عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2009-08-08, 04:53 PM
نسرين العراقيه نسرين العراقيه غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



عدم القدرة او الرغبه فى تحميل المسؤليه

عدم القدرة أو الرغبة في تحمل المسئولية صفة موجودة
اللامبالاة... الاتكالية.... عدم القدرة أو الرغبة في تحمل المسئولية صفة موجودة في ناس كتير وإن كانت بتختلف درجتها من شخص للتاني وكمان من موقف لموقف مع نفس الشخص فممكن حد يبقى واخد باله وحاطط على نفسه مسئولية ناس كتير قوي أغراب عنه أو ميعرفهمش حتى من غير ميكون مجبر على كده بالعكس بيكون حاسس إنه بيعمل حاجة بتسعده وده بيكون شيء كويس لو مأثرش على الشخص نفسه أو علاقاته بالمقربين ليه وده لأن "الأقربون أولى بالمعروف"، وفيه واحد بيكون مهتم بدائرة معارفه وأصحابه وعائلته وملهوش دعوة ولا علاقة بحد تاني وفيه ناس الدائرة دي بتكون ضيقة قوي عندهم لحد أسرتهم الصغيرة وبس، وفيه ناس تانية حتى مسئولية نفسهم مبيكونوش قادرين أو يمكن عايزين يتحملوها أصلا ودول بتكون عندهم مشكلة حقيقية لازم يحاولوا يعالجوها سواء لوحدهم أو بمساعدة من المحيطين بيهم قبل ما -لا قدر الله- تدمرهم تماما.
مثلا اشخاص غير معروفه وليكن سيف وندى:-
سيف:بجد خلاص مش قادر أستحمل كل حاجة لازم تسألني عليها زي ما تكون مبتعرفش تعمل حاجة لوحدها، نفسي تاخد قرار من غيري ده حتى هدومها لازم تسألني هتلبس إيه وإيه المناسب وإيه اللي مش مناسب، بصراحة هي بتعمل كده من الأول وبصراحة أكتر كنت مبسوط إنها بتهتم برأيي وبتنفذه وبتسمع كلامي بس أنا حاسس دلوقتي إني عايش مع صدى صوتي، يعني لوحدي، ماقدرش أعتمد عليها في حاجة من غير ما أكون خايف لأنها أصلا مبيكونش عندها استعداد تتحمل مسئولية أي حاجة ولو بسيطة وبالتالي خوفها ده بيتنقل لي والحياة كده مش هتنفع ومش عارف بجد أعمل إيه...؟!

ندى: صحيح أنا كنت طول عمري خايفة أتجوز واحد متسلط ويحب يفرض رأيه وعلشان كده كنت دايما بأجِّل الخطوة دي لحد لما قابلت "كريم".. كان هادي جدا وبيسمع آراء الناس التانية وميستكبرش أبدا إنه يعمل برأيهم حتى لو ضد رغبته، وبصراحة دي أكتر حاجة شدِّتني فيه إنه مش متسلط وبيحترم رأي غيره لكن مكنتش فاكرة إن هتكون عنده السلبية دي في أي قرار يتعلق بحياتنا وترتيب أولوياتنا، كل حاجة يقول لي اعملي اللي إنت عايزاه أنا مش فارقة معايا المهم تكوني إنتِ مرتاحة، ساعات باحس إن ده من حبه فيّ وثقته في رأيي وساعات تانية باحس إن ده استسهال منه وبصراحة أنا خلاص مبقتش قادرة.. حاسة إني الراجل والست مع بعض فمينفعش كل حاجة أعملها لوحدي طيب فين بقى عقل الراجل وحكمته اللي بتحدد مصير قرارات مهمة في حياتنا؟ وهل القرارات دي مناسبة ولاّ لأ وهل مفيدة ولاّ هتضرنا.. بجد أنا محتار...!

وعلشان نكون صرحاء مع بعض من الأول لازم نعترف إن وجود صفة اللامبالاة أو عدم تحمل المسئولية في طرف من الأطراف ممكن متكونش مسئولية طرف لوحده بالعكس ممكن الطرفين يكونوا مسئولين عنها مع بعض وإن كانت بنسب متفاوتة وده لأن ناس كتير مننا بتعاني من ازدواجية ومبتكونش عارفة تحدد أولوياتها بالضبط أو إيه اللي هيرضيها.

بشكل أوضح بنلاقي إن طبيعة الراجل عموما والشرقي خصوصا بتفضل إنه يكون مسيطر على كل أو معظم التفاصيل ومفيش حاجة تتعمل إلا بموافقته أو تحت إشرافه، وعلى هذا الأساس ممكن يحط في اعتباره دايما إن شريكة حياته تكون "قطة مغمضة" علشان تسمع الكلام وتكون هادية ومتقاوحش؛ وبالتالي يكون ليه هو القرار الأول والأخير في كل كبيرة وصغيرة في البيت.

