عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-08-04, 09:26 PM
كماال كماال غير متواجد حالياً
:: احد كبار الشخصيات ::
 



كيف تختم القرآن كل ليلة في رمضان ؟

الي علاة الهمة الأخيار :

كيف تختم القرآن كل ليلة في رمضان ؟



الحمد لله الذى يسر القرآن للادكار ،
والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه
علاة الهمة الأخيار وبعد:

كثيرا ما نقرأ عن حياة السلف أن فلانا كان يقرأ القرآن
فى ليلة واحدة ،
والآخر يختمه فى اليوم والليلة ،
ونقف متسائلين :
هل هذه مبالغات من القول أم أنه حق ؟
وطالما أنه حق فأنى لنا بذلك ؟



أنت تستطيع ذلك بإذن الله بالشروط الآتية:

1- أن تمتلك قلبا مثل قلوبهم ، مخلصا ،
مشتاقا ،
يحسن الظن بربه ،
متوكلا على مولاه فهو حسبه ،
منافسا فى مرضاة الله ، مسابقا فى الخيرات ،
فهل تمتلك هذا القلب ؟

2- أن تكون مشغولا جدا وليس عندك أوقات للفراغ ،
بل أنت صاحب مهمات كثيرة جدا فى رمضان
وكلها لازمة واجبة
( صلاة وعمل ، إعداد للطعام ، وغير ذلك).

3- أن تكون متفائلا متدربا على ذلك
قبل دخول رمضان وأنت صائم ، فى يوم شديد حره ،
بعيد ما بين طرفيه

4- رفقة تسابقها وتنافسها ،
ولتكن هذه الرفقة هى الصحابة رضوان الله ،
فغالبا لن تجد بين الأحياء من يعينك على هذه المهمة ،
الا من رحم ربى
وإن وجدت فلابد أن تخرج خمسه زكاةً ؛
فهذا كنز.

5- الحذر فى القراءة ،
السرعة والخفة مع مراعاة الأحكام.

6- عدم التكلف نهائيا ، فليس لديك وقت ،
وليس لديك جهد ؛
فأنت لن تستطيع أن تشرب إن جف حلقك ؛
فارفق بنفسك ، والتكلف مذموم طبعا وشرعا.

7- احترم الدقيقة تحترمك ، ولابد من ضبط الوقت ،
فالجزء لا تستغرق قراءته أكثر من 15 دقيقة
( على الأكثر ولا مبالغة ) ؛

وبذا أنت تحتاج سبع ساعات ونصف الساعة
(450 دقيقة فقط ليس غير)
في يوم كان مقداره 1440 دقيقة ،
أرأيت كيف هى مهمة سهلة جدا ؟.

8- لابد من إعداد بالأوقات التى يمكنك استغلالها ،



وهذا بيان لأكثرها ، والكل أعلم بأوقاته


- قبل الفجر ساعة ( 4 أجزاء)

- بين الأذان والإقامة فى صلاة الفجر حوالى 20 دقيقة
( جزء وزيادة )

- بعد ختام الصلاة وأذكار الصباح إلى صلاة الشروق
حوالى ساعة ونصف ( 6 أجزاء) ،
وأجر حجة وعمرة ،
فاهنئها متقبلا.

- فى المواصلات على أقل تقدير ، 15 دقيقة ذهابا
و15 إيابا ( 30 دقيقة ) ؛ جزآن ،
وعلى أقصى تقدير 60 دقيقة ذهابا و60 إيابا ( 120 دقيقة ) ؛
حوالى خمسة أجزاء ؛
فقد تكون مرهقا لذا أعطيتك راحة خمسة دقائق .

- إن كنت رجلا ؛ فلديك بعد صلاة العصر كنز ثمين ،
الأهل مشغولون بإعداد الطعام ،
فالزم المسجد إلى صلاة المغرب حتى لا تفوتك
( حوالى 3 ساعات تقريبا ) ؛ 12
جزء على أقصى تقدير ، و11 جزء على أقل تقدير

- ربع ساعة تمكثها فى المسجد القريب من منزلك
قبل أذان العشاء
ثم ربع ساعة أخرى تقريبا بين الأذان والإقامة ( جزآن ) ،

وهذا ما أنصحك به أن لا تضيع الأوقات فى المواصلات
لتصل إلى مسجد بعيد عنك ،
تخير مسجدا قريبا منك يختم كل ليلة جزء ،
والإمام فيه صوته حسن .

- إن كنت امرأة أو بلا عمل نهارى ،
فما أجمل أن تزيد المدة التى بعد صلاة الفجر
إلى 5 ساعات ( حوالى 17- 20 جزء)
ثم تنام من التاسعة صباحا إلى قبل الظهر بنصف ساعة ،
وأرباب الهمة العالية لا ينامون ،
أي قليلو النوم.

- بعض الأشغال - تستطيع قراءة القرآن فيها دون
تضييع للمصالح أو الأعمال ،
وهذا أفضل من الثرثرة فيما لا يفيد أو يحرم
( عدد اأجزاء: جزآن على الأقل)

- أثناء الراحة فى صلاة التراويح ،
حوالى نصف ساعة مجتمعة أو متفرقة
( جزآن على الأكثر).

- هنيئا لك إن كنت حافظا للقرآن عن ظهر قلب ؛
فأنت أكثر الناس قراءة للقرآن فى كل مكان وزمان وحال.

- وإن رزقك الله بعمرة فى رمضان ، فلا تضيع الزمان ،
وهناك لا بأس أن تقضى اليوم كله فى قراءة الأجزاء ،
ولا تنتهك الأوقات فى استبدال العملة والشراء ؛
فالكعبة فقط هناك ،
والهدايا فى خان الخليلى ( القاهرة )
والمنشية (الإسكندرية )
وكل أعلم ببلده.




أراك باغتنام هذه الأوقات وغيرها تستطيع بإذن الله
أن تقرأ أكثر من 30 جزءًا فى اليوم والليلة ،
ولكن لا اأنصحك بالزيادة ؛
فأحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل.

هذا ما أراه يفعله من يريد المسابقة إلى الخيرات
والمنافسة لنيل الدرجات العاليات ،
ولا تنس ( أياما معدودات ) .

واعلم أنه لا يشترط التدبر فى ختمة الحسنات
التى يطالب بها المسلم فى الأزمنة الفاضلة والأماكن الفاضلة ،
وهذا ما نص عليه العلماء ودرج عليه السلف ،
ولا بأس من ختم القرآن فى أقل من ثلاث ،

راجع: لطائف المعارف لابن رجب الحنبلى ،
كيف تقرأ القرآن الكريم فى رمضان وغيره من الشهور ،
د/ محمد سهيل ، وهو موجود على الشبكة.

الأصول : الإخلاص ،
التوكل والاستعانة ،
والصبر والمثابرة .

مطلوب: إغلاق الفم ،
وتأجيل المواضيع الهامة والتافهة إلى بعد رمضان ،
ولا داعى للتافهة عموما ،
فالأعمار نفيسة.

جنبنا الله وإياكم الزلل .
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.


التوقيع