عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-11-01, 12:23 AM
لمحة خجل لمحة خجل غير متواجد حالياً
:: مديرة المنتدى الاسلامي::
 



البكاء من خشية الله مفتاح لرحمته ..


البكاء من خشية الله مفتاح لرحمته ..






{ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ }



بسم الله الرحمن الرحيم



إنَّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله

{ يَآ أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُواْ اتَّقُواْ اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاْ تَمُوتُنَّ إِلاّ وَأنتُمْ مُسلِمُونَ }

{ يَآ أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِن نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَآءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَآءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُم رَقِيباً }

{ يَآ أَيَّهَا الَّذِينَ آَمَنُواْ اتَّقُواْ اللهَ وَ قُولُواْ قَولاً سَدِيداً ، يُصلِحْ لَكُم أَعْمَالَكُم وَ يَغْفِرْ لِكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَ مَن يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزَاً عَظِيمَاً }



أما بعد :

فإنَّ أصدق الحديث كلام الله ..

وخير الهدي هدي محمدٍ صلى الله عليه وسلم ..

وشرَّ الأمور محدثاتها ..

وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ...



عباد الله ..

قال الله جل في علاه واصفاً عباده المؤمنين إذا سمعوا آياته وبيناته : { إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّداً وَبُكِيّاً } .

وقال عنهم : { وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعاً } .

وقال صلى الله عليه وسلم : ( لا يلج النار رجل بكى من خشية الله حتى يعود اللبن في الضرع ، ولا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان جهنم ) .

وعن أبي الجلد جيلان بن فروة قال قرأت في مسألة داود عليه السلام أنه قال :

إلهي ما جزاء من بكى من خشيتك حتى تسيل دموعه على وجنتيه ؟.

قال : جزاؤه أن أحرّم وجهه على لفح النار ، وأن أؤمنه يوم الفزع الأكبر.

فاللبكاء عباد الله قيمة شرعيه تعبديه..

والبكاء من خشية الله مفتاح لرحمته ..

والبكاء من خشية الله مفتاح لرحمته ..


ألم يرث البكاء أناس صدق
ألم يقل الإله إليَّ عبدي



فقادهم البكا خير المعاب
فكل الخير عندي في المعاد



وأنا حين أسوق إليك هذا الموضوع وما فيه من الأخبار ..

لا أقول أننا لا نبكي ..لا وألف لا ..بل نبكي..

ولكن السؤال على ماذا نبكي ؟؟!!..

نبكي على مصائبنا وآلامنا ..

هذا يبكي على أبٍ أو أم ..

وذاك يبكي على أخٍ أو أخت ..

وآخر يبكي على صاحب أو حبيب أو قريب ..

وذاك يبكي لخسارة مادية أو مشكلة اجتماعية ..

بل الأدهى والأطم هناك من يبكي على أحداث في مسلسلات وشاشات وقنوات ..

وآخر يبكي على خسارة في المباريات ..فيا خسارة هؤلاء ..

شتان والله بين دموعهم ودموعنا ..

بكت أم أيمن ..

بكت أم أيمن رضي الله عنها لما جاءها أبو بكر وعمر رضي الله عنهما يزورانها بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ، فقالا لها :

يا أم ما يبكيك ؟..

يا أم أيمن ما يبكيك أما تعلمين أن ما عند الله خير لرسوله !!..

قالت : بلى أعلم أنَّ ما عند الله خير لرسوله ، ولكن أبكي انقطاع الوحي من السماء ..

بكت همَّا وحزنا وخوفاً على الأمة بعد نبيها ..

فماذا عساى أن أقول عنهم وعن أخبارهم..

فمنهم من بلَّ الأرض بدموعه ..

ومنهم من إذا ذُكرت النار خرَّ على وجهه مغشياً عليه ..

بل منهم من إذا سمع الأذان ارتعدت فرائصه ..

ومنهم من إذا توضأ للصلاة احمَّر وجهه ، وسالت دموعه ..

اسمع وافتح القلب قبل أن تفتح الآذان ..

