسلامية فى اليمن ويعتمد تخطيط المدينة
على نظام توزيع الوحدات السكنية المتجاورة (بلك) بحيث يكون لكل تجمع سكنى
مسجد وحمام ومقشامة (بستان) لتمويل سكان الحارة بما يحتاجونه من خضر وفاكهة.


لوحـــة فنية

تتميز المباني فى اليمن بطابع متميز وفريد ذى ملامح محلية واضحة
وإن كانت تعتبر صياغة محلية للعمارة الإسلامية وفى لوقت نفسه
لا تتشابه مع طرز العمارة الإسلامية في باقى البلاد الإسلامية الأخرى.


منازل صنعاء طراز نادر
www.malaysia29.com

فعندما تذكر مدينة صنعاء يتبادر إلى الذهن منازلها ذات الطراز المميز
سواء في عمارتها أوأسلوب بنائها أو ما تحمله من عناصر زخرفية
تزين واجهاتها فيخيل إلى الرائي أنه أمام لوحة فنية متقنة.


وللمناخ دور كبير فى تخطيط المنزل الصنعاني، حيث حرص المعماريون
على جعل وحداتها السكنية تتجه جنوبا، حيث أن أن الواجهة الجنوبية من المنزل
تكون أكثر عرضة لأشعة الشمس في النهار لتكون أكثر دفئا فى الشتاء
بينما تقع الواجهة الشمالية أثناء فصل الشتاء فى الظلال، وبالتالى تكون باردة .
أما فى فصل الصيف تكون الواجهة الشمالية أكثر عرضة للشمس
بينما تكون الواجهة الجنوبية مظللة مما يجعلها معتدلة الحرارة.


وقد جاء في الموروث الصنعاني (أن البيت العدنى بيت كامل والبيت الغربى
نصف بيت والبيت الشرقى ربع بيت والبيت القبلى الشمالى لا بيت)
أى أن الغرف فى المنزل المتجهة فتحاتها للجنوب يعد بيتا كاملا
وذلك بسبب أن هذه الفتحات تشرق عليها الشمس طوال اليوم في الشتاء
كما أنه يأتى إليها الهواء الحار الدافئ من الجهة لجنوبية ويطلق على هذه الجهة
فى صنعاء الجهة العدنية نسبة إلى عدن الواقعة فى الجنوب من صنعاء.


الطين والخشب يكونان هذا الجمال
www.malaysia29.com

عمارة المنازل


تشكلت المبانى باليمن وفقاً للظروف المناخية فارتفاع المبانى
لزيادة كمية الظل لتظليل الشوارع والأسقف المستوية لتعرضها لساعات شمس
أكثر خلال ساعات النهار. أما الجدران فكانت عمودية لتكون الطاقة المكتسبة
من الشمس فى هذه الحالة أقل مما يكتسبه السقف من الطاقة ذاتها.


كما تم اللجوء إلى تظليل الواجهات بواسطة كاسرات الشمس كالمشربيات
أو مظلات الفتحات أو جعل جدران المنازل سميكا وشيد من مادة عازلة كالطين
والطوب والحجر بأنواعه. واستخدم الخشب كمادة معمارية بنائية فى عمل الأسقف
كما اتخذت منه الأوتار الخشبية التي كانت تربط السقف دونما اهتزاز أو انحراف .


وتقل البروزات فى واجهات منازل صنعاء
وتطل من واجهاتها الخلفية على حديقة أو بستان كبير
بحيث يعتبر الفناء فى منازل صنعاء حديقة خارجية تفتح عليها المنازل.


والشائع في بيوت صنعاء الحوش الذى يحيط المنزل من جميع الجهات
وتبنى الطوابق السفلية من المنزل وأحيانا حتى 13م بالحجرالأبيض
ويبلغ سمك الجدار ما يقرب من المتر ويكون هذا الجزء عديم البروز والفتحات
باستثناء المدخل وبعض الفتحات الصغيرة اللازمة للإنارة والتهوية
وتزداد الفتحات كلما اتجهنا إلى الأعلى.


المنازل الجنوبية أفضل البيوت صيفاً وشتاءاً
www.malaysia29.com

ويغلب على المنازل الشكل المستطيل والمربع لمسقطها الأفقى وتتفاوت في مساحتها
وارتفاعاتها كما تميزت بأن المداميك السفلية أعرض من العلوية وهذه الطريقة
تعطى قوة تحمل للمبنى واستمرارية كما تتميز منازل صنعاء
بوجود غرف علوية يطلق عليها (المفرج) تمتاز بسعة نوافذها
وانخفاض مستواها بحيث يتيح للجالسين متعة النظر إلى الخارج.





هذا ما تناولته الورقة البحثية التى ألقاها الدكتورعلى سعيد سيف
أستاذ الآثار الإسلامية
قسم الآثار- جامعة صنعاء
فى المؤتمر الرابع عشر للإتحاد العام للآثاريين العرب

الذى انعقد بمدينة القاهرة مؤخرا وعنوانها
(المناخ وأثره على عمارة مدينة صنعاء فى العصر الإسلامى)

ولكم خالص التحية والأحترام


التوقيع

الأعزاء يبقون بين أحضان الوجدان وعلى جدران التواصل لوحات جميلة... لايأتي عليها غبار النسيان ولانستطيع أنزالها... لأنها طبعت في عروق القلب...