عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-07-13, 01:52 PM
هند هند غير متواجد حالياً
:: سائح نشيط ::
 



عندما يخذلك صديق

:10:
عندما يخذلك صديق
من أعظم الأشياء أن يكون الأنسان محاطا بأصدقاء مخلصين يمكنه أن يفرح معهم و يبكى معهم, و يتصرف بطبيعته معهم دون خجل. أشخاص نجدهم معنا كلما إحتجنا إليهم. أشخاص نثق فيهم و نحبهم. و لكن ماذا يحدث عندما تنكسر هذه الثقه و تشعر إن صديق لك خذلك ؟ ما الذى يجب عليك عمله حتى تقلل الخساره لأقل مستوى ممكن؟ إتبع النصائح التاليه:ــ
www.malaysia29.com
  • لا تذيع عيوب هذا الصديق :
إن أكبر الأخطاء التى يمكن أن تقع فيها و انت غاضب من صديق هى أن تتحدث مع كل من يقابلك عن ما حدث بينكما أو تذمه دون أن تعاتب هذا الصديق و تناقشه أولا. لا تفعل ذلك فقد يصل إليه ما قلت و ربما يصل محرفا ممن تكلمت معهم فيزيد الخلاف.
  • التواصل هو المفتاح :
إذا كانت صداقتك مع هذا الصديق ذات قيمه لك, عليك ان ترتب الأمور. فى البدايه قد تشعر إنك جٌرحت بشده و تألمت لدرجه لا تمكنك حتى من الأقتراب من هذا الصديق. إعطى نفسك فرصه لتهدأ. هنا التواصل هو الحل.إسعى للتحدث معه فى ما حدث.الحوار الهادىء البناء هو أفضل وسيله للتواصل بينكما.
  • تكلم مع هذا الصديق :
إبدأ بإطلاعه إنك تعتز بالصداقه التى بينكما و يهمك إستمرارها ثم إطلب لقائه لمناقشه ما شعرت به من ألم. عند اللقاء أدخل مباشره فى الموضوع. قد تكتشف إن ما حدث مجرد سوء فهم من جانبك لم يقصده هذا الصديق. ستجد أن الحديث بينكما مجرد شرح للموقف ,إعتذار و إعاده تاكيد للمشاعر الصادقه مما يقوى الصداقه بينكما عما قبل. أو قد لا يكون الوضع بهذه البساطه. قد يؤكد الصديق ما قاله و أساء إليك, مما يجرحك أكثر. و لكن يجب أن تتذكر إنك لست بريئا من الخطأ. إنه أيضا شعر بإهانه وجهتها له بقصد أو بدون من شىء قلته أو فعلته فرد عليها. فى هذا الوقت يجب أن تجلسا معا بهدوء و تعقل و تناقشا ما حدث بموضوعيه دون محاوله من أى منكما لإثبات إنه هو الذى على حق. هذه المحاوله قد تنقلب إلى مجادله تزيد الوضع سوءا. ركز على إصلاح ما حدث بعقل منفتح. لا تحاول شرح ما حدث من وجهه نظرك أنت و ترفض مبرارته و تفسيره لما حدث. قد يكون هذا الصديق صادقا فى ما يقول , لا تحاسبه على نيته فأنت لا تقرأ الغيب. ما يقوله يجب أن تقبله كحقيقه و إذا ظننت إن ما يقوله مغاير للحقيقه, إعتبر إنكاره نوع من الإعتذار. إترك مساحه للصديق أن يحكى ما حدث من وجهه نظره فقد يكون كلاكما مخطىء.إهدأ و أوقف النقاش و إتفقا على موعد آخر يكون كل منكما أعاد النظر فى الموضوع و خفت الشعور الألم.
  • سامح و إنسى :
