عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-10-30, 01:09 AM
لمحة خجل لمحة خجل غير متواجد حالياً
:: مديرة المنتدى الاسلامي::
 



محراب عشقي لأمي وأبي

[ مِحْرآبْ عِشْقيْ لِأُميْ وأبيْ ..ْ~



بِسْمه مُجري البُحورْ وبَآعِث مَن فيْ القُبُور ..







|[ مَدخلْ ~




مَملكة بَيآض ْهِي الأُمهآتْ ..


حَرمْ طُهُر هُمْ الآبَآء ..


فَمهْمآ خَدمنَآ فِي مملكتِهمْ وحَرمهِمْ فَلن نُوفيهمْ حقهُمْ أبداً !





/




أُميْ ..~

نَهْر عِشقْ أتَوضأ بِه منْ هُمومْ الزَمنْ ..

شَلّآل نَقاء انْتشِي مِنه الرَآحة ..

حِضنْ مَهمآ كَبرتْ عليه فَبوسطْه أبْقى صَغيرة !

أبيْ ..~

غَيثْ أتَجدّد بِه لِأبْدأ بِه يَوميْ بِسعآدة ..

رَبيعْ ينثْر الورْد فِيْ دروبيْ ..

سَمآء صَآفيَة أُحلّق بِهآ متى شِئتْ !












؛





أعْجب مِن أبنَآء لَديهُمْ ترنيمة الرَحْمة فيْ حيَآتهمْ فيفرطونَ بِهآ !


كَمْ مِن أبنٍ عَآق يُصبّح أمْه بِخدْش ألمْ .. و يُمسيّهآ بِعُضآلِ وَجع لآ ينْتهيْ !


كَمْ منْ أبنٍ وَضعْ وآلديْه فِيْ دَآرِ التعبِ ذآك المُسمّى بِـ [ دَآر العَجزة ] على حِسآب راحة زوجتِه !


كَمْ أبنٍ يُسمع دَويّ صَرخآتِه تُهشّم جِدرآن المنزلْ عُلوّاً عَلى أهله تَحتَ مُسمّى [ أنآ رجل البيتْ ]!


كَمْ و كَمْ أتْعبنيْ ذآك الكَمّ الهَآئلْ من هذهِ الفِئة التّي لآ تُدرك قِيمة هذه النِعمة التي بِرّهآ يُسآوي


رِضَا رَب وجَنّآتِ نَعيمه !


ولَنْ يَدرِكُوهَآ حتّى يَذيقُوآ مَرآرة فِقدآنهمْ ..


بَعد ذّلِك لآ تفِيدهمْ نيرآن أدْمُعهِم وحَسرتِهمْ ..


التوقيع

[flash=http://mismail.bizhat.com/flash_sign.swf]WIDTH=500 HEIGHT=200[/flash]


www.malaysia29.com
اللهم انصر اخواننا في سوريا