عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-10-03, 01:30 PM
رسم الكلمات رسم الكلمات غير متواجد حالياً
:: سائح نشيط ::
 



لاتقتل الطفل الذي في داخلك

لا تقتل الطفل الذيفيداخلك
قد يظن القارئللوهلة الأولى أنني أخاطب أنثى تحمل في أحشائهاجنينًا
لكنني كتبت هذهالمقالة للكل سواءً كانوا إناثًا أوذكورًا
تأملـ\ـيأخيالقارئ أختي القارئة :
الشجرة العظيمةمنشؤها من بذرة صغيرة غرست في الأرض و بدأت تنمو شيئًا فشيئًا حتىكبرت
و عندما نريدزراعة العديد من هذه الأشجار فإننا نجد البذرة في ثمار هذه الأشجار و نغرسها منجديد وهكذا
نحن كنا بذورًا (أوه عذرًا أقصد أطفالا) و كبرنا و أصبحناشبابًا
و لكن البعضعندما تبحث فيه عن الطفل الذي يسكن روحه لا تجده بمعنى أنه لم يبق من طفولته شيئًاو استبدل كل صفات الطفولة الرائعة بصفاتأخرى
جميل أن نعيشحياتنا بأعمارنا الحقيقية لكن بروح طفل يحب السعادة و الاستمتاع بكل لحظة .. طفليسامح بلا حدود.. طفل قلبه لا يحمل الكراهية .. طفل دمعته صادقة و ابتسامته أصدق.. طفل يحب بدون مقياس فقط ابتسامة صادقة تجعله يحب بلا حدود.. طفل لا يتصنع أبدًا بليتصرف بكل عفوية و بلا قيود.. طفل يحب المرح و اللعب و يكره الرسمية الزائدة.. طفليعتبر حياته تجربة عليه أن يقدم عليها بكل حماسة.. طفل ليست لديه أي عنصرية فلايهمه المستوى المعيشي و لا اللون و الشكل ..بل يقبل الناس كما هم.. طفل يعشقالصراحة و لا يجامل لكن صراحته مقبولة لأنها نابعة من براءة و من منطق لطيف.. طفليتمسك برأيه و بما يريد حتى يناله.. طفل لا ييأس بسرعة و لديه أمل لا حدود له.. طفلخياله خصب لا ينغلق بجدران معينة بل هو خيال كأعمق ما يكون و أوسع مايكون..
للأسف هناكالكثير قتلوا الأطفال الذي في دواخلهم بمعنى أنهم يظنون أن البلوغ يعني أن نكونرسميين و منغلقين و متصنعين .. لا يعيشون الحياة كما هي بل يفكرون في القادم ويتركون اللحظة التي بين أيديهم.. يفسرون كل تصرف بشري بالظن السوء فالابتسامة عندهملا تعني الابتسامة بل تعني الخبث و الدناءة.. فقدوا روح النشاط التي يتميز بهاالطفل فأصبحوا كسولين إلى حد لا يطاق! أصبحت المجاملة عندهم أمر ضروري فلا نكاد نجدمن يصارحنا بعيوبنا و أصبحت حياتنا كلها كذب× كذب .. يحكمون على الآخرين من مظهرهمو يتركون المضمون.. يتسرب الملل و اليأس و الإحباط سريعًا إلى قلوبهم فلا يحاولونكثيرًا.. واقعيين لأبعد الحدود و يغلقون كل نافذة نحوالخيال
أرأيتم كيف ظلمواأنفسهم بقتل الأطفال الذين يسكنونأرواحهم؟؟
لا أريد أن نكونأغبياء و ببساطة يمكنخداعنا!
لكن أريد أن نأخذمن طفولتنا أجمل ما فيها و نستثمرها في شبابنا بحكمة وبعقلانية
أن نعيش الحياةبحب و بعطاء و بعفوية و تلقائية و مرح و براءةشاب
أن نحب الناسلإنسانيتهم لا لمظاهرهمالبراقة
أن نكره الخداع ونكون صادقين في عواطفنا وانفعالاتنا
أن نكون نشيطين ومتحمسين و ذوي عزيمة قوية و بأس و إصرارشديدين
أن نعيش حاضرنا ونعمل فيه بكل طاقاتنا و لا نفكر في هموم المستقبل و لا مصائب الماضي كثيرًا و نفكرفي المستقبل في جانب الطموح للأفضلفقط
هل اتضحمقصودي؟
إذن أيقظواالأطفال النائمين في أرواحكم و تصرفوا بصفاتهم الحسنة وفق عقولكم و تفكيركم الناضجعندها ستكون الحياةحلـــــوة
صدقوني لم أقرأ سيرة لعظيمأثبت وجوده و سطر اسمه في صفحة التاريخ إلا كانت الصفات التي ذكرتها حية في داخله وبها عاش حياته كأجمل مايكون


التوقيع

www.malaysia29.com