عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-10-26, 06:20 AM
جيمزاوى جيمزاوى غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



عبرات تسكب على التوحيد

www.malaysia29.comلقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم حريصاً على قطع مادة الشرك وسدِّ ذرائعه ولهذا نهى عن رفع القبور والبناء عليها والصلاة عندها واتخاذها عيداً وإيقاد السرج عليها ونحو ذلك من الأمور التي تؤدي إلى تعظيم أصاحبها من المقبورينوالغلو فيهم .. فقد روى البخاري ومسلم عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها قالت : لما نزل برسول الله صلى الله عليه وسلم - يعني الموت - طفق يطرح خميصة ً على وجهه فإذا اغتم صلوات ربي وسلامه عليه - كشفها عن وجهه الشريف فقال وهو كذلك : " لعن الله اليهود و النصارى اتخذوا قبور أنبياءهم مساجد " يحذر ما صنعوا صلى الله عليه وسلم وقالت عائشة رضي الله عنها أيضاً : لما مرض النبي صلى الله عليه وسلم تذاكر بعض نسائه كنيسة ً بأرض الحبشة يقال لها ماريه لقد كانت أم سلمه وأم حبيبه رضي الله عنهما أجمعين قد أتتا أرض الحبشة فذكرن من حسنها وتصاويرها فقالت فرفع النبي صلى الله عليه وآله وسلم رأسه الشريف فقال أولئك قوم إذا مات فيهم الرجل بنوا على قبره مسجدا ً ثم صوروا تلك الصور أولئك شرار الخلق عند الله يوم القيامة " رواه البخاري ومسلمتعرف على المزيد من خلال قرائتك لهذا الكتابالكتاب بعنوانعبرات تسكب على التوحيدwww.malaysia29.comللتحميل إضغط هناتابعونى هتلاقوا المفيدجزاكم الله كل الخيرwww.malaysia29.com