زارت امرأة زوجة الأوزاعي ، فدخلت إلى مصلاه في البيت فإذا هو مبلول ، فجاءت تقول لزوجته : ثكلتك أمك .. غفلت عن الصبيان فبالوا في مصلى الأوزاعي..

فقالت زوجة الأوزاعي : ويحك هذه دموع الأوزاعي في مصلاه ..


بكى الباكون للرحمن ليلاً
بقاع الأرض من شوقٍ إليهم



وباتوا دمعهم ما يسأمونا
تحنّ متى عليها يسجدونا



ما أغلى تلك الدموع ..

وما أغلى ثمنها ..

إنَّ القلوب لتحيى بسماع أخبار الصالحين وآثارهم ..

وتحصل السعادة باقتفاء آثارهم ..

عباد الله..

إياكم أن تقولوا أنَّ للبكاء علاقة بضعف الشخصية ..

أو أن البكاء لا يليق بأهل الشجاعة والبأس..

نعم ..

لا يليق البكاء عند الوقوف في وجه الأعداء ..

ولا يليق البكاء عند سماع صهيل الخيل ، ومقارعة السيوف ، وتطاير الأشلاء ..

فهذا فعل الجبناء..

فالبكاء الذي نعنيه وما نحن بصدده ..

هو البكاء :

خشية ..

ورهبة ..

وخضوعاً ..

وذلاً ..

وعبودية لله ربِّ العالمين ..

إنه بكاء الذل والمسكنة لذي الجلال والعزة والجبروت ..

إنه البكاء خوفاً من الحي الذي لا يموت ..

فهذا عبد الله بن الشّخّير رضي الله عنه يقول عن سيد الخلق أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ولجوفه أزيز كأزيز المرجل من البكاء .

يبكي وهو سيد الشجعان وأشجع الفرسان..

ولما أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يأمروا أبا بكر للصلاة في الناس في مرضه صلى الله عليه وسلم ، قالت عائشة رضي الله عنها :

إنَّ أبا بكر رجل أسيف – أي رقيق القلب ، سريع البكاء – إن يقم مقامك يبكي فلا يقدر على القراءة ..

وفي رواية إن أبا بكر إذا قام مقامك لم يسمع الناس من البكاء..

لكن انظر إلى حزمه وقوته وصلابته أيام الردة يوم أن تصدى للمرتدين ..

وما أكثرهم اليوم ..

فتصدى لهم الصديق رضي الله عنه ، ونصر الله به الدين رغم كثرة المخالفين..

أما الفاروق عمر فمعروف أنه شديد ، القوة شديد البأس ومع هذا كان حاضر الدمعة ، رقيق القلب ..

روى البخاري عن عبد الله بن شداد قال : سمعت نشيج عمر وأنا في آخر الصفوف وهو يقرأ { إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ } ..

قل لي واصدقني المقال..

أما تبكيك آيات القرآن !!!..

أما تبكيك آيات القرآن وهي تخبرك ..

عن الجنة وأوصافها ..

وعن النار وأخبارها ..

قال الله عن كتابه ، وعن أثر آياته على عباده الصالحين :{ اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ }.

يقول ابن مسعود كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال لي : ( اقرأ علي القرآن )..

قلت : أقرأ عليك وعليك أُنزل !!.

قال صلى الله عليه وسلم : ( إني أحب أن أسمعه من غيري )..

قال ابن مسعود فافتتحت سورة النساء حتى إذا بلغت قوله تبارك وتعالى : { فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيداً } – والخطاب لهصلى الله عليه وسلم { فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيداً } ..

قال : فلما بلغت ذلك قال لي صلى الله عليه وسلم : ( حسبك يا ابن مسعود )..

قال : فنظرت إليه فإذا عيناه تذرفان ..

تذرفان خوفاً وخشية من الجبار ..

تذرفان شفقة ورأفة بأمته ..

