عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-09-17, 02:14 AM
ليث العبيدي ليث العبيدي غير متواجد حالياً
مطرود لسرقته اسم الموقع
 



مختارات من كتاب أخبار الحمقى لإبن الجوزي

من الكتب اللطيفه التي اشتهرت للعالم ابو الفرج عبد الرحمن بن
علي ابن الجوزي كتابه أخبار الحمقى والمغفلين
وفيه من الابواب مايشمل جميع المهن وأصناف الناس
ولأن الكتاب طويل ولكثرة ماحواه من الاحداث والقصص الجميله والممتعه
وقد آثرنا إختيار المناسب للمنتدى ويلائم ذوق الجميع بما في ذلك عدم ايراد الاخبار التي يصعب فهم لغتها الفصيحه أو لاتبدو واضحة المقاصد..ولكم الشكر للمتابعه....

من معاني ألحمق:

قال ابن الأعرابي‏:‏ الحماقة مأخوذة من حمقت السوق إذا كسدت فكأنه كاسد العقل والرأي فلا يشاور ولا يلتفت إليه في أمر حرب‏.‏
وقال أبو بكر المكارم‏:‏ إنما سميت البقلة الحمقاء لأنها تنبت في سبيل الماء وطريق الإبل‏.‏
قال‏:‏ ابن الأعرابي‏:‏ وبها سمي الرجل أحمق لأنه لا يميز كلامه من رعونته‏.‏


عن إبي إسحاق قال‏:‏ إذا بلغك أن غنياً افتقر فصدق وإذ بلغك أن فقيراً استغنى فصدق وإذا بلغك أن حياً مات فصدق وإذا بلغك أن أحمق استفاد عقلاً فلا تصدق‏.‏
القاضي أبو يوسف يتكلم عن الحماقة‏:‏ عن أبي يوسف القاضي قال‏:‏ ثلاث صدق باثنتين ولا تصدق بواحدة إن قيل لك إن رجلاً كان معك فتوارى خلف حائط فمات فصدق وإن قيل لك إن رجلاً فقيراً خرج إلى بلد فاستفاد مالاً فصدق وإن قيل لك إن أحمق خرج إلى بلد فاستفاد عقلاً فلا تصدق‏.‏
عن الأوزاعي إنه يقول‏:‏ بلغني أنه قيل لعيسى ابن مريم عليه السلام‏:‏ يا روح الله إنك تحيي الموتى قال‏:‏ نعم بإذن الله‏.‏
قيل وتبرىء الأكمة قال‏:‏ نعم بإذن الله‏.‏
قيل‏:‏ فما دواء الحمق قال‏:‏ هذا الذي أعياني قال جعفر بن محمد‏:‏ الأدب عند الأحمق كالماء في أصول الحنظل كلما ازداد رياً زاد مرارة‏.‏
الحمق شر من الرعونة‏:‏ قال المأمون‏:‏ تدرون ما جرى بيني وبين أمير المؤمنين هرون الرشيد كان لي إليه ذنب فدخلت مسلماً عليه فقال‏:‏ أغرب يا أحمق‏.‏
فانصرفت مغضباً ولم أدخل إليه أياماًن فكتب إلي رقعة ليت شعري وقد تمادى بك الهج ر أمنك التفريط أم كان مني إن تكن خنتنا فعنك عفا الل ه وإن كنت خنتكم فاعف عني فسرت إليه فقال‏:‏ إن كان الذنب لنا فقد استغفرناك وإن كان لك فقد غفرناه‏.‏
فقلت له‏:‏ قلت له يا أحمق ولو قلت لي يا أرعن كان أسهل علي‏.‏
فقال‏:‏ ما الفرق بينهما قلت له‏:‏ الرعونة تتولد عن النساء فتلحق الرجل من طول صحبتهن فإذا فارقهن وصاحب فحول الرجال زالت عنه وأما الحمق فإنه غريزة‏.‏
وأنشد بعض الحكماء‏:‏ الخفيف‏:‏ وعلاج الأبدان أيسر خطباً حين تعتل من علاج العقول




منقول