الموضوع: الغدر
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-10-13, 10:09 PM
عباس البابلي عباس البابلي غير متواجد حالياً
:: سائح نشيط ::
 



الغدر

لاتحاول أن تعيد حساب الأمس

..
وما خسرت فيه .. فالعمر حين تسقطأوراقه لن تعود مرة أخرى
..
ولكن مع كل ربيع جديد سوف تنبت أوراق أخرى
..
فانظر الى تلك الأوراق التي تغطي وجه السماء
ودعك مما سقط على الأرض فقد صارتجزءاً منها
……………………….

إذا كان الأمس ضاع .. فبين يديك اليوم
وإذاكان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل .. فلديك الغد.. لا تحزن على الأمس فهو لن يعود
ولا تأسف على اليوم .. فهو راحل
واحلم بشمس مضيئه في غدجميل

………………………


إننا أحياناً قد نعتاد الحزن حتى يصبح جزءاً منا
ونصير جزءاً منه.. وفي بعض الأحيان تعتاد عين الإنسان
على بعض الألوانويفقد القدرة على أن يرى غيرها .. ولو أنه
حاول أن يرى ما حوله لأكتشف
أناللون الأسود جميل .. ولكن الأبيض أجمل منه
وأن لون السماء الرمادي يحركالمشاعر والخيال
ولكن لون السماء اصفى في زرقته .. فابحث عن الصفاء ولوكان لحظة .. وابحث عن الوفاء ولو كان متعباً و شاقاً
..
وتمسك بخيوط الشمس حتىولو كانت بعيده
..
ولا تترك قلبك ومشاعرك وأيامك لأشياء ضاعزمانها

…………………………..

إذا لم تجد من يسعدك فحاول أن تسعد نفسك
..
وإذا لم تجد من يضيء لك قنديلاً .. فلا تبحث عن اخر أطفأه
وإذا لم تجد من يغرس في أيامك ورده
..
فلا تسعلمن غرس في قلبك سهماًومضى

……………………….


أحياناً يغرقنا الحزن حتى نعتاد عليه .. وننسى
أن في الحياة أشياء كثيرةيمكن أن تسعدنا
وأن حولنا وجوهاً كثيرة يمكن أن تضيء
في ظلام أيامنا شمعة .. فابحث عن قلب يمنحك الضوء
ولا تترك نفسك رهينة لأحزان اللياليالمظلمة


إدفع عمرككاملاًًًًًًًًًًًًًًًًًًًً ًً لإحساس صادق وقلب يحتويك
..
ولا تدفع منه لحضه في سبيل حبيب هارب
..
أو قلبتخلى عنك بلا سبب



………………………

لا تسافر الى الصحراء بحثاً عنالاشجار الجميله
فلن تجد في الصحراء غير الوحشة
..
وانظر الى مئات الأشجار التي تحتويك بظلها
..
وتسعدك بثمارها .. وتشجيك بأغانيها





………………………


لاتنظر الى الأوراق التي تغير لونها
..
وبهتت حروفها .. وتاهت سطورها بين الألم والوحشه
..
سوف تكتشف أن هذه السطور ليست أجمل ما كتبت
..
وأن هذه الأوراقليست اخر ما سطرت
..
ويجب أن تفرق بين من وضع سطورك في عينيه
..
ومن القى بهاللرياح
..
لم تكن هذه السطور مجرد كلام جميل عابر
..
ولكنها مشاعر قلب عاشهاحرفاً حرفاً
..
ونبض إنسان حملها حلماً
..
واكتوى بنارها ألماً


hgy]v hgydv