عرض مشاركة واحدة
  #10  
قديم 2011-08-11, 06:20 AM
كابتن / اكرم الكناني كابتن / اكرم الكناني غير متواجد حالياً
:: سائح نشيط ::
 



رد: لو مُت . كيف سيستقبل الآخرون نبأ رحيلي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كماال مشاهدة المشاركة
لو مُت . كيف سيستقبل الآخرون نبأ رحيلي






أمي




التي حملتني 9 اشهر وسهرت على راحتي ..


س تتفاجأ من الخبر ..


س تكذب الخبر ملايين المرات ..


حتى تقع ..


ستتذكرني كثيرا..


ستفقدني كل ليلة ..


وتفقد طيشي الذي تعدى حدوده ..





عذرا" .. لا أستطيع التكمله ..


فأمي الوحيده .. التي لا أجد ما يعبر فجيعتها .





ابي




الصدر الحنون ..


منبع الامان ..


سيضعف رغم قوته ..


سيفتقد طفل لطالما رمى حنانه المتدفق عليه ..


لعبت معه رغم كبر سنه ..


فكان يصغر في عينه كل ليلة ..


سيذرف دمعه .. وأخرى ..


سيبحث عني في خطوط يديه ..


ولا يجدني ..





أختي




أختي .. وصديقتي ..


ستبكيني كثيرا" .. حتى يخيل إلى الناس ..إنها فقدت .. دموعها للأبد ..


ستبحث عن بقاياي .. على أوسدتي الملطخة بأحلامي .


ولن تجد .. سوى دمعة .. سقطت ذات ليلة ..


تزاعلنا فيها .





أخي




الذي من فتحت عيني ووجدته بقربي ..


اشتاق له حين يبتعد ويشتاق لي..


الواعظ الناصح لي..


ياترى أتفعل كما فعل ابي..؟


نعم.. يضعف رغم قوته ..


سيذرف دمعه .. وأخرى ..ولكن إلى متى ..





خالتي




حين يتصل بها أحدهم ..


ل يعلن لها خبر وفاتي ..لن تصدق .


ستتصل بهم جميعا" ..


لتتأكد أن ( فرحها ) انطفأ .


ستركب أول طائرة تهبط على أرضنا


لتبكي بحرقة ..


فهي لم تفقد ابن اخت فقط


فقدت ابنها التي أحبتة كثيرا" ..


ستبكيني كلما قررت العودة إلينا ..


ستبكيني كلما اتصلت بها أمي ..


ستبكيني كلما رأت رسائلي المجنونه لها ..


ستبكيني .. وتبكيني .. وتبكيني ..





.. حبيبتي ..





ستبكيني خفية ..


وتصرخ خفية ..


وتتألم خفية ..


وتشتاق لي خفية ..


وستعيش على ذكراي خفية .. لا أعلم خوفا" أن يكتشفوا حبها ..


أم خوفا" أن تفقد قوتها أمامهم ..





.. صديقي ..




كيف سيتقبل خبر فقدان رفيق دربه..


طفولة .. و .. مراهقة ..


مضيناها معا" ..


سينتهي كل لقاء ..


وتنتهي كل ضحكه ..


وتنتهي " الحياة " عندها ..


سيذرف دمعته ..


ويشتاق لمكالماتي المجنونه ..


ويحن إلى عصبيتي الزائده ..


باختصار ..


سيمحى " الصداقة " لديه .. بعدي ..





أحدهم




حين يصل إلى مسمعه..


خبر موتي ..


سيضحك .. ويفرح ..


ويحمد ربه كثيرا" ..


سيحيي احتفالا" ب مناسبة موتي ..


سيرقص على أشلائي ..


سيكتب تهنئة في الصحيفة ..


لكل أعدائي ..





إحداهن





ستبكي فراق أخ لها ..


مسكت بيده حين أراد السقوط ..


أهداها فرحا" حين أدمن الحزن ..


منحها راحة حين صادق التعب ..


ستبكي وتبكي معه أيامه ..


سينحب ..


وتتوقف لديها الحياة .. لفترة ..


ويستمر بعدها ..


حين يكتشف إنني مجرد عابر ..


يستحق أن يدعو له بعد موته ..





جزء مني



لن أتخيل إلا الفرح من بعدي .


فهو لا يستحق الحزن أبدا" .






((كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ))



نرحل ويبقى من خلفنا من اب وام واخ واخت وولد وصديق وحبيب يبكينا


نترك لهم اثر طيب يبقون عليه فكم من مرارة خلفناها بفارقنا لهم


يبكوننا وتحترق اوجانهم لرحيلنا ...


ونطمع بدعواتهم لنا ..


ونسأل الله حسن الخاتمه وحسن العمل ..


ويرزقنا مصاحبة اولئك في الجنان وعلى سرر متقابلين ومنابر من نور


اللهم امين
نحن ضيوف في هذه الدنيا
وخير الناس فيها التوابون
خير الناس فيها من نفع الناس
بارك الله فيك
موضوع رائع
تقبل مروري المتواضع بين اسطرك الجميلة
تحية من القلب لك