وسأكمل لكم ، وأقرأعليكم الآية التي تليها حتى تعلم عظيم ذلك الموقف ، وذلك المشهد العظيم قال الله { فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيداً ، يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَعَصَوُاْ الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الأَرْضُ وَلاَ يَكْتُمُونَ اللّهَ حَدِيثاً }..

يالله .. أما بكيت شوقاً لله !! ..

أما بكيت شوقاً لله ، وسكنى جنته في جواره ..

أما بكيت خوفاً من دخول النار ، والحرمان من رؤية القهَّار ..

اسمع ماذا قال الله عن أهل النار { كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ ،كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ ،ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُوا الْجَحِيمِ ،ثُمَّ يُقَالُ هَذَا الَّذِي كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ }

والله .. والله .. والله...

ما في الجنة نعيم ألذ وأحلى وأعظم من ...

رؤية الرحمن الرحيم ...

ووالله .. والله.. والله ...

ما في النار عذاب أشد وأعظم من ...

الحرمان من رؤية وجهه الكريم ..

قال ابن عثيمين رحمه الله : والله لو أنَّ القلوب سليمة لتقطّعت ألماً ولتفطّرت حزناً وهي تقرأ قول الله مخاطباً عباده:{ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ } ..

وأي بشارة أعظم من لقاء الحبيب ...

فكل حبيب يشتاق إلى لقاء حبيبه ...

قال صالح المري بلغني عن كعب الأحبار أنه كان يقول :

من بكى خشية من ذنب ، غُفر له ..

ومن بكى اشتياقاً إلى الله ، أباحه النظر إليه تبارك وتعالى يراه متى شاء..

وحدث عيسى المعلم عن ذادان أبي عمر قال :

بلغنا أنه من بكى خوفاً من النار ، أعاذه الله منها ..

ومن بكى شوقاً إلى الجنة ، أسكنه الله إياها ..

اللهم لا تحرمنا فضلك ..

عن ابن عمر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب وهو يقول : ( لا تنسوا العظيمتين ).. ( لا تنسوا العظيمتين )..

قلنا : وما العظيمتان ،؟!.

قال : ( الجنة والنار ) .

قال فذكر سول الله صلى الله عليه وسلم ما ذكر ثم بكى حتى جرى أوائل دموعه جانبي لحيته ثم قال : ( والذي نفس محمد بيده لو علمتم ما أعلم من علم الآخرة لمشيتم إلى الصعيد ، ولحسيتم على رؤوسكم التراب )

وفي حديث آخر : ( والله لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ، ولبكيتم كثيراً ، ولما تلذذتم بالنساء على الفرش ، ولخرجتم إلى الصعدات تجأرون إلى الله ) ..

فلما سمع أبو ذر هذا قال : وددت أني كنت شجرة تعضد ..

والله لو أن القلوب سليمة لتقطّعت ألماً من الحرمان ..

ولكنها سكرى بحب حياتها الدنيا وسوف تفيق بعد زمان ..

قال ابن القيم رحمه الله : فمن لم يتقطّع قلبه في الدنيا على ما فرط حسرة وخوفاً لتقطّع في الآخرة إذا حقت الحقائق، وظهرت الأمور..

فلا بدّّ من تقطّع القلب ..

إما في الدنيا ..

وإما في الآخرة ..

ولك الخيار..

الفرق بيننا وبينهم أنَّ الكلمات القليلة البسطية تذكرهم وتبكيهم ..

ونحن نسمع الزواجر والروادع مرات مرات ولا يتغير الحال ..

أراد عمر بن عبد العزيز أن يضرب غلاماً له على خطأ أخطأه ..

فقال له الغلام : يا عمر ..اتق الله ..

فقال له الغلام : يا عمر ..اتق الله يا عمر ..واذكر ليلة صبيحتها يوم القيامة ..

قال : فبكى عمر ، ولم يتوقف بكاءه إلا عندما سمع المنادي يناديه ، وهو في ساعات احتضاره ، وهو يقرأ عليه { تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ }..

أسألك مرة أخرى ..

وأكرر عليك السؤال ..

أما تبكيك الذنوب ؟!.

