الموضوع: الحزن الاسود
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-09-15, 12:00 AM
freesoul freesoul غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



الحزن الاسود

مرحبا

تظن وانت في المراهقة أنك ستكتسح العالم بأحلامك ومغامراتك وبطولاتك فيكبر الحلم في نفسك .. ويكبر ويكبر.. حتى تحلق وهماً وكـأن الله لم يخلق سواك ، وتمضي الأيام وأذا بك على مشارف العشرين فتكون اكثر عناداً وأبعد احلاماً وتنتهي الجامعة وسنوات الدراسة فتحاصرك هموم الوظيفة ومستجدات وضعك الجديد ومازال في نفسك ذلك الحلم بالبطولة بحياة لم توجد حتى في رحلة السندباد لكن الواقع يجرك شيئاً فشيئاً ومازلت تحلق بالوهم ، تحاول فتفشل .. وتفشل فتحاول .. والواقع يسلبك احلامك شيئاً فشيئاً ، قتبلغ الثلاثين وفي نفسك تتسلل قناعة بأن ما تريده ليس قريب المنال ، لكن لذة الطموح والحلم تجدد فيك المحاولة فمتضي وكأنك سيزيف العصر ، ترفع الصخرة الى قمة الجبل فما ان تكاد تبلغها حتى تهوى ألى الأسفل .. وتعاود الصعود .. وتعاود السقوط ، وأذا بالأربعين تقول لأحلامك كفاكِ وهماً .. فيستبد بك الألم .. ويستبد بك الحزن .. وتفقد الحياة طعمها .. ويصبح الحلم مراً علقماً ، فتود لو لم تخلق حتى تحسد كل الجمادات .. وتسأل نفسك ألى أين ؟؟؟؟ ..
أتواصل الحلم فتبقى ساذجاً .. أم تواصل السذاجة وتبقى حالماً ؟؟!! ... وتقرأ في هذا الكتاب او ذاك الحياة تبدأ بعد الأربعين .. وبعد الخمسين .. وبعد الستين .. فتعلم أنها كذبة اخرى ، عقاقير لئلا نقف عند منتصف الطريق وتسترجع جبل أحلامك وقممه الشاهقة فتقتلك الحسرة ، وتسأل نفسك لماذا لم أحقق احلامي ؟؟ .. هل تكاسلت .. أم أنني بذلت أقصى المستطاع ؟؟ .... لا لم أتكاسل .. فلم يبقى باباً للطموح ألا طرقته .. ولم يبقى سبيلاً للسعادة الا قطعته .. لكن السعي شئ وبلوغ الغاية شئ اخر .. السعي لك .. وبلوغ الغاية لشئ عجيب لا نعرفه .. نجهل ملامحه .. شئ أسمه الحظ ..... كن قديساً .. كن ملاكاً .. كن مثابراً .. و كن و كن .. لن تصل الى شئ .. أذا لم يكن الحظ معك .. ولكن أن توقفنا عن الحلم .. عن الطموح مالذي يبقى فينا ؟؟ .. لم يبقى الا الحزن الأسود