الموضوع: داء السلبية
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2009-08-21, 01:01 AM
:: عمر جميل :: :: عمر جميل :: غير متواجد حالياً
:: المدير المفوض ::
 



داء السلبية

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله

داء السلبية

في بعض الأحيان قد نعرف ما نبغي، وما ندري أنه يجلب لنا السعادة ويضيء أيامنا، لكننا لا نتحرك لفعل شيء ييسر لنا الحصول عليه، فنبقى سلبيين جامدين ننتظر منه أن يتحقق لنا بذاته من غير جهد منا. والحجة غالبا هي، إن كان مكتوبا لنا فإنه سيتحقق من غير حاجة إلى اتخاذ أي خطوة إيجابية نحو بلوغه.

وفي بعض الأحيان النادرة يحدث هذا بالفعل، فيتحقق للإنسان ما يتمناه دون أن يفعل شيئا من أجل نيله، ولكن هذا لا يحدث دائما، ولا غالبا، هو من الحالات النادرة. فالله (سبحانه وتعالى) حين خلق هذا الوجود خلق له قوانين عامة تحكم الحياة فيه، ومن هذه القوانين أنك تحصد ما تزرع، فإن أنت زرعت عملا وجهدا جنيت ما يسرك،

وإن أنت زرعت سلبية وتخاذلا جنيت ما قد يسوؤك. صحيح أنه في بعض الأحيان قد يحدث ما يخالف هذه القوانين ولكن ذلك ليس هو القاعدة، ولأنه ليس قاعدة فإن ما يحدث خلافا للقوانين يعد من المعجزات.

ومن هنا فإن العقل والمنطق يحتم على الناس أن يعملوا من أجل بلوغ ما يودون، وأن لا يبقوا مكتوفي الأيدي بحجة أنهم مسلمون أمرهم لله، فالعمل من أجل بلوغ هدف ما، لا يعني مطلقا عدم الاستسلام لله، وإنما هو طاعة لله وسير في الطريق الذي أراده سبحانه لعبده، عند خضوعهم للقوانين الطبيعية التي تقضي منهم العمل كي ينالوا الغايات، فالمؤمن حين يعمل هو يساير قوانين الكون التي أوجدها الله وهو يعمل مقتنعا أنه لن يبلغ ما يريد إلا بتوفيق من الله وإرادة منه سبحانه.


ما وجدت داء يصيب الإنسان به نفسه أشد من اتخاذه السلبية والوقوف بأيد مغلولة عند مواجهة أمور هذه الحياة، سواء كان ذلك استسلاما عند مواجهة ظلم يقع أو حق يسلب أو حرية تنتزع، أو كان تخليا عن السعي إلى بلوغ هدف يرجى أو تحقيق حلم يلوح كالطيف،

معتقدا أنه بذلك يعبر عن الصبر على قضاء الله وقدره والرضا بما كتب، وهو في واقع أمره لا يعدو أن يكون ظالما لنفسه أن حرمها من السير وفقا لقوانين الله في ضرورة امتطاء العمل والاجتهاد لبلوغ الغايات.

فما الذي يدفع بالبعض إلى تفضيل السلبية وعدم بذل الجهد لبلوغ الأحلام؟

أهو حقا إيمان بالقضاء والقدر ويأس من تحقيق أحلامهم عن طريق العمل؟

أم هو كسل وكراهية للمشقة وبذل الجهد، اللذين يقتضيهما العمل؟

أم أنه عدم صدق في الرغبة وأن ما يصفونه بالحلم ما هو إلا ادعاء كاذب؟


التوقيع


Twenty Nine SDN.BHD 1023809-X
7-08 Plaza138 Maya Hotel, Infront KLCC , Jalan Ampang, 50450 , Kuala lumpur , Malaysia
Offices: Malaysia - Saudi Arabia - USA
www.malaysia29.com

M : 0060166640000
M : 0060149444496
M : 0060162564999
M : 0060163084999
M : 0060169004644
Tel: 0060321815353

We talk your language Arabic - English - French
you can contact us by WhatsApp - Viber - Tango

Facebook / travel29
Instagram / travel29
Twitter / travel_29
Youtube / traveliq29

Email: travel@29.my
Email: info@29.com.my
Email: travel@29.com.my
Email: booking@29.com.my