عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-07-10, 10:23 PM
ثناء المحبة ثناء المحبة غير متواجد حالياً
الاشراف العام
 



رائحه رمضان رائحه رمضان



قال تعالى
" يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام
كما كُتِبَ عَلَى الذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ "
البقرة - 183



انه يقترب نعم يقترب
ما أجمله ما أجمله ..
أشعر به
أكاد أشم رائحته
أكاد أسمع الآن صوته
كم أحب أن أرى حنين السماء وقت الغروب اليه
وكم أحب تلك اللحظات قبل السحور
وكم أحب فرحتي بفطوري .. وكم أحن اليك قرآني
الله ... الله
ترى ما الذى يرحل من خلالنا ويتركنا طوال الشهر؟
ويعود لينحشر في صدورنا بعد رحيله عنا
وهو يتألم ونحن مشغولون بفرحة العيد
فلا نرى نظرة الألم في عينيه
لابد أنه يعلم أننا نعود لما كنا عليه قبل أن يأتي الينا
لابد أنه يتعجب لماذا أشتقنا اذن اليه !
رمضان






كم أشتاق إليها ..
كبرنا ومرت الأيام
وعرفنا أن هناك وجه آخر لرمضان
غير تلك الحلاوة وتلك الرائحة وهذا الجو الجميل
وجه آخر خجول وطيب

لا يستطيع أن ينظر إلينا لأنه حيي
وجه جميل الملامح
وجه كريم عفيف يسرع إلينا ويمد يديه
ويحاول أن يعطينا عطية ونحن لا نلتفت
يقبع في سكون ويظلل علينا وينتظر
أن ننتبه لجماله ونحن لا ننظر إلا للزينة
كم أنت جميل يا رمضان
أنظرتم إليه من قبل يا أحبتي في الله

أم نظرتم فقط لما أحببتم أن ترونه منه ؟
لابد أن نرى هذا الوجه البريء الجميل الطيب
وننظر إليه ونحن نستشعر الرائحة الحلوة
والجو الجميل فلا عيب أن نفرح برمضان
وللأسف هناك من لا يرى رمضان
إلا في ثوب روش طحن
بين خيمة رمضانية بها من الموسيقى والرقص
والهلس والشيشة والدخان ما يكفي لخلق ضباب
كثيف حتى لا نرى الوجه الجميل
روشنه طحن ومسلسلات جامده جدا
بها فنانات ترقص أحيانا للأسف
وتهز ما هنا وما هناك لتسعدك في رمضان!!!
وربما أفلام بها قبلات وأحضان
وأفعال يغضب لها الله عزّ وجل!
ما أتعسك إن نظرت إليها
وبرامج تلتهم الوقت التهاما
بين مسابقات بين الفنانين والفنانات ...
ولقاءات ومقالب وفكاهات
وكأننا صرنا كالتائهين لا نجد شيئا يشغلنا
فأتوا لنا بما يلهينا لنجلس
( افواهنا فاتحة وآذاننا صاغية )
يا خسارة ..





قلوبنا
لا زالت تطير و لا زالت تحلق
ترفرف كالفراش حول بصيص من النور
ظمآنة هي وطال جفاف حلقها
ولابد من شيء يرطب حلقها
لتصدح بالدعاء وكأنها تؤذن
نعم تؤذن فقد حان وقت الصلاة
وأي صلاة
لابد أن نتوقف لنصليها كما يحبها ربنا
ولابد أن نسقي قلوبنا لتتمكن من الصراخ
واطلاق أنين التوبة ..
ولتتمكن من الرفرفة من جديد
ولكن ليس قبل أن تضيء بذاتها





شد حيلك
لن أبكي على ما مر
ولن أحصي الدقائق والثواني
لكنني سأشمر وأحاول عبور النهر
لعلى أصل لشط آخر وبداية جديده
لن أستطيع جمع ما سقط مني من ثمار غاليه
فقد خسرتها تماما
نعم خسرت كل لحظة مرت في تفاهة ولهو
وخسرت كل لحظة أمضيتها في غيبة وثرثرة
وخسرت على يوم نمت فيه طويلا .. وضحكت فيه كثيرا
هرب مني عمرى
وأنفلتت الحسنات من بين أصابعي كالماء
يا للخسارة
يا للخساره
لكنني لا زلت أعبر وها أنا وسط النهر
أتطلع للجهة الأخرى حيث الأمان نعم الأمان
لابد أن أفر اليه لابد أن أفر لربي لابد أن أتوب
سأصلي نعم سأصلي باذن الله بقلبي وعقلي
سأحاول فهي معركة ولابد أن يبارزني عدوي
ربما سأسهو وربما سيفتر قلبي
لكنني سأظل باذن الله أحاول وأحاول ولن أيأس
ترى هل أمضي وحدي أم أشد بيد تؤنسني ؟



التوقيع

تُعجبني الأرواح الرآقيہ ،
التي تحترم ذآتها ۆ تحترم ا̄لغير
عندما تتحدث : تتحدث ب عمق
تطلب بادب تشكر بذوق
وتعتذر بصدق