ولكن محدش يقدر ينكر إن تفاصيل الحياة كترت ومسئولياتها زادت وصعب -إن مكانش مستحيل- إن واحد لوحده يتحمل المسئولية كاملة لأنه بيلاقي نفسه تعب ومش قادر يكمِّّل وحاسس بضغوط عليه وبالتالي بيطالب شريكه بتحمل جزء من المسئولية وهنا ممكن يحصل الصدام سواء كان الطرف التاني متجاهل المسئولية عن عمد أو لأنه مش قادر فعلا يتحمل المسئولية أو مش شايف إن شغلته هي تحمل المسئولية وإن الناس التانية هي اللي تقدر وهو مش مهيأ أو جاهز لكده.
بناء الثقة بين الاتنين هو أول طريق الاتفاق

نهى: أنا مش عارفة إيه اللي إتغير ولاّ إيه اللي بقى يزعلك قوي كده كل لما آجي أسألك على حاجة ولاّ آخد رأيك في حاجة سواء كانت كبيرة أو صغيرة يعني هو أنا غلطانة إني باستشيرك ومش عايزة أعمل حاجة متكونش راضي عنها.

خالد: أنا نفسي تعتمدي على نفسك شوية وتساعديني ويا ريت يا ستي تقولي لي "لأ" على حاجة، صدقيني مش هاتضايق وممكن ناخد وندِّي مع بعض لحد لما نوصل لحل مريح.
نهى: طيب لو رأيك عجبني أعارضك ليه! أنا واثقة فيك وعارفة إن عندك خبرة أكتر مني وبعدين إنت الراجل...!!
خالد: واضح إنك عمرك ما هتفهميني، إنت خلاص اتعودت إن كل حاجة تكون عليّ وإنت متتعبيش في حاجة خالص كل اللي عليكِ بس تطلبي الحاجات اللي محتاجاها لكن هتيجي إزاي وهل في حاجات أهم منها ولاّ لأ ده مش في بالك خالص.. مينفعش كده لازم تتغيري ولازم تساعديني وتحسسيني بوجودك جنبي يا إما كل واحد من طريق....!!
وواضح من حالة "نهى" إنها من الشخصيات اللي اتعودت إن حد يكون مسئول عنها وإنها فاهمة إنها كل ما كانت ضعيفة ومعتمدة على شريك حياتها ده هيخليه متمسك بيها أكتر.

والاعتقاد اللي عند "نهى" موجود عند ناس كتير ونتيجة ليه سادت فكرة إن كل ما كانت البنت مستقلة أو شخصيتها قوية فده بيقلل فرصها في الزواج وإن لو حتى البنت بتتمتع بذكاء وقوة شخصية فلازم تدّعي العكس وإلا سيكون البديل إنها تعيش وحيدة.

