عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-07-04, 07:01 PM
aliabd09 aliabd09 غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



الجماهير العراقية تطالب بخروج المحتل من العراق

www.malaysia29.com




تحت شعار ((خروج القوات الأمريكية من العراق)) نظم المركز العراقي للتنمية الإعلامية ندوة جماهيرية حاشدة على قاعة منتدى الكاظمية وبحضور ممثلي الأحزاب والكتل السياسية، والناشطين في المنظمات وشرائح مختلفة من المجتمع العراقي، كما كان للإعلام وجود واضح وتمثل في عدد كبير من القنوات التلفزيونية العراقية والعربية والإسلامية.


وقد شارك عضو مجلس محافظة بغداد لـ ( وكالة الأضواء الإخبارية ) السيد علي العطار، والنائب عن كتلة الأحرار السيد جواد الجبوري والنائب عن القائمة العراقية السيد عبد الكريم الجبوري، والأستاذ محمد العكيلي عن دولة القانون، والأستاذ واثق الهاشمي رئيس المجموعة العراقية للدراسات الإستراتيجية في جلسة حوارية مع الحضور الذي مثل كافة أطياف الشعب العراقي وقد كان العنصر النسوي هو أبرز ما ميز هذا التجمع حيث أثبتت المرأة العراقية بهذا الحضور المتميز لها بأنها امرأة مثقفة واعية تعايش الواقع السياسي والحركة الدائرة فيه.

وقد افتتحت الندوة بكلمة لرئيس المركز العراقي للتنمية الإعلامية الدكتور عدنان السراج جاء فيها: ((في هذه الأيام المباركة من أيام العراق العزيز تبرز جملة من التحديات التي تتعلق بمستقبل بلدنا تتمثل برغبة القوات الأمريكية بالبقاء على أراضي عراقنا الحبيب وجميعنا يعلم خطورة إصرارهم على البقاء وذلك من دون أي سقف زمني، ولكن عليهم أن يعرفوا بأن عراق اليوم غير عراق الأمس حيث بات لدينا سلطة منتخبة وشعبنا بات صوته فعال وله مشاركة ورأي وهذا التجمع أكبر دليل على رفضه لبقائهم على ربوع وطننا الجميل)).

وقد توالت الحوارات والأسئلة بين الأساتذة المحاورين كما حصلت حلقة نقاش بينهم وبين الجمهور المستمع ومن بين الأسئلة كان هناك سؤال يا ترى هل حقا جيشنا بات قادرا على حماية الشارع العراقي من الإرهاب المتكالب علي واتفق المحاضرون في مداخلاتهم على ضرورة الانسحاب وعن امكانية القوات المسلحة لحفظ الامن ومسك الملف الامني وادارة البلاد سياسياً واقتصادياً بشكل كامل كما اوصوا برفع مذكرة الى الجهات والمؤسسات العالمية والاسلامية والعربية عن ضرورة اخراج القوات المحتلة من العراق في موعدها المحدد.

واشاروا الى ان اكبر دليل على قدرة قواتنا الامنية هو الزيارة السبع ملايين والتي شهدتها العاصمة بغداد مؤخراً من دون حصول أي خروقات أمنية أو أي مضايقات لأفواج الزوار من كافة أنحاء البلاد، كما كان للجيش الدور الريادي بقتل أبو عمر البغدادي ومصرع الزرقاوي والإمساك بقتلة عرس الدجيل وغيره من النشاطات التي أثبتت بالقول والفعل بأن جيشنا بات قادرا على تحمل المسؤولية واستلام زمام أمور البلاد.