عرض مشاركة واحدة
  #268  
قديم 2011-06-30, 03:37 PM
ابن الحله ابن الحله غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



رد: سجل دخولك..بأسم صحابي_أو_صحابـيه..رضي الله عنهم!!!

من الشخصيات العظيمة الصحابي ميثم التمار وهو من اصحاب الامام امير المؤمنين علي بن ابي طالب ع وهو من
أُسرة فارسيّة، ثمّ أصبح في صباه غلاماً لامرأةٍ من « بني أسد ». ومن ثَمّ فقد منّ الله عليّ هذا الغلام بالحرّيّة عليّ يدَي الإمام علّيٍّ عليه السّلام الذي اشتراه ثمّ أعتقه قائلاً له:
ـ اذهب، فأنت حُرٌّ لوجه الله تعإلى ! ..
ويشتغل « ميثم » ببيع التّمر في « الكوفة » فُلقِّب « بالتّمّار » وأصبح هذا اللّقب تكملةً لاسمه الّذي صار « ميثم التّمار ». كما عمل ببيع البِطّيخ في بعض مواسمه، وخلال مدّة محدودة.
ويتعلّق الفتى بالإمام تعلّقاً شديداً، فيقرّبه إليه، وقد وجد « أبو الحسن » في نفس هذا الفتى صفاءً وروحانيّةً شفّافة، وثباتاً عليّ الحقّ والمبدأ، تزول الجبال ولا يزول! ...
ويُعلّم الإمام فتاه ماشاء الله له أن يتعلّم، كيف لا ؟ .. وقد عَهِد النبيُّ صلّى الله عليه وآله وسلّم إلى ابن عمّه بشأن هذا الفتى، عهداً، فأوصاه به خيراً، كما يُستفاد من حديث « أمّ سلمة » إحدى زوجات النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم.
وهكذا تشتدّ هذه العلاقة الروحيّة بين ميثم التّمار وأمير المؤمنين، وتزداد رسوخاً حتّى لَيُصبح ميثم مِن أقرب أصفياء الإمام عليه السّلام.
وكثيراً ما كان يصحب ميثم سيّدَه الإمام في جوف الصّحراء وقد أرخى اللّيل سدوله وهدأت العيون، فيحدّث الإمام فتاه أحاديثَ شتّى، ويُلقي إليه علوماً اختصّ اللهُ بها النبىَّ وآله، وأهمُّها: « علم البلايا والمنايا » وقد علّمها الإمامُ خاصّةَ أصحابه كرُشَيد الهَجَريّ، وحبيب بن مظاهر، وعمَّارٍ بن ياسِر، وكُميلٍ بن زياد.
وسيأتيك حديث عن هذا العلم الغيبيِّ بعد حينٍ ..
وفي اللَّيل، ينطلق العقل من عقاله، والرُّواح من إِسارها، فيطيب الدُّعاءُ، وتَحلو المناجاةُ والنَّاس نيام. فالله وحده الحيُّ القيُّوم! .. ويستمع ميثم إلى سيّده الإمام يناجي إلهَ السماوات والأرض، ويدعوه من عميق أَعماق قلبه، ويتوسّل إِليه مستعطفاً، ويستعين به مستغيثاً، فيحفظ الكثير ممَّا يسمع، ويُفعَم قلبه بإِيمانٍ حارّ، شأنه في ذلك شأنُ « كُميلٍ بنِ زياد »، صاحب الدُّعاءِ المشهور!..
وعندما كانت تطولُ غيبةُ ميثم التمَّار عن سيده لأسبابٍ قاهرة، كان الإمام عليّ عليه السّلام يقصد ميثمَ في دكّانه حيث يبيع التَّمر، فيخلوبه ، ويتابع تعليمه وتدريبه الرُّوحيّ.
فليس لمن توخَّى العلم زمان محدَّد، ومكانٌ معيَّن.
وكان الإمام عليّ عليه السّلام، ينتدب فتاه لبعض المهمّات والأمور، فَيُغَادرُ ميثمٌ دكّانه، مُبْقياً الإمامَ فيه يبيع التّمر في غيابه.
