عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-07-01, 11:00 PM
همسة حب همسة حب غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



قلوووووب....تستحق التثبيت

قلووووب تستحق التثبيت....
www.malaysia29.com

للمحبة
عناوين..

ولقلوب بعض البشر معزه وتقدير ، لابد من ذكرها وتكريمها ..

لقلوبهم الطآهره ، أنبعث هنا بياضاً ، وشرفاً ...

قلوب استحقت - التثبيت - في قمم قلبي ..
تاركاً القلوب الأخرى يُرَدْ عليها وتتهاوى إلى الصفحات الأخرى قلباً تلو الأخر ..

...... قلب أم ......


أبت في كل مره ترى فيها أولادها أن لا تمنحهم غير ابتسامتها ،

ترى في فرحهم ( فرحها ) وفي حزنهم حزنها ..

دائماً ماكانت تحاول جاهدةً ، أن تحتويهم في أحشائها بطهر ومحبه ، لتنسى نفسها

وتنسى من حولها في احتوائها لهم ..

كانت تسهر ليناموا ، وتجوع ليأكلوا ، وتبكي ليضحكوا ........ وإلى مالا نهايه

من التضحيات

لـ قلب هذه الأم ... ودي ..
ولـ قلب هذه الأم ... احترامي ..

قلب ..... يستحق التثبيت ..


......قلب الحبيب ....


أصر في كل ليله يجتمع فيها مع من يحب أن لا يمنحه إلا ( الحب ) !!

نحت إسمه في مجلدات تاريخ ( العشق ) و ( الإخلاص ) و ( الوفاء ) ..

لـ يعلن للعالم بإسره ، أنه حبيب من الطراز الفريد

لـ هذا الرجل وقلبه ، امتنان ..

واستحقاق لـ التثبيت


.....قلب مؤمن ......


التجئ إلى كفن الله عز وجل ، لـ ينال رضاه وعفوه وحبه جل وحده

إقتسم من بياض طهره .. كل مايخصه حتى بان هذا البياض على جبينه و محياه

لم تغريه عجافات العصر ، وتمرد من حوله من أبناء جلدته

والركض الحثيث من قبلهم على مواكبة العصر ، والجري خلف سخافات الغرب

وتخلفهم ..!

انطوى إلى جوار الكريم سبحانه وتعالى

متمسكاً بكل مانصت عليه الآيات والأحاديث ، لعلمه الشديد أنها هي الأنفع والأحق
بالاهتمام....

فـ أحبه الله ، وعباده ، وبالتأكيد أنه سيلج جنة عرضها السموات والأرض ، ويخلد
فيها....

لـ قلب هذا الرجل شكر ، وفخر ... وتخليد في صميم الذات

لهذا بلا شك يستحق .. التثبيت

......قلب صديق ....



أبى إلا أن يبقى الوفاء عطائه والود أكبر من أي شيء ليبقى لصديقه يد الحنان في
مرضه

والمواساة في ألمه وبسمة سعادة في أفراحه وأبى أن تكون محطات الدنيا مفرقة
بينهم مهما كان ..


قلب بلا شك يستحق .. التثبيت


مووووووودتي


التوقيع

www.malaysia29.com


تتركيني دائماً معلق بينَ أربعِ حروفٍ : ألف الانتظار، وحاءِ الحيرة، وباءُ البُـعد، وكافِ الكبرياء لأجمعها وأصرخَ كلَّ صباح و مساء : ? أحـــبُّــــــــكَ !.!