عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-09-08, 01:01 PM
خالد الياقوت خالد الياقوت غير متواجد حالياً
 



هل أنت تحب النبي صلى الله عليه وسلم ؟

اخواني واخواتي في الله كل منا يحب
رسول الله صلوات الله وسلامه عليه .
و عند تصفحي لأحد المواقع الاسلامية شدت انتباهي مقالة في هذا الصدد أردت افادتكم بها
أفادنا الله و اياكم بما يحب و يرضى





ففي الصحيحين عن أنس رضى الله عنه قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله متى الساعة قال ( وماذا أعددت لها ) قال ما أعددت لها كثيرعمل إلا أنني أحب الله ورسوله قال النبي صلى الله عليه وسلم ( المرء مع من أحب ) يقول أنس : فما فرحنا بشيء كفرحنا بقول النبي صلى الله عليه وسلم ( المرء مع من أحب ) ثم قال وأنا أحب رسول الله صلى الله عليه وسلم و أبا بكر و عمر و أرجوا الله أن أحشر معهم وإن لم أعمل بمثل أعمالهم .


ولكن السؤال يا مسلم : هل أنت تحب رسول الله صلى الله عليه وسلم
حقاً فتنعم بهذه الكلمة (الــمــرء مـــع مـــن أحـــب ) أم لا ؟
قبل التسرع في الإجابة ينبغي أن تسأل عن علامات المحبة التي ينبغي أن تكون في حتى أكون محب للنبي صلى الله عليه وسلم حقاً لا إدعاء .
الجواب: أن أعظم هذه العلامات ما يلي :





العلامة الأولى (طاعته فيما أمر والانتهاء عما نهى عنه وزجر) :-
قال تعالى ( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم )
وفى البخاري عن أبى هريرة رضى الله عنه ,أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
( كـل أمـتي يـدخـلون الـجنـة إلا مـن أبـى قـالـوا ومـن يـأبـى يــا رســول الـلـه قـال مـن أطـاعـنــي دخــل الــجــنة ومـن عــصـانـي فـقــد أبــى ) .





العلامة الثانية (الغيره) :-
إن أي محب يغار على محبوبه وله ؛ فينبغي أيها المحب لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم أن تغار إذا انتهكت حرمات الله وينبغي أن يسألني كل من أحترق قلبه وثارت فيه الغيرة ماذا أصنع وماذا علي ؟
وأجيبك : إنهما أمران :
الأمر الأول إصلاح نفسك
فإنه بصلاحك يفسد على هؤلاء كثيراً من خططهم التي يخططونها لإفساد شباب المسلمين .


الأمر الثاني إصلاح غيرك
أصحابك ـــ إخوانك ـــ جيرانك ـــ أهلك ...........كيف ذلك ؟ عن طريق الوسائل الدعوية تفعلها مع كلامك لهم ونصحك إياهم ومنها : توزيع الشرائط الإسلامية , توزيع الكتيبات الإسلامية , تعليق بعض الأوراق على باب العمارة التي تسكن بها , عمل لقاء أسبوعي مع أهل بيتك أو مع أصدقائك , نشر هذه الورقة وأمثالها , أن تقوم بالليل لتدعوا لهذه الأمة أن يحفظها الله وأن يحفظ لنا مشايخنا وعلماءنا , دعوة الآخرين لمجالس العلم فى المساجد وعلى شبكة الإنترنت , أن تدعوا لمن تدعوه وتنصحه أن يهديه الله , وأخيراً هل جلست مع أمك أو أباك تكلمهم في أمر الدين !!

العلامة الثالثة ( مطالعة أخباره ودراسة سيرته في كل وقت):


فإن من يحب أحد يريد أن يعرف عنه كل شيء فماذا تعرف أنت عن حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم من أجمل الكتب في السيرة : الرحيق المختوم ـــ وقفات تربوية في السيرة النبوية .

رزقني الله وإياكم حبه واتباع سنته .
وأسأل الله أن يحشرنا في زمرته ، ويرزقنا مرافقته في جنات النعيم


التوقيع

www.malaysia29.com