عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-10-11, 05:44 PM
ابن زايد ابن زايد غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



رأس الخيمة الخاصرة المؤلمة لدولة الامارات والحراك الشعبي الى انفجار

رأس الخيمة الخاصرة المؤلمة لدولة الامارات
والحراك الشعبي الى انفجار


تتزايد يوما عن يوم مظاهر التلاحم الشعبي في دولة الامارات مع قادتهم وحكامهم ويظهر بوضوح ان المطلب الرئيسي هو الحفاظ على رموز الدولة وعدم المساس بهم والحفاظ على الامن والامان من اي خطر كان داخليا او خارجيا .

وكما الحال فإن امارات الدولة السبعة اظهرت توافقا خاصا خلال الازمة الاقتصادية العالمية التي تمر بها دول العالم ولكن ما اثير في الاونة الاخيرة وعلى مدى الثلاث سنوات الماضية يدعو الى مراجعة منطقية لما يحصل حاليا في دولة الامارات التي كان لها مواقف دولية صريحة من حيث تأييد ثورات الربيع العربي واخرى مبطنة لدعم انظمة بعينها دون غيرها.

ويبدو ان دولة الامارات تتبع سياسة داخلية على قدر كبير من الشبه مع سياستها الخارجية فالعاصمة الغنية والسياسية ابوظبي قامت بدعم امارة دبي وامارة الفجيرة وغضت النظر عن امارات الشارقة وعجمان وام القيوين وساخطة حاليا على امارة رأس الخيمة بعد ان ايدت تعيين ولي العهد كحاكم فعلي للامارة متجاوزة مطالب الاخ الاكبر والذي يدعي احقيته بالحكم.

وبعد ان سلمت امارات دبي والفجيرة المفاتيح للعاصمة ابوظبي وسياسة السكون والتبعية التي اتخذتها امارات الشارقة وعجمان وام القيوين ، قام حاكم رأس الخيمة الجديد بإستغلال امكانياته وسلطته اسواء استغلال مما يهدد بانفجار شعبي في امارة رأس الخيمة ويبدو ان صقور العاصمة قد تنبهوا الى هذا الامر وشنوا حملة اعتقالات كان معظم ابطالها من امارة رأس الخيمة

ومازالت العاصمة ابوظبي تتابع حراك الشارع الشعبي في امارة رأس الخيمة وايقنت ان حكومة رأس الخيمة سوف تسبب لها المتاعب وذلك بسبب التجاوزات التي تقوم بها الحكومة في راس الخيمة وتدخلها فيما يعنيها وما لا يعنيها بحياة مواطنيها وقامت العاصمة ابوظبي بتكثيف زياراتها للامارة حيث وجدت امثلة كثيرة على تلك التجاوزات التي تتدعى اعمال التهريب والدعارة المنظمة والكحوليات والعاب المقامرة الى امور اكثر من ذلك لا يمكن السكوت عنها او ارسال التوبيخ وعبارات الشجب والاستنكار بها .
كما وجدت ان عملية التوطين في الامارة عملية مهملة ولا يتم التجاوب معها بالشكل المطلوب والصحيح واهمال واضح وصريح لاحتياجات المواطنين كان امارة رأس الخيمة ارض بلا شعب .

ولا تزال الدولة تنظر الى الحراك الشعبي في امارة رأس الخيمة بأنه حراك محدود ولكن بتوقعات لما يمكن ان يتحول في الايام القادمة هذا الحراك اليه ، خاصة بعد توارد الاخبار من القصر الحاكم بوجود خلافات اسرية في العائلة الحاكمة برأس الخيمة .

ويمكن ان تتطور الامور الى ابعد من ذلك خاصة بوجود اصوات تعلو يوما عن يوم بمطالبة اولاد زايد بضم حكم امارة رأس الخيمة الى حكمهم مما يعني فعليا انهاء حكم القواسم لإمارة رأس الخيمة حيث ان مواطني رأس الخيمة يعانون من صعوبة في تدبير امور المعيشة كما رصدتها بعض المنظمات الحقوقية .

ويعلم المواطنون في امارة رأس الخيمة جيدا ان دولة الامارات وحكومتها ليست بعيدة عما يحصل في الامارة ويمكن ان تتم مساعدتهم ولكن بوجود حكم القواسم وتمسكهم بمقاليد الحكم واحكام قبضتهم بمقدرات وخيرات الامارة هو المانع لحصول ذلك .

وتحاول العاصمة ابوظبي منع حصول اية قلائل او مشاكل في امارة رأس الخيمة حيث ان تخوفها الاكبر يأتي من محاولة تدخل الجارة ايران في شؤون دولة الامارات الداخلية خاصة عبر بوابة امارة رأس الخيمة حيث تشكل العائلات التي تنحدر من اصول ايرانية نسبة لا يستهان بها وتربطها علاقات عائلية وتجارية مع العوائل المقيمة في امارة دبي وهي تعتبر خلايا نائمة ما لم يثبت العكس ، ولكن تمهل العاصمة ابوظبي في اتخاذ اي اجراءات هو محاولة لكسب الوقت للفوز وتسجيل نصر سياسي يسجل لها عند مواطني ومقيمي الدولة عامة .

ماساة راس الخيمة
http://www.facebook.com/notification...13274808772258