الموضوع: فصول العمر
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-07-16, 12:39 AM
ليث العبيدي ليث العبيدي غير متواجد حالياً
مطرود لسرقته اسم الموقع
 



فصول العمر

بسم الله الرحمن الرحيم


فصول العمر




العمر عباره عن فصول من الزمن قسمته الحياة الى اربع فصول كل فصل يختلف عن الاخر بالشكل والطول والعمل


فبداية العمر تبدأ بفصل الشتاء


ذاك الفصل الطويل البارد المليء بالهدوء والسكينة والحب والحنان...


في بادئ الامر تكون بداية النبات بذرة صغيره بريئة لا تعرف معنى الحياة او الوجود همها الوحيد هو اللهو واللعب
يحاول ذاك الطفل الوديع ان يتعرف على كل من حوله من ناس والأشياء مختلفة
البراءة تملئ عينيه كلما ازداد الاعتناء به كان افضل وأحسن من قرينه


فكلما اُعتني بتلك النبتة الصغيرة الوديعة اكثر تنمو وتكبر بشكل افضل


وتنقضي ايام الشتاء الطويل بين ثلوج بيضاء ومطر يهطل وشمس دافئة


حتى يحين وقت فصل جديد معلن عن انتهاء زمن الطفولة والحنان


ليحل فصل ثاني من فصول العمر


انه الربيع


فصل من اجمل فصول العمر فيه تنمو الاوراق وتكثر الازهار وتغرد العصافير وتشرق شمس تنير السماء الزرقاء


انه ربيع العمر اصبحت تلك البذرة الصغيرة شجيرة تنمو على اغصانها الاوراق واصبح ذاك الطفل الوديع شاب يسعى ليجتهد وينجح


في هذا الفصل لا يوجد لعب ولهو فاليوم هو يوم العمل


فمن يزرع يحصد ومن يجتهد ينجح اليوم هو يوم اثبات الذات الشجرة التي تزهر وتثمر ستكون الافضل والشخص الذي يتكاسل ويتخاذل سوف يخذل


وتنقضي احلى ايام العمر بسرعه دون الشعور بها حتى يحل فصل اخر فصل العمل والجني الثمار


انه الصيف


الفصل الطويل الشاق المليء بالمتاعب والعمل المجهد


فمن ازهر وعمل في الربيع اليوم يجني ثماره فتلك الازهار تحولت لثمار وتلك الجهود المبذولة تحولت الى نجاح وازدهار


وتنقضي ايام الصيف بشقه وعناء على من تكاسل ولم يعمل وبهناء وسخاء على من ازهر واثمر فكل شخص اثبت وجوده


فهذه الشجرة اثبتت انها جيدة الحمل والاثمار وتلك اثبتت انها لا تحمل ولا تثمر وتلك اخرى اثبتت ان ثمارها هي الافضل والاطيب


وهناك حاكم يحكم بين هذا وذاك يحكم من يستحق العيش الهنيء ومن يستحق العيش الرذيل


فالفلاح يحكم على الشجر والحياة تحكم على البشر


فأن كان ممن اجتهد ونجح فهنيء له ما كسب وان كان ممن تكاسل فسيواجه ما تحكم عليه حياته من مشاق واتعاب


والفلاح يقر من تستحق ان تكون الشجرة المدللة ومن تستحق ان تقطع من جذورها


وهكذا بين هذا الذي يعيش في النعيم وذاك الذي يعاني مرارة الحياة يعلن


فصل الخريف


عن وصوله ويقرع الابواب بين ليلة وضحاها دون معرفة او ادراك.


فصل الخريف ذاك الفصل المشؤم والمنبوذ فتلك الاوراق التي قد نبتت على الاغصان اليوم تتساقط واحدة تلو الاخرى وتلك الاغصان الخضراء الزاهية اليوم هي متيبسة ومتخشبة وتلك القامه المنتصبة اصبحت منحنية وذاك النشاط الدائم اصبح ضعف وعجز


نعم انها نهاية المطاف تساقطت اوراق الشجر وانحنى الظهر واكل الدهر ما اكل


انت الان على فراش الرحيل تودع الأحبة والأهل الكل من حولك ينظر الى ما انت عليه وعلامات العجب والاستغراب في عيونهم


كيف انت الذي كنت عمداً في البيت اليوم اصبحت على اطراف حفرة القبر بين نظرات ودموع وبكاء وعويل تنتظر انت لحظة الفراق للقاء الحساب بما عملت وصنعت في فصول عمرك




انتظر ..... انتظر .....


لا تغادر .....


لماذا لا تُحاسِب قبل انت تُحاسَب


نعم حاسب نفسك انت بنفسك ما صنعت ماذا فعلت ماذا جنيت ماذا حصدت


أسأل نفسك لماذا ؟؟؟ وكيف ؟؟؟ ومتى ؟؟؟ ومن اجل من ؟؟؟


فهناك من سيحاسبك على كل ما حصل وجرى سيعطيك فواتير عمرك بيدك لتقرأها بنفسك ويجزيك عليها فأن كانت ذات ربح هنيء لك الجنة وان كانت ذات خساره فالجحيم مأواك


فحاسبها لنفس اليوم واعرف في اي فصل انت


فأن كنت في فصل الشتاء فمازال العمر امامك لتعمل وتنجح


وان كنت في فصل الربيع فعمل لدنياك وآخرتك واجتهد اكثر واكثر


وان كنت في فصل الصيف فعليك العمل لتعوض ما فات ومضى وتكسب اكثر


وان كنت في فصل الخريف فعمل خيراً في اخر ايامك ودعوا ربك ان يغفر معاصيك


وصنع لآخرتك عملاً صالحاً تواجه به ربك واكثر من الاستغفار


فلا يعرف اي منا متى واين يحل عليه


فصل الخريف ......


التعديل الأخير تم بواسطة فخر بغداد ; 2011-07-16 الساعة 12:48 AM