الموضوع: صحح معلوماتك
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-06-14, 03:56 AM
زهره الياسمين زهره الياسمين غير متواجد حالياً
:: مشرفة سابقة ::
 



صحح معلوماتك



أصل كلمة كافيتريا


تتكون الكلمة من ثلاث كلامات انجليزية وكل كلمة لها معناها

الكفي: وتعني القهوة
تي : وتعني الشاي
إريا : وتعني المنطقة او المكان

واذا جمعنا الكلامات الثلاث لأصبح المعنى الكفيتيريا وهي المكان الذي نشرب فيه القهوة والشاي



معنى كلمات اغنية وحوي ياوحوي أيوحة
وحوي يا وحوي كلمة فرعونية بمعني ذهب او رحل تقال عن وداع شعبات/شعبان واستقبال رمضان أي وحوي يا وحوي أي رحل شعبات وجاء رمضان . ايضا ان وحوى يا وحوى أصلها فرعوني فكلمة أيوح معناها القمر، وكانت الأغنية تحية للقمر، وأصبحت منذ العصر الفاطمي تحية خاصة بهلال رمضان .

معنى كلمة قوس قزح
قزح اسم شيطان فإذا قلنا قوس قزح فكأننا قلنا قوس الشيطان




معنى كلمة مبروك
من التهاني المتداولة الشائعة بيننا، ونقصد بها الدعاء ..بالبركة والنّماء عند المناسبات السارّة . ..
لكنّ الصحيـحَ من جهة اللّغة أن نقول (مُبـارك) أو بالبَـرَكة أو بارك الله لك أو فيك أو عليك ..
ونحوها من صيغ التبريكات الصحيحة لغةً وشرعاً، والتي تعني الدعاء بالنّماء والزّيادة .
أما مَبـْروك فإنها مشتقّة من بَرَكَ البعير يَبْرُكُ بُروكاً أي : استناخَ البعير وأقامَ وثبَتَ .
فقولنا لشخص مَبـْروك يعني : بَرَك عليك البعير واستقرّ وثَبَتَ ،
لأنه اسم مفعول من بَرَكَ .فهذه العبارة في الحقيقة دعاءٌ على الشخص لا دعاءٌ لـه،
وإختلاف المعنى واضح وضوح الشمس!!

معنى اسم غانية
الغنية عن الزينة بجمالها ومن كانت فى غنى عن الزينة لأن جمالها يغنيها عن وسائل التجميل فهي غانية والجمع غوان ويقول شوقي أمير الشعراء: خدعوها بقولهم: حسناء والغواني يغرهن الثناء


اصل كلمة بربوك
البربوك هو فرخ البط في لحظة خروجه من البيضة اذا وضعته بالماء يسبح وهذه وكلمه بربوك تركيه وشرح المثل (بربوك متغرك) ويضرب للشاطر الذي يخرج من اى مأزق
وهناك تفسير اخر للكلمة هي كعوب الجرار المكسوره والمصنوعه من الخزف لوتركتها بالماء تطوف وتسبح بالماء فيقال عنها مثلا بربوك متغرك
أصل تسمية لباس السباحة النسائي بالبكيني

في الخامس من شهر يوليو 1946 قام المهندس الفرنسي لويس رآرد بتسجيل براءة اختراعه الجديد الذي غير من مسار الموضة العالمية. ولم تجرؤ أية عارضة أزياء ارتداء قطعة الملابس الجديدة التي صممها لويس رآرد. فلباس البحر كان مكونا من قطعتين على غير العادة. و أضطر مصمم الأزياء الفرنسي البحث عن "فتاة ستربتيز" في باريس لتوافق على المشاركة في عرض أزيائه في ذلك اليوم و بالفعل وجد لويس الشابة ميشيلين برنارديني التي كانت تعمل في إحدى كازينوهات العاصمة الفرنسية لتوافق على ارتداء التصميم المبتكر آنذاك و قد أطلق لويس على ابتكاره الجديد إسم ب"كيني" وهو إسم جزيرة في المحيط الهادئ و التي قامت الولايات المتحدة الأمريكية فيها بإجراء تجارب لاختبار القنبلة الذرية في نفس عام و شهر ابتكار لويس للبيكني(يوليو 1946) و قبل بضعة أيام من تقديمه للجمهور. و يرجع أهل الجزيرة اسم بكيني إلى "بلد الجوز هند الكثير". إلا أن لويس اختار اسم "بكيني" لاختراعه الجديد في إشارة إلى أنه اختراع يماثل "القنبلة الذرية"و أطلق على البكيني مصطلح " أول قنبلة ذرية ".


معنى كلمة دردشة

ان هذه اللفظة ليست عربية و انما أجنبية... جاءت الينا في الاصل من كلمة ((دردلشمك)) التركية
و معناها ان يتبادل المرء أحاديث همومه و أشجانه و مشاكله الشخصية مع شخص آخر...
و هذه الكلمة ذاتها مركبة من كلمتين: درد كلمة فارسية و معناها..الأذى و الوجع و العلة و المشقة و ما اليها.. و لشمك وهي كلمة تلحق بأواخر الكلمات في اللغة التركية فتكسبها معنى المشاركة و المقاسمة...


