عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-09-01, 06:15 AM
ثناء المحبة ثناء المحبة غير متواجد حالياً
الاشراف العام
 



تزعجنا الحقيقة ويفرحنا الوهـم

تزعجنا الحقيقة و يفرحنا الوهم

نعم فلا شيء يزعج الإنسان ويؤذيه سوى الحقيقة..!

والعجيب أنه يسعد كثيراً للأشياء الوهمية..!

نتهرب دائماً عن الحقيقة ربما..

لنضمها لأشيائنا التي تفرحنا وهي الأوهام ..

هروبنا مستمر من الحقيقة نحو متاهات الوهم المقفرة ولموحشة..!

ورغم يقيننا بأننا سنواجه الويلات تلو الويلات إلا أننا ماضون فيها..!

لانكترث لما سيحصل ..

أحلامنا الوردية تسبقنا دائماً إلى المحال إلى الشوق إلى التبلد إلى العصيان والتمر إلى وإلى

وإلى ..!

أحلامنا كعصافير صغيرة تساقطت من أعشاشها قبل أن تتقن الطيران

لتسقط على الأرض وتعجز

عن التحليق

وتعجز عن العودة لأعشاشها فتواجه مصيرها المحتوم.!

نعم الحقيقة غير محببة لنا..!

نحنُ نعيش بالأوهام ونتبعها أين ما حلت وأرتحلت..!


دعوني أمارس فطرتي فأنا منكم أتبع أوهامٍ في أوهام لامشكلة ..!
متابعتي للأوهام لاتعني بأنني متبلد أو واهم فأنا بشـر..!

لانكترث ولا نهاب أو نتوب

هاهي أحلامنا على قارعة الطريق تتسوول المارة

تفترش الضياع وتلتحف الشتات

تغلفها الأفواه الصامتة والعيون المحملقة..!

هاهو الوهم بعد ما رأى في نفسه سلطان زمانه..!
سقطَ فخرُسَ لسانهـ..!
وكم وكم سعينا خلفه وهو الوهم بأم عينه..!
ويا لكآبته من منظر عندما ينقلبُ إنساناً في أزهى صورة له نحو ألأبشع..
لاتستغرب أحداثُ زمانك عش زمانك عشه فقط..!
حتى الأوهام عشها فهي الدرس الحقيقي

لتفاديها مستقبلاً لتستطيع التقليل من ملاحقتها ولكنك لاتتخلص منها

للأبد..



التوقيع

تُعجبني الأرواح الرآقيہ ،
التي تحترم ذآتها ۆ تحترم ا̄لغير
عندما تتحدث : تتحدث ب عمق
تطلب بادب تشكر بذوق
وتعتذر بصدق