وبصرف النظر عن اتفاقنا أو اختلافنا مع وجهة النظر دي إلا إن تغيير الشخصية اللي زي "نهى" _ده طبعا للي معترض عليها وعايز يغيرها_ ميكونش أبدا بالمواجهة المباشرة زي ما عمل "خالد" لأن التصرف ده هيكون صادم ليها خصوصا إنها مبتكونش حاسة إنها بتعمل حاجة غلط بالعكس بتكون فاكرة ومقتنعة إن دي هي الطريقة الصح واللي هتخلي شريك حياتها يرضى عنها علشان كده أي نقد للطريقة دي لازم ييجي بالراحة ومن غير انفعال وواحدة واحدة، وفي مواقف بسيطة مع عدم توقيع العقاب الفوري عليها في حالة خطئها، وكمان محاولة زرع الثقة والإشادة بأي رأي تاخده حتى لو مكانش صح قوي يعني ممكن بالطريقة دي:
نهى: أنا محتارة يا "خالد" هنروح فين يوم الجمعة في 100 مشوار وكلهم حاسة إنهم مهمين ومينفعش حاجة تتأجِّل فيهم.
خالد: ليه بس وهم إيه الـ100 مشوار...؟
نهى: أولا لازم نروح نبارك لأختك على المولود الجديد، كمان عايزين نشتري هدوم جديدة، بالإضافة لمشوار دكتور الأسنان اللي أنا بأجِّله بقالي سنة.
فبدل ما "خالد" يقول لها الحل على طول وبدل برضه ما يزعق لها ويقول لها اتصرفي لوحدك ممكن يبدأ هو يسألها عن أهم مشوار بالنسبة ليها وإيه اللي ممكن يتأجِّل شوية كمان.
طبعا الموضوع يبان صعب وممل ومش كل الناس عندهم القدرة إنهم يعملوا كده ويقعدوا يشرحوا لغيرهم على الطريقة اللي يتعاملوا بيها وإزاي يتصرفوا في المواقف المختلفة، لكن لو حطينا في اعتبارنا الفايدة اللي ممكن نستفيدها من مساعدة شركاء حياتنا على قد ما نقدر ومحاولة الصبر عليهم لحد لما يوصلوا لنتيجة ترضينا وترضيهم؛ ده أكيد هيخلينا نستحمل ونقدِّم أكتر ومنتعبش من مساعدتهم لأننا هنرتاح بعد كده خصوصا لو لقينا استجابة منهم لتنفيذ طلباتنا وإنهم كمان عايزين يرضونا ويحققوا لينا اللي عايزينه علشان الحياة تكون أجمل.
مسئولية ووجع دماغ ولاّ راحة واستسهال
أحمد: أنا مش عارف إنتِ عايزة إيه مني تاني مش كفاية أنا مطحون طول اليوم برة علشان أوفر اللي البيت عايزه، أنا مش عايز وجع دماغ قولي لي عايزة كام وأنا اللي عليّ إني أجيبه واعملي بقى اللي إنتِ عايزاه.
شروق: يعني هو أنا بارتكب جريمة لمّا باكون عايزة آخد رأيك في حاجة ما هو مش معقول كل حاجة هاعملها لوحدي ومحدش قال إن كل مهمة الراجل إنه يجيب فلوس أنا مش متجوزة بنك.
أحمد: أنا مش عارف يعني عايزاني أقعد جنبك وبلاش أجيب فلوس وساعتها عايزة تقنعيني إنك هتكوني كده مرتاحة أمال أنا متجوز ليه ما كنت أفضل عايش بقى لوحدي وأعمل كل حاجة بنفسي، كفاية قوي إن أنا باتعب بره وإنتِ عليكِ الباقي.
شروق: أنا كده مش قادرة أستحمل خلاص، وواضح إن مفيش فايدة، مش هينفع إنك تعتبر إن كل اللي عليك هو إنك تيجي ترمي لي الفلوس وتمشي وتسيبني أنا أضرب أخماس في أسداس دي مش عيشة وكده مش هينفع.
أحمد: والله ده اللي عندي واحمدي ربنا إن فيه فلوس بتيجي أصلا غيرنا مش لاقي.
جمِّد قلبك وخد قرار
ومشكلة "شروق" مع "أحمد" مختلفة شوية فكل واحد فيهم شايف إنه شايل المسئولية اللي عليه وإنه مش مقصر وإن التاني مش مقدّر جهوده وتعبه علشان الحياة تمشي.

وممكن الكلام ده يكون صح، يعني فعلا كل واحد فيهم بيعمل اللي عليه وساعتها الطرف اللي بيشتكي لازم يكون أمين مع نفسه ويحاول إنه يبذل مجهود أكتر ويقدر جهود شريك حياته.

لكن ممكن فعلا يكون فيه طرف "مستسهل" إلقاء المسئولية على الطرف التاني سواء عن عمد أو عن غير عمد.

وفي رأيي حل المشكلة دي ممكن يكون بوقفة جادة وحازمة وعمل خطة فورية لزعزعة ثقة الطرف اللامبالي في إن ممكن الحياة تمشي طول ما هو معتمد على غيره.

بمعنى إن الطرف اللي شايف إنه شايل المسئولية لوحده ممكن يجمِّد قلبه شوية ويشيل إيده من موقف جد وميتصرفش فيه ويحسس شريكه إن فعلا المركب ممكن تغرق لو مقدمش مساعدة وخد قرار وتحمل المسئولية.
والخلاصة إن الحياة بقت أصعب كتير قوي من إن واحد يتحمل كل مسئولياتها ولازم مساعدة من حد نكون واثقين فيه ومن قدرته على تحمل المسئولية لكن مش معنى كده إننا نعتمد على غيرنا اعتماد كامل، لازم برضه يكون عندنا على الأقل الحد الأدنى من القدرة على التصرف واتخاذ قرارات هامة ومصيرية في حياتنا لوحدنا ومن غير مساعدة من حد لأننا منعرفش الظروف إيه ولاّ اللي ممكن يحصل بعد كده ويجبرنا إننا نكون لوحدنا أو على الأقل يبقى الجزء الأكبر من المسئولية علينا.

والموضوع ده عمره ما هييجي بين يوم وليلة ولا في غمضة عين لكن بييجي بكتر التجارب وكتر الوقوع في الأخطاء مع شوية ثقة في النفس ومحاولة التغلب على المشكلات بحلول واقعية نراعي فيها قدراتنا ونبذل أقصى مجهود لينا مع عدم الاستسهال والارتياح لوجود حد "مسئول عننا" لأن ده لو كان شعور إيجابي لفترة ما فاحتمال كبير جدا -والأغلب كمان- إن الفترة دي تنتهي أو متستمرش وساعتها الموقف بيكون أصعب قوي وممكن منقدرش نستحمله لأننا بنحس إننا كنا في حالة وأصبحنا في نقيضها تماما، لكن لو خدنا الأمور واحدة واحدة وعملنا توازن إن شاء الله نقدر نتغلب على أي أزمة بسهولة أو على الأقل من غير ما تسبب انهيار كامل لا قدر الله.