الموضوع: رسالة رمضانية
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-07-12, 05:32 AM
ثناء المحبة ثناء المحبة غير متواجد حالياً
الاشراف العام
 



رسالة رمضانية

السلام عليك ورحمة الله وبركاته م ...
[

"شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ"

تحية طيبة اما بعد ::

\
/
\
/
\
/
\
/

قبل أن أبدأ في صلب الموضوع ،، نسأل الله - عز وجل - أن يجعلننا ممن يستمعون للقول فيتبعون أحسنه ...

في الحقيقة وهذا أكيد أن جميع من هو مسلم على وجه الأرض وخاصة في العالم العربي تعمهم الفرحة حين سماعهم خبر قدوم رمضان ، ولكن ...

المشكلة هي حين بداية صيامهم في هذا الشهر الكريم يكون برنامجهم عكس فضيلة هذا الشهر فيكون نوماً في فترة الصيام ويكون في المساء بعد الإفطار مشاهدة للمسلات وربما إذا جاءت صلاة التراويح لا يصليها كلها وربما أبداً وهكذا إلى صلاة الفجر وتعود دورة الحياة كما هي [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] ...

لهذا أسأل الله سبحانه وتعالى أن لاتمر دقيقة إلا وقد عملنا كما كان يفعل الصحابة رضوان الله عليهم فكان سلفنا الصالح من صحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - والتابعين لهم بإحسان يهتمون بشهر رمضان ويفرحون بقدومه، كانوا يدعون الله أن يبلغهم رمضان ثم يدعونه أن يتقبله منهم، كانوا يصومون أيامه ويحفظون صيامهم عما يبطله أو ينقصه من اللغو واللهو واللعب والغيبة والنميمة والكذب، وكانوا يحيون لياليه بالقيام وتلاوة القرآن، كانوا يتعاهدون فيه الفقراء والمساكين بالصدقة والإحسان وإطعام الطعام. فليس شهر رمضان شهر خمول ونوم وكسل كما يظنه بعض الناس ولكنه شهر جهاد وعبادة وعمل لذا ينبغي لنا أن نستقبله بالفرح والسرور والحفاوة والتكرم ، وكيف لا نكون كذلك في شهر اختاره الله لفريضة الصيام ومشروعية القيام وإنزال القرآن الكريم لهداية الناس وإخراجهم من الظلمات إلى النور ، وكيف لا نفرح بشهر تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق فيه أبواب النار وتغل فيه الشياطين وتضاعف فيه الحسنات وترفع الدرجات وتغفر الخطايا والسيئات ...

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف في كل رمضان عشرة أيام ، فلما كان العام الذي قبض فيه اعتكف عشرين يوماً [أخرجه البخاري] . فالاعتكاف من العبادات التي تجمع كثيراً من الطاعات ؛ من التلاوة ، والصلاة ، والذكر ، والدعاء ، وغيرها . وقد يتصور من لم يجربه صعوبته ومشقته ، وهو يسير على من يسره الله عليه ، فمن تسلح بالنية الصالحة ، والعزيمة الصادقة ، أعانه الله . وآكد الاعتكاف في العشر الأواخر تحرياً لليلة القدر ، وهو الخلوة الشرعية ، فالمعتكف قد حبس نفسه على طاعة الله وذكره ، وقطع عن نفسه كل شاغل يشغله عنه ، وعكف بقلبه وقالبه على ربه وما يقربه منه ، فما بقي له هم سوى الله و ما يرضيه عنه ...

لهذا ينبغي لنا أن نتهز فرصة الحياة والصحة والشباب فنعمرها بطاعة الله وحسن عبادته وأن نتهز فرصة قدوم هذا الشهر الكريم فنجدد العهد مع الله تعالى على التوبة الصادقة في جميع الأوقات من جميع الذنوب والسيئات ، وأن نلتزم بطاعة الله تعالى مدى الحياة بامتثال أوامره واجتناب نواهيه لنكون من الفائزين ، قال تعالى : (يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيم) ...


في النهاية أسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبل مننا صيامنا وقيامنا وأن يجعلنا ممن يغفر


التوقيع

تُعجبني الأرواح الرآقيہ ،
التي تحترم ذآتها ۆ تحترم ا̄لغير
عندما تتحدث : تتحدث ب عمق
تطلب بادب تشكر بذوق
وتعتذر بصدق