ومِن الرّواياتِ الطَّريفة في هذه المناسبةِ، أَنَّ بعضَ المشترين نقد الإمامَ ثمنَ ما اشتراه من تمرٍ، دراهمَ مزوَّرةً، ويعود ميثمٌ، فيخبرهُ الإمام بذلك. ويعجب ميثمٌ لهذا الأمر وكيف لم يفطن الإمام له! وينظر الإمام عليه السّلام إلى فتاه ميثم، وقد علم ما يجول بخاطره وما تحدِّثه به نفسه، فينبّئه بعودة الشّاري هذا بعد قليلٍ، بحجَّة أنَّ التمر الذي اشتراه مُرُّ، وما هي إلاَّ برهة وجيزةٌ، حتّى يقطع حديثهما هذا الرَّجلُ الّذي اشترى من الإمام عليٍّ عليه السّلام تمراً، مطالباً بردّ التَّمر المرِّ الذي اشتراهُ، وباسترداد ما دفع ثمنه نقداً.
ويقول الرّجل متعجِّباً: كيف يكونُ تمرُكما مُرّاً ؟!..
فيُجاب: كما تكون دراهمك مزيَّفةً.
فتجحظ عينا الرَّجُل دهشةً واستغراباً، وما كان ميثمٌ بأَقلَّ منه دهشةً واستغراباً! ..
ذَكَرْنا علماً اختصَّ اللهُ به نبيَّه وآله، هو « عِلمُ البَلاَيا والمَنايَا ».
كما ذكرنا أنَّ الإمام علياً عليه السّلام علَّم طَرَفاً من هذا العلم خاصَّةَ أصفيائه، وقد ذكرنا بعضهم، فكان كلُّ هؤلاءِ الّذين مرَّت أسماؤهم يعرفون الكثيرَ الكثير من أسرار موتهم ونهايتهم، وعمَّا يحلُّ بهم وبغيرهم من أصحابهم من البلاءِ، وبشكلٍ مفصَّل.
وكان ميثمٌ في طليعة هؤلاءِ الصَّفوةِ من حواريِّي الإمام عليٍّ عليه السّلام!.
وإليك هذه الحادثة الَّتي شهدها خلقٌ كثيرٌ:
في ضحى نهارٍ يلتقي ميثمٌ التمَّار بصاحبه حبيب بن مظاهرٍ عند مجلسٍ لبني أسد.
وكان كلاهُما عليّ فرسه.. فيتحدَّثان، وتقترب الفرسان الواحدةُ من الأخرى، حتَّى لَيكاد يلتصق الرِّكاب بالرِّكابِ؛ ويتناجيانِ، ثمَّ يسمعُ أصحاب المجلس منهما حديثاً عجباً:
حبيبُ بن مظاهر: لكأَنّي بشيخ أصلع ضخم البطن، يبيع البطّيخ عند دار الزُّرقِ، قد صُلِب في حبِّ أهل نبيّه، ويُبقر بطنه عليّ الخشبةِ ( يقصد بذلك ميثماً ).
ميثم التمَّار: وإنيّ لأعرف رجلاً أحمر له ضفيرتان، يخرج لينصر ابنَ بنت نبيِّهِ فيُقتل، ويُجال برأسه في الكوفة ( يقصد حبيباً بن مظاهر ).
وهكذا يحدِّث تلميذا الإمامِ عليُّ عليه السّلام، كلٌّ صاحبَه، فيخبره عن سبب موته، وكيفيَّةِ ذلك، وما سيلقى من بلاءٍ.
إنَّه علم « البلايا والمنايا » الذي هو من خصوصيَّات علم أهل بيت النبوَّة، وموضع الرِّسالةِ، ومُختلَف الملائكة، ومَهْبِطِ الوحي، ومَعدِن العلم ( أي: أصله ).
ولم تنتهِ القصَّةُ ! .. فيفترق الرَّجلانِ ! .. وينظر أصحاب المجلس بعضٌ إلى بعضٍ قائلين:
ـ ما رأينا أحداً أَكذبَ مِن هذين ! ..
وإذا برجلٍ مُقبل، إنَّه رُشَيدٌ الهَجَريُّ، يسألُ عن صاحبَيه: ميثمٍ وحبيب.
فقال له أهل المجلس: افترقا بعد أن سمعناهما يقولان كذا وكذا.
فقال رشيد: رحم الله ميثماً، نسي: ويزاد في عطاءِ الَّذي يجيءُ بالرَّأس مئةُ درهم.