عد مناقشه الموضوع ووضوح الرؤيه لما يشعر به الصديق تجاه ما حدث و تجاه الصداقه بينكما, خذ الخطوه الأولى نحو السلام بينكما, و إعتذر إذا كنت قد أخطأت و تسرعت و تصرفت بغضب عند حدوث المشكله, إعتذر عن ذلك أنت أيضا. فى الصداقه يجب أن يكون التسامح هو السائد. التسامح ليس سهلا و لا ينفى إنك تألمت, و لكن يتطلب أن تحاول إلقاء الموضع خلفك و النظر للأمام و مع مرور الوقت ستنسى. لا تظل تتذكر الإساءه و لا تتذكر ما كان بينكما من صداقه و ما قدمه الصديق لك من مسانده و محبه وقت ما كنت فى حاجه لذلك.
واجه نفسك :
www.malaysia29.com
عندما يجرحك صديق, عليك أن تسأل نفسك هل فعلا خذلك هذا الصديق, إن هذا ما يبدوا فى الظاهر فقط. ضع ما حدث مع صداقتكما بالكامل أمام عينيك. هل ما حدث بينكما حدث الآن, أم هى خبره واجهتها فى الماضى مع صديق آخر مما جعلك تتوقع أن يحدث ذلك الآن و يخذلك هذا الصديق. أو إنك فاقد الثقه فى نفسك و تعتقد إن أى نقد موجه لك و تفسر كل كلمه أو إشاره على إنها إهانه لك.أو إن هذا الصديق خذلك لأنه إعتقد إنك أنت الذى خذلته فى البدايه. حاسب نفسك هل فعلت شىء يضايق صديقك. الطبيعى إن بين البشر يوجد خلافات حتى بين الأخوات المهم أن لا نتعدى حدود الأدب و اللياقه حتى لا تترك أثر لا يعالج. سامح نفسك كما تسامح صديقك مهما كان الخطأ تعلم منه و إستفد من الدرس. الخطأ يعتبر تجربه ليست ضائعه و لكنها تفيدك فى حياتك.
  • الخطأ الذى لا يغتفر :
إذا كان الخطأ يصعب مسامحه صديقك عليه ( نقد متواصل و جارح لك, جعلك موضع سخريه الجميع و ضحكهم..إلخ) و يرفض هذا الصديق التوقف عن ذلك بل يتعمد فعل ذلك كلما تواجدتم بين مجموعه من الأشخاص. هذا الخطأ لا يمكن غفرانه. فى كثير من الأحيان يسهل حل المشكله و لكن يصعب نسيان الألم و بالتالى عدم عوده العلاقه لطبيعتها مع هذا الصديق. هذا الشعور شىء طبيعى و لا يسىء لأحد. الصديق الحقيقى لا يمل من محاوله إصلاح الخطأ و التوقف عن ما يسىء لصديقه. أما إذا كان الصديق غير قابل للإصلاح و دائم الإهانه لك من الأفضل التوقف عن إعتباره صديق و عامله كشخص عادى بعيد عنك فهو فى الأصل لم يكن صديق.
ماذا تفعل لو كان هذا الشخص صديق عزيز عليك ؟
لا تجعل ما حدث يلون حياتك. تذكر إن فى حياتك أصدقاء آخرين يقدروك كشخص و كصديق مما يساعدك على تحمل الألم من هذا الصديق. لا تثرثر بما حدث, وإذا أحتجت أن تتكلم فليكن فى أذن صديق مشترك ثقه متزن يخفف عنك الألم و ينصحك و لا يزيد المشاكل إشتعالا مع صديقك العزيز.
ما يجب أن تتجنبه :
  • أن تركز عند العتاب على كلمه "أنت " طوال الحديث.
  • أن لا تترك للصديق فرصه للكلام.
  • أن تسمح للحوار أن ينقلب إلى مجادله تطور إلى مشاجره.
  • التفوه بكلمات جارحه.
  • أن تقول لن أصبح صديقك بعد الآن.


التوقيع

[FLASH]http://www.c4sa-balanca.com/up/upload/37b63_1034.swf[/FLASH]