عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-10-07, 02:48 PM
اسيل الفلسطينية اسيل الفلسطينية غير متواجد حالياً
:: سائح نشيط ::
 



الحذاء المناسب في الوقت المناسب عذرا على كلمة الحذاء


الحذاء المناسب في الوقت المناسب عذرا على كلمة الحذاء



كتب الشيخ السلفي المعروف حامد العلي قصيدة يقول مطلعها:



قال الحذاءُ فأُسكت الخطباءُ
هذي لعمري خطبةٌ عصماءُ
وتفجَّرت بين الجموعِ حروفُه
فُصحى يُجلُّ بيانهَا البلغاءُ
مدَّ الحذاءُ إلى الرئيسِ تحيةً
وتلا بثانيةٍ فحُقَّ ثناءُ
إنيّ لأشْكرُ للحذاءِ خطابَه
فالشِّعرُ مكرمةٌ له وحِباءُ


حذاء تم رفعه امس في مظاهرة عراقية تطالب امريكا بالانصراف من العراق

وبعث الشاعر الفلسطيني المقيم في السعودية عيسى العدوي تحياته للحذاء وصاحبه عبر قصيدة "تحية إلى الحذاء العربي البغدادي يقول مطلعها:



هذا مساء زها في ليله قمرُ
بدرًا تلألأ في بغداد "منتظَرُ"
يا قاصف الرعد من كفيك قد هطلت
تلك النعال على المحتل تنهمر
قد لاحقته سيول الرجم إذ نفرت
تلك الحشود إلى بغداد تعتمر



ووصف الشاعر اليمني محمد المطري الحذاء بأنه رمز العز ممتدحًا راميه منتظر الزيدي وما اعتبره جسارة منه وشجاعة مهاجمًا كل من اعتبره خارجًا عن المعايير المهنية للصحفي.
وقال في قصيدته:



حذاء العز في وجه الحقارة
رمى به منتظر تسلم يمينه
أنا أشهد أن فيه قوة وجسارة
خسئ من قال مخطئ أو يدينه
فخلي بوش يحتل الصدارة
وختم النعل مرسوم في جبينه



أطلق حذاءك
وكتب الإعلامي محمد نصيف قصيدة "أطلق حذاءك" وجاء فيها:

أطلقْ حذاءَكَ تَسلمْ إنهُ قدرُ
فالقولُ يا قومُ ما قد قالَ منتظرُ
يا ابنَ العراق جوابٌ قلتهُ علنا
على الملا وبه قولُ العراقيينَ يختصرُ
أطلقْ حذاءَكَ ألجمْ كلَّ منْ جبنوا
وقامروا بمصير الشعب وأتمروا
هذا العراق وهذا الطبع في دمِنا
الغيظ جمرٌ على الأضلاع يستعرُ
أطلقْ حذاءكَ يا حرّاً فداكَ أبي
بما فعلتَ عراقُ المجد ينتصرُ
ارفعْ حذاءكَ وليُنصَبْ فوقَ هامتِهم
تاجاً يليقُ بمنْ خانوا ومنْ غدَرُوا
هذي الشجاعة لم ندهشْ لثورتها
هذي الرجالُ إذا الأفعالُ تختبرُ
هذي المدارسُ والأيام شاهدة
فسلْ عن الأمر ِفي الميدان مَنْ حَضَرُوا
هذي المواقفُ لم يرهبْ رجولتنا
حشدُ اللئام ولم نعبأ بمَنْ كثرُوا
يا أمَّ منتظر بوركت والدة
اليوم فيك العراقيات تفتخرُ
إنّ النساءَ تمنتْ كلُّ واحدة
لو أنّ منْ حملتْ في الأرحام مُنتظرُ
يا أمَّ هذا الفتى المقدام لا تهني
فإنَّ مثلك معقودٌ بها الظفرُ
يا أمَّ منتظر لا تحملي كدرًا
منْ تنجب الأسدَ لا يقربْ لها الكدرُ
خمس ٌمنَ السنوات ِالليل ما برحَتْ
فيه الهواجس مسكوناً بها الخطرُ
كم حرّة بدموع القهر قد كتمتْ
نوحاً تحرَّقَ فيه السمع والبصرُ
كم حرّة وَأدَتْ في القلب حسرتها
تبكي شبابا على الألقاب قد نحروا
كم حرّة بسياط العار قد جلدَتْ
وسترُها بيد الأنذال ينتحرُ
كم حرقة مزّقتْ أضلاعنا أسَفا
كم دمعة في غياب الأهل تنهمرُ
يحقُّ أنْ تهْنئي يا أمَّ مُنتظر
ما كلُّ منْ أرضَعتْ قد سرّها الكِبَرُ





القصيدة الحذائية



وغصت المنتديات على الإنترنت بقصائد تسابق بها المشتركون دون أن يتبين الشعراء الذين كتبوها فقد شارك أحدهم بقوله:
خذها من الكف السديد دواءَ
لتكون للقلب الجريح شفاءَ
لا شلت الكف الجميلة يا فتى
ألقمت فاه المستفز حذاءَ
عيدية لك يا زنيم تليق بالتـوديع للغازي الذي قد جاء



وكتب آخر بعنوان "القصيدة الحذائية"



سلمت يمين الشهم حين تعمدت
رأسَ اللعين بجزمة سوداء
قالت وقد مرت بشحمة أذنه
ما لم تقله صحائف البلغاء
عجزت جحافلكم وبأس حديدكم
عن عزة بقلوبنا قعساء
رفعت يمين الحر لا شلت له
لتطيح رأس رئيسكم بحذاء
إن كنت جئت مودعًا لعراقنا
هذا وداع صادق الإطراء
لا شيء أصدق من حذاء سملة
تهوي على الأصداغ والأقفاء



وقصيدة أخرى نشرتها بعض المنتديات دون الإشارة إلى صاحبها أيضا جاء فيها:


ألا سلمتْ يمينك يا ابن حرٍّ
وقد ثارت دماؤك والإباءُ
ألا قد طالَ صمت بني أبينا
ومنك أخيّنا نطقَ الحذاءُ
فقال لبوشهم قولا بليغا
أن اركعْ يا جبانُ كما تشاءُ



فيما قال الشاعر المصري محمد الخطيب:

سَلِمْتَ يَا ذَا الأَلْمَعِي
يَا ذَا الْـحِذَاءِ الأَرْفَعِ
رَمَيْتَ رَأْسًا قَدْ طَغَى
صَاحِبُهَا بِالطَّمَعِ
رَمَيْتَ ذَاكَ المـُدَّعِي
لَمْ تَخْشَ أَوْ تَرْتَدِعِ
أَحْنَيْتَهُ¡ أَرْهَبْتَهُ
فَارْتَاع رَوْعَ الْفَزِعِ
أَلْقَمْتَهُ ذُلَّ الْـحِذَاءِ
وَالْـهَوَانِ الْبَشِعِ
وَدَّعْتَهُ بِضَرْبَةٍ
فَالذُّلُّ لِلْمُودَّعِ
سَلِمْتَ يَا هَذَا الْـحِذَاءُ
مِنْ حِـذَاءٍ أَرْفَعِ



دمتم في حفظ الرحمن
لكم مني ارق تحيه واحترام مع مودتي