فبُهت القوم وقالوا: هذا ـ واللهِ ـ أكذبهم !
إنَّهُ تلميذٌ ثالثٌ من تلامذةٍ الإمام عليٍّ عليه السّلام، يعقِّب عليّ ما قاله صاحباه، مضيفاً بعض التفصيلات! ..
ولم تنته القصَّة بعد ...
يقول أَهل المجلسِ: فواللهِ ما ذهبت الأيَّام واللَّيالي، حتى رأَينا ميثماً مصلوباً عليّ باب دار عمرو بن حُرَيث، وجِيءَ برأس حبيب بن مظاهرٍ قد قُتل مع الحسين .
ورأينا كلَّ ما قالوا ! ...
وكان من طبيعة الحال أن يسبق هذا العلمَ الغيبيَّ الصِّرف علومٌ كثيرةٌ تتّصل بالعبادات والمعاملات: كعلم الفقه، وعلم الحديث، وعلوم القرآن، وما أكثرها، من تفسيرٍ، وتأويلٍ، وتنزيلٍ، وناسخٍ ومنسوخٍ، ومُحكَمٍ ومتشابِه ...
وهذه حادثةٌ أخرى تُرينا عبدالله بن عبَّاس.. جالساً أمام ميثم التمَّار مجلسَ التلميذ من أستاذه، يأخذ عنه، ويتعلَّم منه.
قال له ميثم: يا ابن عبَّاس، سَلْني ما شئت من تفسير القرآن؛ فإنّي قرأت تنزيله على أمير المؤمنين و علَّمني تأويلَه ( والتأويل معرفة باطن القرآن وفهم أسراره وَمَا يَعْلَمُ تَأوِيلَهُ إلاَّ اللهُ والرَّاسِخُونَ فِي العِلمِ، يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ، كُلُّ مِنْ عندِ رَبِّنا .. ).
ويُقْبل عبد الله بن عبَّاس يكتب، ويُقْبل عليه ميثمٌ مملياً! .. ثمَّ يتوقَّفُ ميثم هُنَيهةً، ويُقْبل بوجهه عليّ ابن عبَّاس، ويبادره قائلاً:
يا ابن عباس، كيف بك إِذا رأَيتني مصلوباً، تاسعَ تسعةٍ، أقصرهم خشبةً، وأقربهم إلى المطهرة ؟!..
وهكذا، فميثمٌ لا يعلم بموته فحسب، بل بكيفيَّةِ ذلك، إنَّهُ الصَّلبُ ! .. مضيفاً إلى ذلك تفصيلاتٍ مدهشة؛ إنَّه تاسعُ المصلوبين، عليّ خشبةٍ هي أَقصر الخشبات، في مكان هو فيه أَقربُ المصلوبين إلى المطهرة.
ويرى ابنُ عبَّاسٍ بذلك علماً بالغيب، فالله وحده علاّم الغيوب ... ولكنَّه عهدٌ من الله إلى النبيِّ صلّى الله عليه وأله، ومن النبيِّ إلى الوصيِّ عليه السّلام، ومن الوصيِّ إلى حواريّيه وصفوةِ أصحابه المخلصين.
وعندما نقول ذلك، فليس ذلك رأياً خاصاً، أواستنتاجاً شخصياً .. هاك الدَّليلَ حرفياً، إِنَّه الأصلُ الَّذي تقوم عليه كلُّ هذه الآراء:
عن يوسف بن عِمران الميثميِّ قال: سمعت ميثم النَّهروانيَّ يقول:
دعاني أمير المؤمنين عليه السّلام وقال: كيف أنت يا ميثم إِذا دعاك دعيُّ بني أُميَّةَ ( أي الذي لم يُعرَف أبوه فألحقه بنو أُمية بهم )، وابنُ دَعِيِّها عبيدُالله بن زياد، إلى البراءَ ةِ منّي ؟!
[ ونحن نعرف جيِّداً بأَنّ البراءَ ة من أمير المؤمنين عليٍّ عليه السّلام هي براءَ ةٌ من الإسلام، وخروج من الدّين، وكفرٌ.
