عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2008-10-22, 05:13 PM
عطش الرمال عطش الرمال غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



....,’ومن يشفي جروحي سوى مالك روحي’,...

السلآم { عليكم } ورحمة الله و { بركآته } !

أحياناً وسط صخب الحياة ..وسط الهموم و الأحزان ..وسط الآهات التي تخنق العبرات ..
وسط الجروح و الآلام ..وسط قسوة الدهور و الأيام ..::نمتلئ بالجروح ..
و نحاول خنق العبرات ..
حينها نحتاج لأحد [ يشفي لنا هذه الجروح ]
حينها نشعر برغبة في فك قيد..الألم ..
نحاول بأنفسنا ..فلا نستطيع .. !و الغير يساعدونا ..فلا يستطيعوا ...!!

أُغلقت الأبواب ..
لا أحد يقدر .. لا أحد يستطيع ..

ولكن..!!
بقي .. باب واحد أيها المؤمن..!
باب واحد أيها المسلمون والمسلمات ..!!
باب واحد يا صاحب الهم
باب واحد يا صاحبة الأحزان ..!!
باب لم يغلق ..
بيد .. مالك الملك ..بيد [ الله ] ربي و ربكم ..بيد ربي من إليه كل حبي ..
بيد .. الله .. المعين .. بيد من عليه نستعين ...بيد من هدانا إلى الطريق اليقين
بيد الله ..
هل تسمعون ؟
هل تشعرون ؟
هل تفهمون ؟
هل تعلمون ؟
بيد الله .. بيد الخالق .. بيد اللطيف .. بيد من إليه حُبي ..بيد الله ربي خالقي ..
أما شعرت يوماً ..إن هذه الحياة .. بأسرهاأن مصائبنا .. أن همومناأن أحزاننا ..كلها ..
نعم كلها ..دون نقصان ابداً ..
كلها .. مجرد .. [ لحظة ] .. تستشعر فيها ... بكل احساس صادق
بكل نبض من شريان دمك ..
إن كل ما يحدث من [ عند الله ]..
أي أن مصائبنا من انفسنا ولكن أفراحنا ..[ بيد الله ] ..
إذن من ذا سيشفي الأحزان..!! و يزيلها ..و يمحوها ..!
سوى الله ... ؟
إنه ربي .. الذي وحده يستطيع ..أن يبدل كل همومي و همومكم
كل جروحي و جروكم .. كل أحزاني و أحزانكم
[ إلى فرح و سعادة ]متى شاء .. و كيفما شاء ..!
إذن أيها المؤمن أيتها المؤمنة ..
يامن شهد أن لا إله إلا الله..و أن محمد عبده و رسوله ..
كن متشبثاً بأمل من ربك .. وقبل أن تستعين بنفسك و بالآخرين
[ استعن بالله ]
ثم حاول بيدك بروحك .. بلمسة الخير الساحرة .. بقوة إيمانك الشامخةأن تزيل همومك ..
بعون و مساندة من الله تعالى ...
إذن يامن .. يامن .. ارتديت ثوب الحزن و الألم
و أطلقت الآهات و الزفرات .. و نسجت خيوط الجروح و الأحزان ..
كن واثقاً برب .. يشفي الجراح كن واثقاً برب يعوض عبده الصالح ..
فاصبر ثم اصبر ثم اصبر اصبروا ..



أحبتي في الله ..
تلك الهموم.. تلك الجروح.. تلك الأحزان.. وهذه الآهات ..
تكون خيراً لو [ صبرت و احتسبت ]
و اعلم علماً يقيناًأن مادام الله.. كفل عبداً ..عليه أن يصبر و يحتسب أجره ..
كل ذلك الكم .. من الأحزان ..تزول بثقة و أمل بالله تعالى ..برضا و قناعة
كن واثقاً.. يامن تقرأ عباراتي ..إنك ست%شعر براحة تامة إذا رضيت و صبرت ..
و ردد
....,’ومن يشفي جروحي سوى مالك روحي’,...


>>>>>>