أما يبكيك تجرأك على علام الغيوب ؟!.

اسمعوا يا أصحاب الذنوب .. وكلنا ذاك ..

عن عقبة بن عامر قال : قلت يا رسول الله ما النجاة ؟

قال :

( أمسك عليك لسانك ..

وليسعك بيتك ..

وابك على خطيئتك )

إبكي ..

قبل أن تشهد عليك الجوارح والأركان ..

إبكي ..

قبل أن تقف في ذلك الموقف العظيم ، ثم يقررك الملك العلام..

يقررك بذنوبك فيقول لك : أتذكر ذنب كذا ؟! أتذكر ذنب كذا ؟! وأنت لا تجد مفراً من السؤال ..

إبكي..

قبل أن يسألك ربك :

ألم تكن تظن أني أراك وأنت تعصاني ؟؟!!.

أما استحييت مني وأنت تختبأ عن أعين الناس وتنساني؟؟!!..

إبكي ..

فإن العبد إذا بكى بين يدي سيده رحمه ..

إبكي ..

فإن العبد إذا بكى بين يدي سيده رحمه ..

إبكي ..

فإن الطفل إذا بكى رحمته أمه ، وربنا أرحم بنا من إمهاتنا ..بل حتى من أنفسنا..

وعظ مالك بن دينار يوماً فتكلم ، فبكى حوشب وكان في العبَّاد عارفاً ، وعن الدنيا عازفاً ، فضرب مالك بيده على منكبه – أي على منكب حوشب – وقال : ابك يا أبا بشر .. ابك يا أبا بشر – وكانت هذه كنيته –

إبكي ..

فقد بلغني أنَّ العبد لا يزال يبكي حتى يرحمه سيده فيعتقه من النار ..

إبكي ..

فقد بلغني أنَّ العبد لا يزال يبكي حتى يرحمه سيده فيعتقه من النار ..

واعلم بارك الله فيك ..

أنَّ كثرة الدموع وقلتها على قدر احتراق القلب ..

وإنَّ القليل من التذكرة ليشعل النار في القلوب الحية ..

وحياة القلوب ترك الذنوب ..

يقول مكحول الشامي : أرقُ الناس قلوباً أقلهم ذنوباً ...

إنَّ أصحاب القلوب الرقيقة هم الذين..

تشتعل في قلوبهم الأنوار بمجرد تلاوة آية ..

وتتدفق من عيونهم الدموع الغزيرة بمجرد التذكير بعظمة الجبار ..

وترتعش أجسامهم وتضطرب بمجردالتذكير بأهوال الآخرة ..

تأمل معي هذا المشهد ..

عند البخاري من حديث أبي سعيد قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( يقول الله تعالى يوم القيامة : يا آدم ..

فيقول : لبيك ربنا وسعديك ..

فينادى بصوت : إن الله يأمرك ان تخرج من ذريتك بعثاً إلى النار ..

قال : يا ربي وما بعث النار ؟!.

قال من كل ألف أراه قال – يقول الرواي – أراه قال تسعمئة وتسعة وتسعون إلى النار.. قال صلى الله عليه وسلم فحينها يشيب الولدان وتضع كل ذات حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد )..

إبكي..

اليوم على خطئتك قبل أن لا ينفع البكاء ..

واعلم أنَّ البكاء من مفاتيح التوبة ..

ألا ترى أن القلوب ترق حينها فتندم ..

اسمع قول المصطفى صلى الله عليه وسلم وهو يقول : ( عينان لا تمسهما النار:عين بكت من خشية الله ، وعين باتت تحرس في سبيل الله ) .

إذا أردت أن تعرف قيمة الدموع وأثرها !!.

فاسأل التائبين ..

اسأل التائبين عندما يتوجهون إلى ربهم بقلب كسير وعيون خاشعة ذليلة فتنهمر الدموع لتكون دليلاً على الندم والتوبة ..