أصل كلمة نايلون

كان في وقت إنتشرت فيه الصراعات بين اليابان وأمريكا على الأسواق والغزو الإقتصادي ، وكانت اليابان تتصدر السوق العالمي في صناعة قماش الحرير الطبيعي بشكل فائق ....وفي عام 1930 تقريبا توصل أحد العاملين بمصنع للأقمشة في أمريكا إلى صنع نوع جديد من الأقمشة يشبه الحرير الطبيعي التي كانت تنتجه اليابان حينها أطلق من داخله جملة نتيجة من الكبت الذي كان محبوس بداخله تجاه اليابان وكانت هذه الجملة هي " now you lousy old nippon" وتعني " الآن انت عجوزة أيتها اليابان المقملة " ثم أخذت الحروف الأولى من كل كلمة ليتشكل منها اللفظ المعروف Nylon ويدعى انه كانت هناك تصريحات مباشرة من الرئيس جمال عبد الناصر بحذف حرف النون من آخر اللفظ ليصبح " نايلو " بدلا من " نايلون " وذلك إحتراما لليابانين



أصل تسمية أديداس وبوما والعلاقة بينهما

بعد أن خاض المنتخب الالماني مباراته الشهيرة أمام هنغاريا في الدور الاول من كأس العالم 1954
والتي أنتهت بثمانية أهداف لثلاثة لصالح هنغاريا بعث مدرب المنتخب الالماني آنذاك سيب هيربيرغر برسالة حزينة من مدينة بيرن السويسرية - حيث يقيم الفريق الالماني - الى ألمانيا إستنجد سيب بصديق له يعمل صانع احذية اسمه أدولف (أدي) داسلر كان أدي يمتلك مصنعاً متواضعاً لصنع الأحذية في قرية هيرتزوغيناراخ الالمانية أشتكى سيب لصديقه أدي ان هطول الامطار بغزارة سبب كثرة أنزلاق لاعبيه داخل الملعب وبالتالي توالي الأصابات و التبديلات وخسارة ابنائه بتلك النتيجة لاحظ
كيف كانت احذية اللاعبين منبسطة من الأسفل و لما كان الأمر يتعدى الصداقة بينهما - رغم متانتها - الى الحس القومي الألماني ، و شعور الألمان انذاك بالكراهية اينما ذهبوا ، كنتيجة حتميّة لمخلفات الحرب العالميّة الثانية ، و دور المانيا النازيّة فيها ، فقد قرر أدولف ان يضع حداً للمعاناة وأن يخترع شيئاً الليلة أمسك أدولف بأحد الاحذية و تأمّله طويلاً ثم قام بثقب ستة ثقوب في (قاعدة) الحذاء بواسطة مثقب يدوي ووضع في كل ثقب برغي متجه للأسفل و صامولة ثم وضع بداخل الحذاء طبقة تحمل نفس تضاريس البراغي الستة قام بتجربة الحذاء شخصياً فأعجبه صنيع يداه و في ليلة ظلماء سرى لمنزل أخيه الأكبر رودولف روديو عرض عليه الفكرة ، فقام رودولف بتجربة الحذاء في ساحة المنزل المتخمة بالماء و الطين ،فكانت النتيجة مذهلة : بأمكان رودي أداء ما يشاء من أنواع الحركات و المناورات و تغيير الاتجاه الجسمانيّ -لقد كان التماسك عالي الجودة !
قام الاثنان بصنع 23 زوجاً من الأحذية و أرسلاها في جنح الظلام و على عجل لبيرن السويسرية ، هناك حيث يعسكر سيب وأبنائه اللاعبون الى ساحة ملعب بيرن وهم يرتدون هذه الأحذية بدأت المباراة ..فسجّل المبدع بوشكاش هدفاً في الدقيقة السادسة لهنغاريا ثمّ سجّل كزيبور هدفاً آخر بعده بدقيقتين لقد تمّ حسم الكأس لصالح هنغاريا ترك الأنصار شاشات التلفاز و نزلوا للشوارع و الساحات وبدأت الأحتفالات بعدها فجأة بدأت الأمطار بالهطول وعاد الأنصار الى شاشات التلفاز ليشاهدوا عواصف الرعد والبرق تضرب بقوّةوشهد المجريين - والعالم بأكمله - مالم يكن أحدٌ يتوقعه
لقد تبدّلت المعادلة الآن فيما كان الهنغاريّون لا يقوون على الوقوف في وسط بركة الطين ، كان الألمان يناورون ويقفزون كالنمور الجامحة وبعد معركة شرسة خاضها الألمان مع الطبيعة ومع المجريينأطلق الحكم صافرته معلناً نهاية المباراة
لقد فازت ألمانيا بثلاثة اهداف لأثنين ، و حازت على كأس العالم 1954 فيما سمي بمعجزة بيرن و عند العودة للديار ، تم تكريم الأخوين أدي و رودي داسلر على أنهما جزء من الفريق بعد النجاح المبهر و السمعة التي طالت الافاق, طوّر أدي مصنعه مطلقاً عليه لقب أديداس اختصاراً لأسمه أدي داسلر فيما فضّل أخوه رودولف افتتاح مصنع أخر سمّاه بأسم رودا من الأسم رودي داسلر ولما كانت كلمة "رودا" غير محببة في ألمانيا ، كما أنها تعني كلمة غير مهذبة في لغات أوروبا الشرقية ، فقد قرر رودولف - بعد استشارة أصدقائه - تغيير الاسم من رودا الى بوما.