عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2009-08-24, 04:52 AM
المتميز المتميز غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



استقبال اسطوري للصيادين المصريين بميناء الأتكة بالسويس بعد 4 شهور من اختطافهم

مصراوي - خاص - بعد أكثر من 4 شهور من الاختطاف على يد القراصنة الصومالين عاد الى ميناء الاتكة بالسويس فى تمام الساعة العاشرة صباح الاحد مركبا الصيد "سمارة" و"ممتاز 1" على رصيف الميناء، وعلى متنهما 34 صيادا مصريا من محافظات كفر الشيخ ودمياط والدقهلية وجميعهم فى حالة صحية جيدة بالإضافة إلى 8 قراصنة صوماليين موزعين 5 قراصنة على مركب و3 أخرين على الامركب الاخر.

جاء ذلك وسط حضور إعلامى مكثف من وكالات الانباء العالمية والصحف المصرية والعربية وقنوات التليفزيون المصرية والعربية والعالمية.كما امتلأ رصيف الميناء بعدد كبير من المسئولين والقيادات بمحافظة السويس وعلى رأسهم اللواء محمد سيف الدين جلال محافظ السويس والقيادات الأمنية والشعبية والحاج حسن خليل صاحب مركب "ممتاز1" واحمد سمارة صاحب مركب "سمارة" وأهالى الصيادين الذين استقبلوا ذويهم غير مصدقين وصولهم الى أرض الوطن مرة أخرى بعد رحلة العذاب التى قضوها محاصرين تحت يد القراصنة فى شهر إبريل الماضى.

وبعد أن وصل الصيادين الى الميناء لم يتمالك الأهالى أنفسهم وقاموا بالقفز إلى المركبين للإطمئنان على صحة أولادهم.

وكان قد تم إرسال لنش الحجر الصحى الى عرض البحر لإجراء الفحوصات الطبية على الصيادين للتأكد من عدم إصابتهم بأية أمراض أو إنفلونزا الخنازير وهو إجراء طبي دولي متبع قبل وصول أى مركب الى الموانى المصرية.

ويحمل المركب الأول "ممتاز 1" على متنه 17 صيادا، بينما تحمل المركب الثانية "سمارة" 17 صيادا أخرين، والذين استقبلهم عدد كبير من أهالى الصيادين الذين حرصوا على إستقبال أولادهم بالمنياء من محافظات دمياط والسويس وكفر الشيخ والدقهلية وذلك على نغمات المزمار البلدى وموسيقى السمسمية ودق الطبول داخل الميناء.

ومن جانبه قال أحد الصيادين ويدعى حسين صبحى أنه وباقى الصيادين عاشوا أيام وليالى قاسية على يد القراصنة وأنهم كانوا قد فقدوا الامل تماما فى العودة مرة أخرى الى أرض الوطن نظراً لطول فترة الاحتجاز والتفاوض مع القراصنة وأنهم كانوا يعاملونهم أسوء معاملة.

وأضاف حسين أنه قد تم إحتجازهم فى 18 أبريل الماضى عن طريق 12 قرصانا كانوا يحملون المدافع الرشاشة، وذلك أثناء سير المركبين المياة الاقليمية الدولية وبإستخدام زورقين على كل واحد 6 قراصنة تمكنوا من إحتجازنا وإلتفوا حول المركبين وهددونا بالقتل إذا حاولنا الهرب.

وقال حسين صبحى: "إن عملية الاحتجاز من جانب القراصنة تمت فى منطقة رأس كيرى وهى منطقة بين مدينتى بونت وصومالى لاند ومتنازع عليها سياسيا من المدينين؛ ثم بعد ذلك تم نقلنا الى منطقة ساسو التى يتجمع فيها القراصنة".

ولفت إلى أنه عرف أن القراصنة تمكنوا من إحتجاز سفينة إيطالية معهم فى نفس اليوم وتم تحرير السفينة بعد أن دفع الجانب الايطالى مبلغ الفدية 3.5 ملايين دولار للقراصنة.

وأشار إلى أن القراصنة فى البداية طلبوا منهم مبلغ 5 ملايين دولار للافراج عن المركبين وفى نهاية عملية التفاوض وصل الملبغ الى 400 ألف دولار.

وأضاف صبحى: "ان القراصنة كانوا يعاملون الصيادين بطريقة سيئة تماما وكانوا دائما يهددونا بالسلاح وبعد عدة أيام وقع علي الاختيار من جانب القراصنة لإعداد الطعام لهم، وكانوا لا يعطوا لنا إلا القليل من الطعام الذى كان لا يكفينا سوى وجبة واحدة فقط ".

وأشار إلى أنه فى البداية كان رافضا أن يقوم بإعداد الطعام لهم ،ولكنه وافق حتى يكون قريب من القراصنة ويعرف عنهم كل شئ، وهو ما ساعدهم على وضع خطة الهرب والتحرر من القراصنة.
ومن جانبه قال أحد الصيادين أنه تم وضع خطة التحرير بعد أيام طويلة من المراقبة للقراصنة لتحديد كل شئ خاص بهم حتى لا يكون هناك أى خطا فى العملية قد يتسبب فى كارثة، لان القراصنة لا يتفاهمون مع أحد فهم مسلحين بالمدافع الرشاشة ويتعاملون فى أى وقت بالسلاح.

وأشار أن الحاج حسن خليل عندما ذهب الى المركبين للاطمئنان على أبناءه والتفاوض مع القراصنة تمكن من إعطاءهم شريحتين لخطوط تليفون حتى يتمكن من الاتصال بهم وتحديد العملية.

وأضاف: "فى يوم 13 أغسطس الحالى تم التأكد من خروج كبار القراصنة من المنطقة المحاصرون بها وظل حوالى 12 قرصناً من الصغار وبعد ان تناولوا نبات القات المخدر تم تحديد نقطة الصفر للمركبين فى لحظة واحدة وبدأنا فى التعامل من القراصنة الموجودين على المركبين حتى تمكنا من إتمام عملية التحرير وإحتجاز 8 قراصنة صومالين وقفز الباقى من المركب.

ومن ناحية أخرى تسلم الامن المصرى القراصنة الصومالين المقبوض عليهم من جانب الصيادين، وجارى بحث الطريقة القانونية التى سيتم التعامل من خلالها مع القراصنة.

المصدر
http://www.masrawy.com/News/Egypt/Po...3/fishers.aspx



التوقيع

www.malaysia29.com