عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-07-06, 02:18 AM
ياسر العجيلي ياسر العجيلي غير متواجد حالياً
TRAVEL VIP
 



دعوة للتسامح وصفاء القلوب

التسامح هو أجمل الخصال الحميدة التي دعت إليها كل الأديان وشدد عليه الإسلام لما يخلفه من آثار عميقة في النفوس كا الغل والحقد، ويزرع محلها المحبة والوئام والصفاء...
www.malaysia29.com

ونظرا لأهمية التسامح بين المسلمين،فقد شددت الآيات والأحاديث النبوية الشريفة في هذا الموضوع فيقول تعالى في سورة فصلت "الايه 34 بسم الله الرحمن الرحيم:
(ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم) .
ويقول جل وعلا: (الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين) آل عمران الآية 134.صدق الله العظيم

فتأمل أخي القارئ عظمة التسامح وحاجته بين العباد وذلك للتعامل بالحسنى بين الناس.
وقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن هجر الناس لبعضهم البعض فوق ثلاث ليال، واعتبر البادئ بالسلام أخيرهم كماجاء في الحديث. (لا يحل لرجل أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال، يلتقيان فيعرض هذا، ويعرض هذا، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام) .
فكثير من الناس قدتحصل بينهم مشاكل بسيطة، لكن عنادهم وضيق نفوسهم قد يكونان سببا لتفاقمها، فتنقطع الصلة بينهم لدرجة أن الواحد منهم قد يمر بجانب أخيه فيشيح بوجهه عنه، وكأنه لمتربط بينهما في يوم من الأيام صداقة، أو أخوة، أو قرابة. فيسود بذلك الحقد والبغضاء التي قد تدفع بعضهم أحيانا إلى الانتقام غير آبهين بعواقب ذلك.


فكم من أخ خسرأخاه بسبب الحقد، وكم من صداقات انتهت بسببه، وكم من أسر تشتت أفرادها بسبب عدم التسامح والكراهية
.
أخي المسلم هل تفكرت أين سيصل الإنسان بحقد هو بعدم تسامحه مع الآخرين؟

فلماذا إذن لا نقف مع أنفسنا وقفة استرجاع واستحضار لكل ما مر بنا ، ولكل الأخطاء التي ارتكبنا ها في حق أناس أحببناهم ومع ذلك سببنالهم الألم والمعاناة


.
لماذا ندع الشيطان يستحوذ على عقولنا وقلوبنا فيقضي علىكل شئ جميل فيها؟

فلنتعلم التسامح والتغاضي عن أخطاء بعضنا البعض، لأنه السبيل الوحيد الذي يمكننا من أن نحيا بسلام وطمأنينة في مجتمع يسود بين أفراده روح المحبة، والتعاون، والإخاء.


التعديل الأخير تم بواسطة ياسر العجيلي ; 2011-07-06 الساعة 02:22 AM

التوقيع





عـــاشـــرت نـــاس عـــلـــى بـــالـــى الـــعـــشـــرة تـــدوم
اتـــاريـــهـــا لـــعـــبـــة كـــراســـى والـــخـــســـران فـــيـــهـــا يـــقـــوم
www.malaysia29.com