وقد علم الإمام عليه السّلام بما سيلقى أصحابه بعده من تضييقٍ وتنكيل، فوضع لهم قاعدةً، كالحدِّ، لا يتخطَّونها:
ـ إِذا أُمِرتُم بِسَبّي فسُبُّوني، أمّا البراءَ ةُ منّي، فلا! .. إنها براءَ ةٌ من الإسلام ! ... ].
ويجيب ميثم: يا أمير المؤمنين، أنا واللهِ لا أبرأُ منكَ ! .
قال له الإمام عليه السّلام: إذاً، واللهِ يقتلك ويَصلبك! ..
قال: أصبر، فذاك في الله قليل.
قال له الإمام عليه السّلام: يا ميثم، إذاً تكون معي في درجتي! ...
وفي لقاءٍ آخر، يذكر الإمام عليه السّلام لصفيِّه ميثم مزيداً من التفصيلات حول مقتله، إذْ يقول له :
ـ « أنتَ والله، لَتُقْطَعنَّ يداك ورِجلاك ولسانك، ولَتُقطَعنَّ النخلةُ التي بالكناسة ( محلةٍ في الكوفةِ ) فتُشَقُّ أَربع قطعٍ، فتُصلب أنت عليّ رُبعها، وحِجرُ بنُ عَدِيّ عليّ ربعها، وخالد بن مسعودٍ عليّ ربعها، ومحمد بن أَكثم عليّ ربعها .. ».
قال ميثم: فشككت في نفسي، وقلتُ: إنَّ عليّاً ليُخبر بالغيبِ ! ..
فقلت له: أَوَ كائنٌ ذلك يا أَمير المؤمنين ؟ ..
قال: إي وربِّ الكعبةِ! .. كذا عَهِده إليَّ النبيُّ صلّى الله عليه وآله وسلّم. ويُصلَب ميثم عليّ دار عمرو بن حُرَيث.
لذلك، كان ميثم عندما يمرُّ بعمرو بن حريثٍ هذا، يقول له مداعباً:
ـ يا عمرو، إذا جاورتك، فأَحِسنْ جِواري. ( وما يقصد المجاورةَ هنا إلاَّ صلبَه أَمام داره. بينما يظُنُّ عمرو بذلك جوار دارٍ أو بستانٍ ).
فيجيبه عمرو، دون أن يفطن إلى ما يقصده ميثم: لبيَّك، قد فعلتُ ! ..

* * *
أمَّا حول كيفية إِلقاء القبضِ عليّ ميثم أَخيراً، فتطالعُنا روايتان، مختلفتان في البدايةِ متَّحدتان في النَّهاية:
تقول الروايةُ الأُولى: إِنَّ عبيد الله بن زياد طلب ميثم التمَّار من عريف قومه
فقال له: إن ميثم بمكّة.
فقال له عبيد الله بن زيادٍ: لئن لم تأتِني به لأَقتُلَنَّك.
وأَمْهلَهُ ...
وخرج العريف إلى القادسيّة ينتظر عودةَ ميثم، فلما قدم ساقه أَمامه إلى مجلس عبيد الله بن زياد حيث دار بين ابن زيادٍ وميثمٍ هذا الحوار السَّاخن:
ـ أَأَنت ميثم ؟
ـ نعم ! . أَنا ميثم !.
ـ تبرَّأْ من أَبي ترابٍ ! .
[ وأبو تراب: لقبٌ أَطلقه النبيُّ صلّى الله عليه وآله عليّ الإمام عليٍّ عليه السّلام عندما افتقده يوماً فوجده نائماً في الصَّحراءِ وقد توسَّد يمينه، وسال العرقُ عليّ جبينه، وأَصاب وجهَه شيءٌ من التُّراب.
فربَّت النبيُّ صلّى الله عليه وآله وسلّم قائلاً: قم يا أبا تراب! .. فعُرِف بهذا اللَّقب. وكان أَحَّبَّ الأَلقاب إلى نفسه ].
ـ لا أعرف أَبا تراب!
ـ تبرَّأ من عليِّ بن أبي طالبٍ!
ـ فإن لم أفعل ؟
ـ إذاً واللهِ لأَقتُلنَّك! ..
ـ أَما والله لقد كان يقول لي أنك ستقتلني وتصلبني على باب عمرو بن حُرَيث!