هنيئاً لهم ف { إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ }


من واجب الناس أن يتوبوا
والدهر في صرفه عجيب
وكلما ترتجي قريب لكن



ولكن ترك الذنوب أوجب
ولكن غفلة الناس عنه أعجب
الموت دون ذلك أقرب



عن حمزة الأعمى قال : ذهبت أمي إلى الحسن فقالت : يا أبا سعيد ابني هذا قد أحببت أن يلزمك ويرافقك ، فلعل الله أن ينفعه بك ، قال : فكنت أختلف إليه ..

فقال لي يوماً يا بنيَّ :

أَدم الحزن على خير الآخرة ، لعله أن يوصلك إليه ..

وإبكي..

في ساعات الخلوة لعل مولاك يطلع عليك فيرحم عبرتك فتكون من الفائزين ..

يقول وكنت أدخل عليه منزله وهو يبكي ، وآتيه مع الناس وهو يبكي ، وربما جئت وهو يصلي فأسمع بكاءه ونحيبه..

فقلت له يوماً : يا أبا سعيد إنك لتكثر من البكاء ..

فبكى ثم قال :

يا بني فما يصنع المؤمن إذا لم يبكي ! ..

يا بني فما يصنع المؤمن إذا لم يبكي ! ..

يا بني إنَّ البكاء داعٍ إلى الرحمة ، فإن استطعت ألا تكون عمرك إلا باكياً فافعل لعله يراك على حالة فيرحمك بها ، فإذا رحمك فإنك نجوت من النار وفزت بالجنة ..

أليست الأم ترحم وليدها إذا بكى !! ..

أليست الأم ترحم وليدها إذا بكى !!..

أتظن أن الأم تقذف بوليدها في النار؟! ..

سأترك الجواب لك ...

عن أنس بن مالك قال : قال صلى الله عليه وسلم : ( يا أيها الناس ابكوا ، فإن لم تبكوا فتباكوا ، فإن أهل النار يبكون حتى تصير في وجوههم الجدوال ، فتنفذ الدموع فتقرح العيون حتى لو أنَّ السفن أجريت فيها لجرت )..

آه ثم آه ثم آه من القلوب القاسية ..

عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رجلاً شكى إلى النبي صلى الله عليه وسلم قسوة قلبه فقال : ( إن أحببت أن يلين قلبك فامسح رأس اليتيم وأطعم المسكين )

عباد الله ..

إلى متى وقلوبنا قاسية ..

وأنفسنا لاهية ؟؟!!..

أما آن أن نستجيب لنداء ربنا وهو يخاطبنا قائلاً :{ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ} !!..

يقول ابن مسعود والله ما بين إسلامنا ونزول هذه الآيات إلا سنوات حتى لامنا ربنا ..

وكان أصحاب القلوب الحية إذا سمعوا هذه الآية بكوا ، وقالوا :

بلى يا ربي قد آن قد آن ..

عباد الله ..


الناس في غفلة والموت يوقظهم
يشيعون أهاليهم بجمعم وينظرون
ويرجعون إلى أحلام غفلتهم



وما يفيقون حتى ينفد العمر
إلى ما فيه قد قُبروا
كأنهم ما رأوا شيئاً ولا نظروا



وهذه حال أكثر الناس ..

وهذا حال اكثر الناس..

فنعوذ بالله من سلب فوائد الآلات ، فإنها أقبح الحالات ..

قال ابن القيم رحمه الله : ما ضُرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب ، والبعد عن الله..

وما خلقت النار إلا لإذابة القلوب القاسية ..

وإنَّ أبعد القلوب من الله القلب القاسي ..

وإنه إذا قسى القلب قحطت العين ..

قال يزيد الرقاشي : إذا أنت لم تبكي على ذنبك ، فمن يبكي لك عليه بعدك ؟!..

إذا أنت لم تبكي على ذنبك ، فمن يبكي لك عليه بعدك ؟!..



نفعني الله وإياكم بالقرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم .. أقول ما تسمعون وأستغفر الله العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم


التوقيع

[flash=http://mismail.bizhat.com/flash_sign.swf]WIDTH=500 HEIGHT=200[/flash]


www.malaysia29.com
اللهم انصر اخواننا في سوريا