عرض مشاركة واحدة
  #54  
قديم 2011-08-14, 03:44 AM
جاسم العيسى جاسم العيسى غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



رد: كلمة الحق تقال من قبل الشباب الواعي في الوطن العربي فضع بصمتك معهم

بسم الله الرحمن الرحيم
المشاكل التي يمر بها العرب عموما والعراق خصوصا منها قديمة متولدة من بعض العادات والتقاليد غير الصحيحة والبعض الاخر تولدت من الحركات الاستعمارية وهناك مشاكل ولدتها متطلبات الحكم الفردي الذي تميز به اغلب الحكام العرب منذ قيام الدولة الاموية والى وقتنا الحاضر..الامر الذي ترك جملة من المشاكل المستعصية التي لم تستطع الايام ولامحاولات الوطنيين والمخلصين من حلها...
وبقى الشباب العربي عموما والعراقي مغيبا طوال المدة الماضية لاسباب منها عدم الثقة بقدرة الشباب العربي في استيعاب مايدور حوله من امور وقضايا، وكذلك عدم الايمان بافكار الشباب كونهم حديثي العهد بالحياة ..ومن هنا حدثت فجوة كبيرة بين الشباب والحكام وبقية المؤسسات الاخرى من اهم اسبابها نظرة المؤسسات الحكومية من خلال الافكار التي امنت بها عن طريق الاحزاب التي سيطرت على انظمة الحكم العربي الى هؤلاء الفئة كونهم غير قادرين على القيادة واستثمار الموارد الموجودة في البلاد العربية..
كانت هناك محاولات جادة للنهوض بواقع الشباب العربي عموما والعراقي خصوصا قامت بها بعض التيارات الفكرية الاسلامية الدينية وبعض الوطنيين والشرفاء من من خلال التوعية باهمية دور الشباب في استنهاض الهمم في بناء الدولة والمجتمع ولعبت الجامعات دورا بارزا في ذلك من خلال المناخ التعليمي والوعي الموجود في هذه الجامعات ..وراينا على مدى التاريخ الكثير من الانتفاضات والمظاهرات والتجمعات يقودها الشباب الواعي الذي يمثل ضمير الامة والوطن ..
على ذلك يستطيع الشباب العربي والعراقي القيام بالعديد من المهام خلال العقود القادمة من خلال توظيف التربية والتعليم في خدمة المجتمع والتوجه نحو توحيد الجهود لتنفيذ ذلك بغض النظر عن الاختلافات الموجودة في الافكار المطروحة ، والتوجه نحو قيادة الجماهير سواء في المؤسسات او المدن أو الاقضية وفي كل مكان قيادة واعية متعلمة تضع حاجات الجماهير في اولويات عملها والاستخدام الامثل لوسائل الاعلام في بث الافكار والاراء التي تهتم بالمجتمع وتجد حلولا لمشاكله ، مع الاخذ بنظر الاعتبار أهمية الراي الاخر من خلال الاستماع الى وجهات النظر والاراء والتعليقات من اجل الوصول الى تحقيق الاهداف..
ان الوصول لقيادة الجماهير ليس امرا صعبا ولكن مواجهة المشاكل والصعوبات التي تحد من هذا التوجه هو الامر المهم الذي يجب على الشباب الوقوف ضده ومواجهته وعدم التهرب منه ، ففكرة قيام الشباب بالقيادة لازالت غير مهضومة لدى الحكام العرب وبعض المسؤلين وقادة الاحزاب فهناك من يستغل وجودهم ابشع استغلال لتنفيذ اجندات ومارب خبيثة ،،ولكن الامل بالله والشباب فهم امل الامة والموضوع لاينتهي برد من قبلي بل يحتاج الى تنظيم مسيرة الشباب العربي من قبل أفراد لهم القدرة على ذلك مع اهمية الوعي باهمية دورهم الحالي والمستقبلي في خدمة الناس والمجتمع
والله من وراء القصد