أَما الرّوايةُ الثَّانيةُ فتقول، نقلاً عن لسان ميثمٍ نفسه:
« أَتاني قوم من أهل السوق، فقالوا:
ـ يا ميثم.. إنهضْ معنا إلى الأمير نشكو إِليه عاملَ السُوق، ونسأَله أن يعزله، ويولِّيَ علينا غيره ».
وكنت خطيب القوم، فأَعجبه منطقي.
فقال له عمرو بن حريث: أصلح الله الأمير، أَتعرف مَن هذا المتكلِّم؟ وسبَّهُ وسبَّ عليّاً .
فاستوى الأميرُ جالساً، فقال لي: ما تقول؟
فقلت: أصلح الله الأمير، بل أَنا الصَّادق مولى الصَّادق، عليِّ بن أبي طالبٍ، أميرِ المؤمنين حقاً! ..
وليس بين الرِّوايتين كبيرُ فَرْق، ولعلَّ الواحدة منهما تُكمل الأُخرى. أمّا النّهايةُ فواحدة ! ..
قيل: وأمَرَ ابن زيادٍ بميثم، فأُخرج من المجلس، وأَمر بصلبه عليّ النَّخلة أَمام دار عمرو بن حريث.
وينظر إِليه ساعتئذٍ رجلٌ، قائلاً: ـ يا ميثمُ! .. لقد كنتَ عن هذا غنيّاً ! ...
فيلتفت إليه ميثمٌ قائِلاً: واللهِ، ما نبتَتْ هذه النَّخلةُ إِلاَّ لي، ولا اغتذيتُ إِلاَّ لها.
ويُصلَب ميثمٌ عليّ جذع النَّخلة!
ولكنَّ وليَّ الله، لا يهوله هذا الموقفُ الرَّهيب، وقد صُلب، وقُطعت يداه ورِجلاه، ...
بل أَخذ يصرخ بأَعليّ صوته: ـ أيُّها النَّاس، مَن أَراد أن يسمع الحديث المكنون عن عليِ بن أبي طالبٍ، فواللهِ لأُخبرنَّكُم بعلمِ ما يكون إلى أَن تقوم السَّاعة، وما يكون من الفتن ! ..
وأَخذ يحدِّث النَّاسَ بالعجائب!
ويعلم عبيدُالله بنُ زيادٍ بذلك، فيأمُرُ بلجمه ( فكان ميثمٌ أَوَّلَ مصلوبٍ لُجِم في الإسلام ).
ثم يأمُرُ به، فيُقطع لسانُه.
وفي اليوم الثاني، شُوهد الَّذي جاءَ ليقتله، وقد سدَّد إِليه الحربةَ وطعنه في خاصرته، وهو يقول: ـ أما واللهِ، لقد كنتَ ما علمتك إلاَّ قوَّاماً. ( يقصد قيامَ الليلِ بالصَّلاة، وقراءةِ القرآنِ، والدُّعاءِ ).
وبعد يومين، ينبعثُ الدَّم من مِنْخرَيه، فيَخضب لحيتَه.
أمَّا حول دفنه، فلنستمع إلى أبي حكيمٍ يقول: « اجتمعنا سبعةً من التمَّارين، تواعدنا لحمله، وجئنا إِليه ليلاً، والحُرَّاس يحرسونه، وقد أوقدوا النَّار، فحالت بيننا وبينهم، فاحتملناه بخشبته، ودفنَّاه، ورمينا خشبتَه في « مرادٍ »، في الخراب! ...
واليوم، يقوم بين النَّجف والكوفة ضريحٌ تعلوه قُبَّة، في المكانِ المشهور بجامع مُراد.
إنّه ضريحُ ميثمٍ التمَّار، أَحد حواريّي الإمام عليِّ بن أبي طالب عليه السّلام، الذين حفظوا العهد، وأَدَّوا الأَمانة، حتى اصطفاهم الله تعإلى إليه:
فَأُولئِكَ مَعَ الَّذينَ أَنعَمَ اللهُ عليهم من النَّبِيّينَ والصِّدِّيقينَ والشُّهَدَاءِ والصَّالِحينَ وَحَسُنَ أُولئِكَ رَفيقاً ..
صدق الله العليّ العظيمُ

التعديل الأخير تم بواسطة ابن الحله ; 2011-06-30 الساعة 03:40 PM

التوقيع

اياك وظلم من لم يجد عليك ناصرا سوى الله
الامام الحسين ع